for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

ساندرا سانشيز: إكسبو 2020 دبي ألهمني لزيارة العديد من الأماكن الجديدة

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بطلة العالم المتوجة حديثا بلقب بطولة العالم للكاراتيه

دبي، 24 نوفمبر 2021: قامت اللاعبة الأسبانية ساندرا سانشيز، التي تنفرد بصدارة التصنيف العالمي بعد أن حققت ذهبية بطولة العالم في مسابقة الكاتا في  19 نوفمبر، ضمن بطولة العالم للكاراتيه في دبي، بالتقاط العديد من الصور مع معجبيها وهي تحمل ميداليتها الذهبية، أثناء قيامها بجولة في أرجاء إكسبو 2020، يوم الثلاثاء، برفقة زوجها مدرب الكاتا الشهير خيسوس ديل مورال.

Advertisements

كانت سانشيز التي حققت ذهبية أولومبياد طوكيو 2020، وأحرزت لقب البطلة الأوروبية لست مرات،  كما حققت في وقت سابق لقباً عالمياً في 2018، قد حرصت على تمديد إقامتها في دبي بعد انتهاء البطولة، لكي تتمكن من قضاء وقت أطول في إكسبو 2020 على وجه التحديد كما صرحت بذلك.

ولا تُعد سانشيز ضيفاً جديداً على دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث سبق وقامت بتقديم التدريب على الكاراتيه في مركز الكاراتيه الدولي، في إمارة الشارقة، لعامين ونصف، وقد أعربت عن بالغ سعادتها بقضاء وقت أطول تحت سماء دبي.

Advertisements

وقالت: “إن إكسبو 2020 دبي حدثٌ مذهل بحق، أزوره اليوم للمرة الأولى وبالطبع لن تكون الزيارة الأخيرة. أمر لا يصدق أن تجتمع كل هذه الدول في مكان واحد، وأشعر الآن بالإلهام لزيارة العديد من الأماكن الجديدة”.

Advertisements

وعندما بدأت سانشيز حياتها المهنية قبل 35 عاماً، وهي في الخامسة من عمرها، كانت إحدى فتاتين فقط في مجال الفنون القتالية آنذاك، وأعربت عن إعجابها بجناح المرأة باعتباره الجناح المفضل لديها في إكسبو 2020.

وقالت سانشيز: “يفتح الجناح أبواب عقلك ويأخذك إلى الماضي بينما يظهر لنا الشوط الذي قطعناه، وكل النساء الرائعات اللواتي ساعدننا في الوصول إلى ما نحن عليه الآن. من المهم دائماً أن نناضل من أجل قيمنا وأن نصمد من أجل أنفسنا”.

Advertisements

وأوضحت أنها شهدت نقلة هائلة في المفاهيم في عالم فنون الدفاع عن النفس، حيث صارت الألعاب الرياضية التي سبق وهيمن عليها الذكور، تتمتع الآن بـ “مشاركة تزيد أو تقل عن نسبة 50/50 بين الذكور والإناث”.

وقالت سانشيز: “هناك الكثير من الدعم المقدم الآن للمقاتلات الإناث، وأعتقد أن الفضل الأكبر يعود إلى بطولة الألعاب الأولومبية، حيث أظهرت للعالم بشكل جلي أن الكاراتيه رياضة للإناث كما هي للذكور على حد سواء”.

Advertisements

وبسؤالها عن المعلم “مياغي” الخاص بها، الذي يشكل مصدر إلهام لها حين تتدرب وتنافس، فضحكت وقالت: “المعلم مياغي نفسه: معلم فنون الدفاع عن النفس فوميو ديمورا، والذي استندت إليه شخصية المعلم مياغي، فهو من قام بتدريب بروس لي كما ساعد بات موريتا على أداء دوره في فيلم “فتى الكاراتيه”،  وأنا أمارس نفس أسلوبه القتالي المسمى شيتو-ريو كاراتيه.”

ونصحت سانشيز الفتيات اللواتي يرغبن في السير على خطاها قائلة: “قاتلن من أجل أحلامكن، ليس فقط أحلامكن في أن تصبحن لاعبات كاراتيه رائعات، ولكن قاتلن من أجل كل شيء في الحياة. إذا مارستن رياضة الكاراتيه، ستصبحن قويات وحازمات ومنضبطات في جميع جوانب الحياة”.

Advertisements
Advertisements