for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

إكسبو 2020 دبي مكان مبهر وننصح جميع الأطفال بزيارته والاستمتاع بفعالياته المنوعة

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

زوار الحدث الدولي من الأطفال:

دبي، 18 نوفمبر 2021: ببراءتهم المعتادة تحدث أطفال من مختلف دول العالم عن انطباعاتهم حول زياراتهم التي قاموا بها إلى إكسبو 2020 دبي، مع أسرهم وخلال الرحلات المدرسية التي تقوم وزارة التربية والتعليم بتنظيمها بشكل يومي إلى موقع الحدث الدولي، بهدف منحهم الفرصة للتفاعل واكتساب الخبرات وتعريفم عن قرب على الثقافات المختلفة وعادات وتقاليد الشعوب، وهو ما يسهم في غرس قيم التسامح والمحبة والأخوة في نفوسهم، إضافة لتوعيتهم بأهمية الاستدامة البيئية ودورها المهم في المحافظة على كوكبنا، لاسيما في ظل الفعاليات العديدة والمتنوعة التي يقدمها إكسبو 2020 دبي والمخصصة لهم.

Advertisements

وللتعرف على مدى المعارف التي اكتسبوها والمتعة التي يشعرون بها وهم يتجولون بين دول العالم على أرض إكسبو 2020 دبي، رافق فريق خدمات إكسبو الإخبارية، مجموعة من الأطفال خلال زيارتهم لموقع الحدث الدولي، منذ وصولهم إلى البوابة المخصصة برفقة إحدى المتطوعات، حيث بدت علامات السعادة والدهشة ترتسم على وجوههم فرحاً بهذه الرحلة الاستكشافية المثيرة للخيال التي يوشكون على خوضها.

وفي غضون دقائق معدودة، وبحفاوة شديدة، أنهت الفرق المختصة إجراءات دخول الأطفال بصورة سريعة، بدأ بعضهم بعدها بتبادل الأحاديث الطفولية بصوت خافت، فيما كان البعض الآخر يستكشف بنظرات يملؤها الشغف ما حوله من مبان وتقنيات لمعرفة ما يخبئه لهم إكسبو 2020 من مفاجآت.

Advertisements

وبعد مضي بضعة دقائق أصيب الأطفال بحالة من الانبهار عند رؤيتهم للمباني المعمارية المميزة لأجنحة الدول المشاركة، واستمتعوا بالتقاط الصور الفوتوغرافية مع الروبوتات الآلية التي تجوب شوارع إكسبو، متحدثين إليها بفرحة غامرة.

Advertisements

وكان جناح جمهورية مصر العربية، من بين الأجنحة التي لفتت انتباههم بشدة، وخاصة عند رؤيتهم التابوت الخشبي للكاهن المصري بسامتيك ابن أوزير، حيث روى لهم الشخص المختص قصة التابوت بأسلوب مشوق وجذاب قائلاً: “نقف الآن أمام أحد أهم وأحدث الاكتشافات الأثرية للحضارة الفرعونية خلال عام 2020 والتي تم اكتشافها على مسافة عشرة أمتار داخل أحد الآبار في منطقة سقارة، وهذه القطعة تعود لأحد الكهنة ويدعى بسامتيك ابن بادي أوزير، من الأسرة 26، ويبلغ عمره 2600 سنة”، موضحاً أن التابوت يُعد من التوابيت الخشبية المصصمة بشكل مشابه لجسد الإنسان، والتي استخدمها الفراعنة لحفظ جثامين موتاهم.

وعقب الجولة حرص الأطفال على ختم جوازات إكسبو الخاصة بهم ، ثم توجهوا إلى جناح دولة الإمارات العربية المتحدة،  واستمعوا إلى شرح مفصل حول تأسيس اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعرفوا عن قرب على العديد من العادات والتقاليد الإماراتية، إلى جانب أقوال المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والإنجازات الهائلة التي حققتها دولة الإمارات على مختلف الصعد في كافة المجالات.

وعقب الانتهاء من زيارة عدد من الأجنحة، أعلنت المعلمة المرافقة عن استراحة لتناول بعض الأطعمة والمشروبات.

وهنا سنحت لنا الفرصة لتوثيق آراء بعض الأطفال حول زيارتهم، فقال مجد محمد: “سعدت بزيارة إكسبو 2020 دبي، وقد تعرفت إلى العديد من الثقافات والعادات والتقاليد الخاصة ببعض الشعوب، وأعجبتني فقرة “الراوي” في حديقة الفرسان، وأدعو الأطفال إلى زيارة إكسبو وعدم تفويت هذه التجربة الرائعة”.

وذكر الطفل مالك محمود من مصر، أنه سعيد برؤية التابوت الفرعوني، والتعرف إلى طريقة الكتابة الهيروغليفية، مبدياً إعجابه أيضاً ببرنامج المكتشف الصغير في الجناح الألماني، باعتباره أحد المنصات الحقيقية لاكتشاف مواهب الأطفال وتنميتها.

وأضاف وقد ارتسمت على محياه علامات السعادة: “سأعاود زيارة إكسبو مع أسرتي قريباً، وسأتولى دور المرشد معهم، خاصة أنني على دراية الآن بالمكان وما يتضمنه من أجنحة وأماكن تستحق الزيارة، بالإضافة لبرامجه المسلية والهادفة التي تحاكي العصر”.

في السياق ذاته التقينا بمجموعة من الأطفال بصحبة ذويهم، حيث قال الطفل ماك راي من الفلبين: “لقد زرت العديد من أجنحة الدول المشاركة، وتمكنت من وضع أختام الدول على جواز إكسبو، وفي الحقيقة أنا سعيد لتواجدي هنا، فالمكان غني بالعديد من الفقرات والفعاليات الموجهة للأطفال”.

Advertisements

وأبدى الطفل أحمد وصفي، من روسيا، إعجابه الشديد بشلالات المياه، موضحاً أنها من أجمل المناطق التي تستحق الزيارة.

وتابع:”وثقت بعض الصور الرائعة من أمام شلالات المياه لتمكين أصدقائي من رؤيتها، وحثهم على زيارة إكسبو للاستمتاع بهذه الرحلة الممتعة”.

Advertisements

وأكد الطفل نهيان سعيد اليماحي من دولة الإمارات، الذي حرص على القدوم مع أسرته من إمارة الفجيرة، على أنه تعرف خلال زيارته بصحبة والده على العديد من أجنحة الدول وثقافاتها المتنوعة، كما استمتع بالبرامج الترفيهية و التعليمية التي تخاطب الأطفال وتحرص على تنمية قدراتهم ومهاراتهم.

وأعربت الطفلة مهرة هشام، من دولة الإمارات، عن إعجابها الشديد بأجنحة إكسبو2020 دبي، مشيرة إلى أنها محظوظة لرؤية هذا الحدث الدولي على أرض الواقع.

Advertisements
Advertisements