for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

استمرار ارتفاع معدلات الأمراض المعدية في نمو سوق خدمات المختبرات السريرية في الشرق الأوسط وأفريقيا

Advertisements
Advertisements
Advertisements

، وفقًا لميدلاب الشرق الأوسط

من المتوقع أن ينمو سوق خدمات المختبرات في الشرق الأوسط وأفريقيا بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 4.7٪ بين عامي 2021 و2028 بقيمة سوقية تصل إلى 7.5 مليار دولار أمريكي

Advertisements

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 13 ديسمبر 2021: سيتصدر موضوع كيفية إدارة ارتفاع معدلات الأمراض المعدية وكيفية مساهمتها في دفع سوق خدمات المختبرات السريرية في الشرق الأوسط وأفريقيا، جدول أعمال النسخة القادمة من معرض ومؤتمر ميدلاب الشرق الأوسط، أكبر معرض ومؤتمر للمختبرات الطبية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عندما يعود مرة أخرى للانعقاد حضورياً في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة الممتدة من 24 إلى 27 يناير 2022.

يسلط نمو خدمات المختبرات السريرية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا الضوء على زيادة ملحوظة في حالات الأمراض المعدية جنبًا إلى جنب مع زيادة الطلب على التشخيص الدقيق وفي الوقت المناسب، مما يحفز الأساليب المبتكرة للتشخيص السريري.

Advertisements

ووفقًا لآخر الأبحاث التي أجرتها شركة داتا بريدج ماركت للاستشارات وأبحاث السوق فإنه سيؤدي ارتفاع معدلات الأمراض المعدية والتقدم في طرق التشخيص السريري على مدى السنوات السبع المقبلة إلى توسع سوق خدمات المختبرات السريرية في الشرق الأوسط وأفريقيا بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 4.7% خلال الفترة من 2021 إلى 2028، وبلغت قيمتها السوقية ذروتها تجاوزت 7.5 مليار دولار أمريكي.

وبهذه المناسبة، قالت ريجوي بيناسيرادا، مدير مؤتمر ميدلاب الشرق الأوسط لدى شركة إنفورما ماركتس: “تتوقع الدراسة أن يكون هناك عامل رئيسي آخر يساهم في نمو السوق، وهو الاعتماد المتسارع لمنصات علم الأمراض الرقمية وتفضيل الفحوصات الصحية الشاملة التي تقدمها المختبرات السريرية”.

كما أكد تقرير آخر صادر عن شركة ماركت داتا فوركاست لأبحاث السوق والاستشارات، على أن سوق علاج الأمراض المعدية في الشرق الأوسط وأفريقيا تبلغ قيمته حاليًا أكثر من 9 مليارات دولار أمريكي ومن المتوقع أنه سيرتفع إلى 13.2 مليار دولار بحلول عام 2026 بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 7.8٪.

وأضافت بيناسيرادا: “يعزو البحث ارتفاع معدلات العدوى إلى تكاثر بعض الكائنات الحية الدقيقة مثل: البكتيريا والفطريات والفيروسات والطفيليات التي تسبب العدوى مثل الملاريا وفيروس نقص المناعة البشرية والسل والإنفلونزا”.استمرار ارتفاع معدلات الأمراض المعدية في نمو سوق خدمات المختبرات السريرية في الشرق الأوسط وأفريقيا

كما سيتم أيضًا مناقشة هذه الفرص والتحديات الأخرى عبر 9 مؤتمرات متعددة التخصصات معتمدة من التعليم الطبي المستمر، بما في ذلك كلاً من: إدارة المختبرات وعلم الأنسجة والكيمياء السريرية وعلم الأحياء الدقيقة والتشخيص الجزيئي والجيني وأمراض الدم ونقل الدم بالإضافة إلى مساحة مخصصة للحديث عن تداعيات جائحة كوفيد-19 ومؤتمر عبر الإنترنت فقط للحديث عن مستقبل المختبرات.

كما سيتم مناقشة موضوع الأمراض المعدية في المنطقة كجزء من مؤتمر الأحياء الدقيقة السريرية، والذي سيترأسه خبير الصناعة البروفيسور زياد مميش، استشاري أول الأمراض المعدية، مدير مركز البحوث والابتكار في مدينة الملك سعود الطبية وكلية الطب في جامعة الفيصل في العاصمة السعودية الرياض.

Advertisements

وأنشأ البروفيسور زياد المركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية لطب التجمعات الجماهيرية في وزارة الصحة والمركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية في الشؤون الصحية بالحرس الوطني السعودي.

وبهذه المناسبة قال البروفيسور زياد مميش: “لقد شهد القرن الحادي والعشرون موجة من تفشي الأمراض المعدية الحادة، ليس أقلها جائحة كوفيد-19، الذي كان له تأثير سلبي شديد على الحياة وسبل العيش في جميع أنحاء العالم، لذا فإن الاكتشاف المبكر هو المفتاح للوقاية من أي أمراض معدية ومكافحتها”.

واختتمت بيناسيرادا حديثها بالقول: “لعبت مختبرات الأحياء الدقيقة السريرية دورًا حاسماً خلال جائحة كوفيد-19 وستظل في الصدارة مع تحديد المتغيرات الجديدة، ويسعدنا أن نستضيف متخصصين رفيعي المستوى في هذا المجال مثل الدكتور زياد، الذي سيكون قادرًا على تقديم تحليل متخصص حول عدة موضوعات مثل علم المناعة من فيروس، سارس-كوف-2 وكيف تتحسن الفحوصات المخبرية لدعم الأطباء وتشخيصهم”.

الجدير بالذكر أنه سيتم انعقاد الحدث مرة أخرى كجزء من التزام إنفورما بتوفير أعلى مستويات النظافة والسلامة، بموجب اعتماد معيار «إنفورما- الجميع آمن» المخصص لمنطقة الشرق الأوسط، والذي يضم مجموعة تفصيلية من الإجراءات المحسنة، بهدف توفير أعلى مستويات النظافة والسلامة في جميع الأحداث، التي ستنظمها الشركة مستقبلاً، لضمان سلامة كل من الموظفين والحضور، حيث يتضمن معيار «إنفورما- الجميع آمن» 35 نقطة إرشادية، تغطي جميع جوانب التنظيف والنظافة الشخصية، مع التركيز على التنظيف المكثف قبل وأثناء وبعد الحدث، بالإضافة إلى توفير مرافق إضافية في جميع أنحاء المعرض لغسل اليدين، وتعقيمهما باستمرار.

Advertisements