for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

دبي تستضيف معرض الشرق الأوسط للطاقة 2022 حضورياً في شهر مارس المقبل

Advertisements
Advertisements
Advertisements

·       تم فتح باب التسجيل لحضور معرض الشرق الأوسط للطاقة دبي 2022

·       يقام الحدث بنسخته الحضورية في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 7 إلى 9 مارس 2022 بينما يستمر الحدث بنسخته الافتراضية في الفترة من 11 يناير إلى 31 مارس 2022

Advertisements

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 12 يناير 2022: أكد معرض الشرق الأوسط للطاقة دبي، الحدث الأكثر شهرة وشمولاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن باب التسجيل بات مفتوحاً الآن لحضور الحدث بنسخته الحضورية الذي يعود إلى مركز دبي التجاري العالمي في الفترة الممتدة من 7 إلى 9 مارس 2022 تحت شعار “قيادة التحول في قطاع الطاقة”.

يقام هذا الحدث تحت رعاية سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وتستضيفه وزارة الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن المتوقع أن يستقطب الحدث أكثر من 18000 من المتخصصين والمهنيين في مجال الطاقة لحضور المؤتمر الذي يستمر لثلاثة أيام، حيث سيتم تسليط الضوء من خلاله على خمس قطاعات مختلفة لصناعة الطاقة بما في ذلك أحدث الاتجاهات والابتكارات والحلول في مجال الطاقة المتجددة والنظيفة والطاقة الحرجة والاحتياطية والنقل والتوزيع واستهلاك الطاقة وإدارتها.

Advertisements

وفي هذه المناسبة قال عزان محمد، مدير معرض الشرق الأوسط للطاقة: “ينصب تركيزنا في نسخة هذا العام من الحدث على تزويد الصناعة بالحلول اللازمة في تحول وانتقال الطاقة من جهة وتوفير منصة مثالية لقادة ومتخصصي الطاقة بعد المناقشات التي جرت في مؤتمر الأطراف للمناخ (كوب 26) للاجتماع وتشكيل مستقبل مشهد الطاقة من خلال توفير الفرص لإعادة الاتصال واكتشاف أحدث المنتجات وعرض الحلول المبتكرة لتوفير طاقة أنظف وتوفير طاقة مستدامة”.

وقد أكدت إنفورما ماركيتس، الجهة المنظمة للحدث، أن أكثر من 800 عارض عالمي سيشاركون في النسخة السابعة والأربعين من معرض الشرق الأوسط للطاقة بحضور كبرى الشركات في قطاع الطاقة بما في فيها كلاً من: لوسي إلكتريك، كامينز، ترانسفورمرز الإمارات، دوكاب، وشركة الرياض للكابلات وشركة بحرة للكابلات التي تستعد لعرض مجموعة الحلول والتقنيات لتسريع مسار انتقال الطاقة.

ويتم دعم النسخة الحضورية للحدث من قبل المنتدى العالمي للطاقة وشركات المرافق، والذي سيوفر منصة لخبراء الصناعة لمناقشة القيادة الفكرية والتعاون والحلول لمواجهة تحول الطاقة داخل القطاع من خلال سلسلة من المستويات عالية المستوى من الندوات الاستراتيجية والجلسات الفنية ومناقشات المائدة المستديرة وورش العمل.دبي تستضيف معرض الشرق الأوسط للطاقة 2022 حضورياً في شهر مارس المقبل

وتشمل قائمة المتحدثين الرسميين كلاً من: المهندسة جميلة مطر، مديرة إدارة الطاقة في جامعة الدول العربية وستيفان جوبيرت ، نائب الرئيس الأول لدى شركة هيدروجين أميا، إنجي ومايكل ماير، نائب رئيس النمو والتطوير لدى شركة وود في أوروبا الشرق الأوسط وأفريقيا ولينا عثمان، رئيس قسم التمويل المستدام لدى شركة ستاندرد تشارترد في إفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان وصابرين رحمن، العضو المنتدب ورئيس قسم الاستدامة في بنك إتش إس بي سي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وماكسيميليان جاريت ، مدير برنامج إفريقيا ووكالة الطاقة الدولية وسوونمي أولابولي الثاني، مدير مكتب مجلس الشيوخ والجمعية الوطنية في نيجيريا ومايكل جيسلر، الرئيس التنفيذي لوكالة برلين للطاقة وجراهام هاليت، مدير التطوير في جزيرة المرجان.

ستسلط جلسات المناقشة كجزء من المنتدى الضوء على تطوير خارطة طريق إزالة الكربون وإلقاء نظرة ثاقبة على أنظمة الطاقة في المستقبل وفرص الهيدروجين الأخضر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتمويل انتقال الطاقة وظهور التمويل المستدام وتزويد القارة الأفريقية بالطاقة المتجددة وشبكات المستقبل والتركيز على كفاءة الطاقة وصناعات إزالة الكربون.

وفي هذا الإطار علق محمد قائلاً: “يسعدنا أن نكون قادرين على الجمع بين هؤلاء المتحدثين من ذوي الكفاءات العالية في نسخة عام 2022 من منتدى الطاقة والمرافق العالمية، حيث ستوفر ثروتهم المعرفية وخبرتهم الكبيرة ورؤاهم الصناعية فرصة لا تقدر بثمن للاستماع مباشرة من الخبراء حول مواضيع مفصلية مثل: إزالة الكربون والتمويل والاستثمار والرقمنة والتكنولوجيا الجديدة”.

بالإضافة إلى المنتدى العالمي للطاقة والمرافق، ستسلط سلسلة من الجلسات الفنية الضوء على حول الموضوعات الهامة التي تهيمن على العناوين الرئيسية في مجتمع الطاقة، حيث سيقود خبراء تقنيون من الطراز العالمي الجلسات ويتبادلون أفضل ممارسات الصناعة عبر أربع ركائز أساسية لقطاع الطاقة بما في ذلك كلاً من: الرقمنة والشبكات الذكية والطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر وتخزين الطاقة.

Advertisements

هذا ويختتم مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط للطاقة الشمسية “إنترسولار” في دورة هذا العام من معرض الشرق الأوسط للطاقة، حيث سيتم تسليط الضوء في نسخة هذا العام على الخلايا الكهروضوئية وتقنيات الإنتاج الكهروضوئية وتقنيات الطاقة الشمسية الحرارية، وقد أصبح مؤتمر ومعرض “إنترسولار” أهم منصة صناعية للمصنعين والموردين والموزعين ومقدمي الخدمات والشركاء في صناعة الطاقة الشمسية العالمية.

الجدير بالذكر أنه سيتم انعقاد الحدث مرة أخرى كجزء من التزام إنفورما بتوفير أعلى مستويات النظافة والسلامة، بموجب اعتماد معيار «إنفورما- الجميع آمن» المخصص لمنطقة الشرق الأوسط، والذي يضم مجموعة تفصيلية من الإجراءات المحسنة، بهدف توفير أعلى مستويات النظافة والسلامة في جميع الأحداث، التي ستنظمها الشركة مستقبلاً، لضمان سلامة كل من الموظفين والحضور، حيث يتضمن معيار «إنفورما- الجميع آمن» 35 نقطة إرشادية، تغطي جميع جوانب التنظيف والنظافة الشخصية، مع التركيز على التنظيف المكثف قبل وأثناء وبعد الحدث، بالإضافة إلى توفير مرافق إضافية في جميع أنحاء المعرض لغسل اليدين، وتعقيمهما باستمرار.

واختتم محمد حديثه قائلاً: “بعد الصعوبات والتحديات التي شهدناها خلال العامين الماضيين، يسعدنا أن نقدم مرة أخرى حدثًا حضورياً يجيب على جميع الأسئلة المطروحة في الصناعة ويقدم الحلول لمواجهة تحديات تحول الطاقة”.

تشمل قائمة الرعاة للحدث كلاً من شركات: بيركينز وبادوين ونيوج ستامفورد وإي في كي و رييلو يو بي إس.

Advertisements