for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

10 توصيات لصانعي المحتوى الرقمي

Advertisements
Advertisements

 38.2 مليار دولار توقعات حجم سوق المحتوى الرقمي بمنطقة الخليج في حلول 2030   

 عن كيفية تحقيق الإبداع والنجاح من خلال المحتوى المسؤول من “كواي”

Advertisements

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 01 نوفمبر 2022 : أعلنت كواي، أحدى منصات مشاركة مقاطع الفيديو القصيرة الأسرع نمواً في العالم، عن 10 توصيات ونصائح لدعم كافة متطوري المحتوى في دولة الإمارات العربية المتحدة لخلق وانتاج محتوى فيديو إبداعي ومسؤول.

وتأتي ذلك تماشياً مع الدراسات الحديثة والتي تشير إلى نمو سوق المحتوى الرقمي في دول مجلس التعاون الخليجي في ظل التوقعات التي تتنبأ بوصول حجم قطاع المحتوى الرقمي العالمي إلى 38.2 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2030. وفي خضم هذا النمو الملحوظ؛ أ

Advertisements

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

وتضم كواي الملايين من منشئ محتوى في جميع أنحاء العالم ويتفاعل عبر منصتها أكثر المليارات من المشاهدات اليومية بالإضافة إلى أكثر الحجم المتزايد من مقاطع الفيديو القصير الذي يتم تحميله يومياً. هذا وتدعم كواي الأفراد الذين لديهم شغف ليصبحوا متطورى محتوى محترفين وذلك من خلال الأدوات المناسبة التي تمتلكها.

Advertisements

في هذا السياق؛ تقدم كواي سلسلة من التوصيات والنصائح لصانعي المحتوى لتحقيق النجاح.

  • وضع خطة للمحتوى: يعد وضع خطة أو استراتيجية طريقة مثالية لبدء رحلة كل صانع محتوى. فيجب عليهم تحديد أهدافهم أولاً ثم تطوير الطريقة التي يرغبون بها في تقديم المحتوى بشكل مرئي. ويجدر الذكر أن المحتوى ذو الصلة البشرية من المرجح أن يكون له صدى أكبر لدى الجمهور المستهدف، لذلك يجب أن يصمموا خطة محتوى وفقًا لذلك.
  • يجب أن يكون للمحتوى قصة جيدة ورسالة مفيدة: ينجذب الجميع إلى المواضع والقصص الجيدة ذات رسالة مفيدة وقيّمة. وإذ استطاعوا صانعي المحتوى إتقان فن تطوير ورواية هذه القصص بشكل فعّال؛ فقد فعلياً تم إنجاز نصف عملهم، ويمكنهم الاستثمار في أحدث المعدّات والأدوات الرقمية لتصوير مقاطع الفيديو، ولكن إذا كان السيناريو أو القصة ليست لديها مغزى، لن يتلقى المقطع الفيديو أي ردود فعل إيجابية من الجماهير.
  • تحديد الجمهور: يعد هذا الجانب من الركائز الأساسية لإنشاء المحتوى. يجب لصناع المحتوى الرقمي دراسة وتفكير في مرحلة تحديد الجمهور المستهدف، ولماذا تم اختيارهم وما هي أنواع المحتوى الذي يهتموا بها أو ممكن الاستفادة منها من إبداعات وجهود صانعي المحتوى، مما يؤدي إلى خلق الثقة والصلة بينهم وبين المحتوى. على سبيل المثال، إذا كان المحتوى يتعلق بمواضيع الطعام؛ فيستهدف عشاق الطعام أو الأشخاص المهتمين للمواضيع التي لها صلة بالطعام.

ولكن إذا كان المستخدمون الذين ينشرون محتوى عن الطعام، ينشرون فجأة محتوى متعلقًا بالسيارات، على سبيل المثال، بالتالي ستتقلّب مستويات التفاعلات الرقمية مما يؤدي إلى انخفاض محتمل في معدلات الوصول إلى الجماهير المستهدف. وهذا هو سبب أهمية الاتساق في الإبداع في المحتوى الذي يختارونه.

  • اجعل المحتوى أصيل معبّر عن هوية المستخدم: لا يتطلب إنشاء محتوى دراسة أكاديمية وأبحاث بل الأمر أبسط من ذلك؛ يجب أن يعكس المحتوى شخصية المستخدم الحقيقي، خاصة وأن يحاول العديد من صانعي المحتوى تقليد الآخرين مما يؤدي إلى محتويات كارثية وليست لها معنى أو أصالة. لقد رأينا جميعًا كيف تميل عمليات التكرار والتقليد في صناعة المحتوى إلى الفشل، لذا ينصح بالبحث عن كيفية الإبداع والتركيز على نشر محتوى يعكس الهوية الخاصة بالمستخدم وتحاور فيه الجمهور بأصالة أكثر.
  • التناسق في نشر المحتوى: المحتوى المتسق هو تكرار في عدد المرّات لمشاركة المحتوى وإنتاجه ونشره بشكل تدريجي، كما أن الاتساق في النشر يزيد من مستويات التفاعل للمستخدمين بالإضافة إلى زيادة عدد التواصل والمتابعين.
  • إنشاء محتوى له قيمة عاطفية: هل تساءلت يومًا عن سبب حصول مقاطع الفيديو الخاصة بقطط غامضة تقوم بحيل سخيفة على مليون مشاهدة؟ أو فيديو لجرو نائم بجانب طفل ينتشر على مواقع التواصل بسرعة فائقة؟ الإجابة هنا واضحة جداً حيث تثير مقاطع الفيديو هذه الفرح والمشاعر الإيجابية لدى المشاهدين. لذا، من المهم أخذ المشاعر بعين الإعتبار خلال مرحلة التخطيط ونشر المحتوى.
  • الاستفادة من فرص التواصل والتفاعل في كل مناسبة: لا فائدة من إنشاء أفضل محتوى إذا كنت لن تتحدث عنه. فقضاء الوقت لبناء شبكة قوية ضمن المواضيع المتخصصة بالمحتوى الذي يتم نشره يقوم بدور كبير في تضخيم والمشاركات والتفعالات، بالإضافة إلى تعزيز والارتقاء بأساليب وأدوات وجوجة المحتوى الذي يتم نشره من خلال نصائح مختلف الأفراد، وتعزيز المصداقية للمستخدم بشكل عام وللمحتوى الخاص به لشكل خاص.
  • استخدم علامات الـ”هاش تاغ” بشكل صحيح: يعد وسم الـ”هاش تاغ” طريقة رائعة لتصفية المحتوى والتأكد من وصوله إلى الجمهور المناسب. فيجب لصناع المحتوى تلك العلامات بشكل صحيح ذات صلة بالموضوع والجمهور المستهدف ليسهل عملية الوصول إليها بشكل أسرع.
  • الترويج والتسويق لنفسك: هناك الكثير من المنصات ووسائل للترويج لتعزيز مكانة وحضور صناع المحتوى، لتتناوع ما بين الوسائل الإعلامية التقليدية والحديثة، ولكن يجب أن تكون عملية اختيار الوسيلة لها صلة لمدى الوصول الأكبر للجمهور المستهدف ولخوارزميات المنصة الرقمية. على سبيل المثال، يستخدم كواي خوارزميات التعلم الآلي لتنظيم تدفقات المحتوى بناءً على اهتمامات المستخدمين. هذا يعني أنه يمكنهم الاستمتاع بتجارب شخصية للغاية.
  • التحلى بالصبر: لا تتوقع أن يولد مقطع الفيديو الأول الخاص بك مليون مشاهدة. هناك دائمًا فرصة أن تكون محظوظًا بشكل لا يصدق؛ لكن لا تيئس إذا لم تفعل ذلك بالشكل الصحيح في المحاولة الأولى أو حتى الخامسة. ركز على إنشاء محتوى فريد وذو مغزى وسيقع الباقي في مكانه في النهاية.

وبينما يزداد معدل استخدام  الهواتف الذكية للوصول إلى الوسائط الاجتماعية يوميًا على مستوى العالم، فإن منصات الفيديو القصيرة الرأسية تنمو بوتيرة متسارعة. تقدم المنصات مثل كواي الأدوات المناسبة لأولئك الذين لديهم شغف ليصبحوا متطوري محتوى. بفضل خوارزمية فريدة تسمح بالوصول المحسن، وتجمع الملايين من المستخدمين النشط يوميًا، تفتخر كواي للمليارات من المشاهدات اليومية لعددٍ من مقطاع الفيديو القصيرة التي يتم تحميلها يومياً.

 95 total views,  1 views today

Advertisements