for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

أبوظبي تستضيف “المؤتمر العالمي للتطوع 2022 ” لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط

Advertisements
Advertisements

سعادة أحمد طالب الشامسي: “يرسخ المؤتمر مكانة الدولة والعاصمة أبوظبي كمركز لمبادرات التطوع الدولية”.

نيكول سيريلو: “المؤتمر فرصة مميزة للتأكيد على الدور الاستراتيجي الذي يقوم به المتطوعون وقيادات العمل التطوعي”.

Advertisements

أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 19 أكتوبر  2022: أعلنت “مؤسسة الإمارات” عن انطلاق فعاليات “المؤتمر العالمي للتطوع “تحت شعار “التطوع بهدف المنفعة المشتركة: تحسين ظروف الحياة للأفراد والمجتمعات”، والذي تستضيفه العاصمة أبوظبي خلال الفترة من 24 ولغاية 27 أكتوربر الجاري، في مركز أدنوك للأعمال، بالتعاون مع “الرابطة الدولية للجهود التطوعية IAVE”. ويعتبر “المؤتمر العالمي للتطوع” في دورته الـ 26، والذي تستضيفه أبوظبي لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط بعد أن تفوقت على 3 مدن عالمية من أهم الفعاليات الدولية التي تتناول قضايا التطوع ودوره المستمر في عملية تنمية المجتمع والدول على حد سواء، بحضور مئات المشاركين من الجهات الحكومية والخاصة والأكاديمية ومؤسسات المجتمع المدني ورواد العمل التطوعي من أكثر من 100 دولة حول العالم، وذلك بهدف مشاركة خبراتهم وتطلعاتهم عن أهمية التطوع ودوره في تنمية المجتمعات والدول.

وتأتي استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة للمؤتمر تأكيداً على مكانتها كمركز ريادي في العمل التطوعي واستمراراً لجهودها المبذولة في هذا القطاع بما يسهم في تسليط الضوء على قيم وثقافة دولة الإمارات كنموذج عالمي رائد في تمكين أفراد المجتمع، وتسخير التطور التكنولوجي لتأسيس منصات تطوعية تُكرّس دورهم كرواد للتطوع وقادة في العمل الإنساني والمجتمعي، تماشياً مع الاستراتيجية العامة للدولة وقيادتها في تفعيل دور الشباب في بناء الامجتمع الإماراتي.

Advertisements

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

وبهذه المناسبة قال سعادة أحمد طالب الشامسي، الرئيس التنفيذي لـ “مؤسسة الإمارات”: “يسعدنا أن تسضيف الدولة والعاصمة أبوظبي هذا الحدث العالمي الرائد الذي يستقطب مئات المشاركين من أكثر من 100 دولة ليحظوا بفرصة التعرف على حضارة الدولة وإنجازاتها الباهرة في العمل التطوعي، وبما يرسخ مكانة الدولة كمركز لمبادرات التطوع الدولية”.

وأضاف سعادة الشامسي: “يهدف المؤتمر إلى خلق بيئة داعمة ومُشجعة على التواصل والتبادل المعرفي واكتساب المزيد من الخبرات بين الحضور للعمل على تحسين وتطوير المجتمعات وحياة المتطوعين على حدٍ سواء، مشيراً سعادته إلى أن المؤتمر يعتبر فرصة مثالية للاحتفاء بالقيم الإنسانية النبيلة للعمل التطوعي”.

وبدورها قالت نيكول سيريلو، المدير التنفيذي لـ “الرابطة الدولية للجهود التطوعية IAVE: “نُعبر عن سرورنا بالتعاون مع “مؤسسة الإمارات” لتنظيم هذا المؤتمر الدولي الكبير، والذي يتماشى مع إيمان الرابطة بأن العمل التطوعي الجماعي هو تعبير عن المشاركة المدنية التي تحقق الفائدة المجتمعية للجميع، كما أنه ينسجم مع التوجه الدولي  لدعم المتطوعين وعملهم الدؤوب في جميع أنحاء العالم”.

وأضافت سيريلو: “يُمثل المؤتمر فرصة مميزة للتأكيد على الدور الاستراتيجي الذي يقوم به المتطوعون وقيادات العمل التطوعي لدفع عجلة التنمية في المجتمع ومواجهة التحديات المُلحة، بالإضافة إلى التشجيع على العمل التطوعي لتحقيق مستقبل أفضل وأكثر مساواة للجميع، على اعتبار أن التطوع يُعد أحد المرتكزات الاستراتيجية المهمة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة”.

ويُقدم المؤتمر فرصة استثنائية لحضور جلسات عامة تضم مُتحدثين مُلهمين، فضلاً عن المنتديات التي تبحث وتناقش أصعب التحديات التي تواجه مجال العمل التطوعي، وتُقدم الممارسات الفعّالة وأفكار جديدة، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة للمُشاركين لتبادل الخبرات، والتعرف عن كثب على دولة الإمارات وإنجازاتها النوعية في مجال العمل التطوعي.

ويتضمن المؤتمر العالمي للتطوع برنامجاً حافلاً بالفعاليات يبدأ في يوم 24 أكتوبر بحفل عشاء، ويشمل في يومي 25 و 26 أكتوبر جلسات نقاشية وورش عمل بالإضافة إلى أمسية ثقافية، على أن يختتم في يوم 27 أكتوبر بمجموعة من الزيارات للمواقع الثقافية في إمارة أبوظبي. وسيتبادل الحضور خبراتهم في مجال العمل التطوعي، ويبرزون الدور المهم الذي لعبه المتطوعون في تخفيف تبعات جائحة كورونا، حيث يُشكل المؤتمر مُلتقىً رئيسياً للقادة المتطوعين من جميع أنحاء العالم، ويقام مرة كل عامين، كمؤتمر معني بالعمل التطوعي يساهم في مواجهة التحديات الإنسانية والاجتماعية، ويحضره نحو 800 مُشارك من 100 دولة.

وتعد الرابطة الدولية للجهود التطوعية IAVE  المنظمة الوحيدة عالمياً التي تربط المنظمات غير الحكومية والشركات والقادة المتطوعين، حيث أنها تضم الآن عدداً كبيراً من الأعضاء الذين بلغ عددهم حوالي 700 من الأفراد والمنظمات في حوالي 80 دولة حول العالم، وتهدف إلى تعزيز ودعم العمل التطوعي والاحتفاء بالمتطوعين من جميع أنحاء العالم.

وتواصل مؤسسة الإمارات جهودها الدؤوبة في الإشراف والعمل والتوجيه على تقديم برامج مبتكرة وجاذبة للعمل التطوعي، وبما يشجع المجتمع المحلي على التطوع المستمر ليساهم في دعم نمو الدولة وازدهارها وتطورها ويعزز مكانتها على المستوى العالمي.

إن هذا المؤتمر هو نتيجة تعاون مثمر بين مؤسسة الإمارات والرابطة الدولية للجهود التطوعية IAVE وبرعاية كل من توتال للطاقة و شركة أوكسيدنتال بتروليوم ويو بي أس  وبورياليس وبنك أبوظبي الأول وشركة مبادلة للاستثمار، ودائرة تنمية المجتمع و إمبدرولا ووجود ديدز داي و ساب.

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر العالمي للتطوع استضافته سابقاً كل من أوغسبرغ بألمانيا في عام 2018، ومكسيكو سيتي في عام 2016، وجولد كوست بأستراليا في عام 2014، ولندن في عام 2012، وسنغافورة في عام 2011.

نبذة عن مؤسسة الإمارات:

تأسست مؤسسة الإمارات في 12 أبريل 2005، كمبادرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ويرأس مجلس إداراتها سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي.

مؤسسة الإمارات هي مؤسسة وطنية تعمل بالشراكة مع القطاعين العام والخاص لترسيخ المسؤولية المجتمعية من خلال تنفيذ برامج مبنية على الأبحاث وتلبي احتياجات الدولة نحو تنمية مجتمعية مستدامة.

Advertisements

تعمل المؤسسة على تحديد وفهم التحديات التي تواجه مجتمع دولة الإمارات وإيجاد الفرص الملائمة لتنمية الكفاءات الوطنية وتفعيل دورهم في المجتمع وذلك من خلال منصات برامج ذكية، كما تعمل على نشر التوعية الإبداعية عبر التسويق والاتصالات ووضع نموذج لريادة الأعمال يتسم بالفعالية والقيم العالية وجودة الأداء.

نبذة عن “الرابطة الدولية للجهود التطوعية”:

على مدى أكثر من نصف قرن، كانت الرابطة الدولية للجهود التطوعية (IAVE) منظمة رائدة عالمياً في مناصرة العمل التطوعي لمواجهة القضايا الأكثر أهمية وإلحاحاً في عصرنا الحالي. بدءاً من مكافحة تغير المناخ إلى انتشال الناس من الفقر ومكافحة عدم المساواة، تمكن المتطوعون أن يؤدوا دوراً محورياً في تنمية المجتمعات والثقافات في كل ركن من أركان العالم. الرابطة الدولية للجهود التطوعية، التي تضم أعضاء من أكثر من 70 دولة في جميع أنحاء العالم، هي أكبر شبكة عالمية لقادة العمل التطوعي. وتضم الشبكة أفراداً وجهات حكومية ومؤسسات متعددة الجنسيات ومؤسسات أكاديمية ومؤسسات المجتمع المدني وأعمال تجارية. وتنصب مهمة الرابطة على خلق عالم أكثر عدلاً واستدامة من خلال تمكين القادة والمنظمات والبيئات التطوعية.

يلجأ قادة العمل التطوعي حول العالم إلى الرابطة بحثاً عن الخبرات وإمكانية التعاون والاتصال وللتعرف على أفضل الممارسات في مجال العمل التطوعي للمساعدة في بناء مجتمع مدني مبني على العدالة والمساواة، محلياً وعالمياً. إن إطلاق برامج رائدة للبحث ونشر المعرفة واستضافة الاجتماعات الدولية لقادة العمل التطوعي، والدعوة إلى التطوع كقوة مؤثرة في إحداث تغيير إيجابي على مستوى العالم هو السبيل الأمثل لبناء مستقبل مشرق ومستدام. نحن نقدر ونعطي الأولوية لشبكة متكاملة ومتنوعة من المتطوعين الذين نتعاون معهم بكل احترام وتقدير لكافة الجهود التي يبذلونها لمساعدة الآخرين في جميع أنحاء العالم.

Advertisements