for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

أوديمار بيغه تكشف عن ساعةٍ جديدة من “رويال أوك أوتوماتيك” بقياس 34 مم

Advertisements
Advertisements

أوديمار بيغه تكشف عن ساعةٍ جديدة من “رويال أوك أوتوماتيك” بقياس 34 مم

تكتسي بالسيراميك الأسود

Advertisements

لوبراسّو، 5 يوليو/ تموز 2021 – يسّر الشركة السويسرية المُصنّعة للساعات الفاخرة، أوديمار بيغه، أن تكشف النقاب عن أول ساعة “رويال أوك أوتوماتيك” للمعاصم الأصغر، ومصنوعة بالكامل من السيراميك الأسود. تم الارتقاء بجماليات وأناقة هذا الطراز الأسود اللون ذي القطر 34 مم بلمساتٍ من الذهب الوردي للحصول على تباينٍ راقٍ ثنائي اللون. ساعةٌ عابرة للزمن ومتعددة الاستخدامات، وبالدرجات اللونية السوداء سيكتمل الأسلوب الفريد لمن ترتديها، بكل سلاسةٍ وانسيابية.

تتباين رويال أوك أوتوماتيك 34 مم بالسيراميك الأسود مع لمسةٍ أنيقةٍ من الذهب الوردي عيار 18 قيراط. يكشف الغطاء الخلفي للهيكل والمصنوع من التيتانيوم والكريستال السافيري الشفاف عن كتلة التعبئة الأوتوماتيكية المتأرجحة (روتور) المخصصة لهذه المجموعة والمصنوعة من الذهب الوردي. © الصور بموافقة أوديمار بيغه

Advertisements

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

لمسةُ الرقيّ على درعٍ ذي ظلال سوداء اللون

تجد مجموعة أوديمار بيغه الصيفية إلهامها في موادها المتنوعة وفي ألوانها، وتستكشف الساعة الأحدث – رويال أوك أوتوماتيك بالقطر 34 مم – الإمكانية الإبداعية للسيراميك الأسود من خلال الجمع بين التكنولوجيا المتقدمة والحِرَفية الفنية العريقة. تستعرضُ هذه الساعة، بتصميمها القوي وبتشطيباتها اليدوية حتى أدق التفاصيل، تبايناتٍ مُلهمة وتلاعباتٍ رائعة بطلها الضوء.

تكمن الجمالية الرائعة للسيراميك الأسود أيضاً في تعقيداته التقنية، حيث يتطلب كل موديلٍ من السيراميك عمليات تصنيعٍ وتشطيباتٍ يدوية مُخصصتين. يقتضي ظهور هذه الساعة بقطر 34 مم ضمن مجموعة “رويال أوك أوتوماتيك” وتكوين وتصنيع هذه المادة الصلبة العنيدة تعديلاً وتكييفاً بما يتناسب مع حجم الساعة الصغير، دون المساومة على النِسَب التي تميّز رويال أوك ورموزها الجمالية وتقنيات التشطيب النهائي.

يُمزَجُ مسحوق أوكسيد الزركونيوم (ZrO2) مع محتوى رابط مُخصص فيتحول إلى سيراميك بعد مروره بسلسلة من المراحل الصناعية المُعقدة التي تتطلب تشكيلاً ومعالجةً عالية الدقة. يبقى التركيب الدقيق للسيراميك سرّ مُصنّعيه، أما أصباغ الألوان فتُضاف إلى المسحوق قبل عملية التصنيع، مما يجعلها جزءاً لا يتجزأ من المادة النهائية، وتصل المكوّنات إلى لونها النهائي فقط بعد الانتهاء من تلبيدها عند درجة حرارة تتجاوز 1400 درجة مئوية، وهناك تحدّ آخر يتمثل في الوصول إلى لونٍ متجانس لجميع المكوّنات إذ إن الأصباغ بالغة الحساسية لتغيُّرات درجة الحرارة.أوديمار بيغه تكشف عن ساعةٍ جديدة من “رويال أوك أوتوماتيك” بقياس 34 مم

يتم صقل كل مُكوّن مصنوع من السيراميك صقلاً مسبقاً ومن ثم الصقل النهائي الخطي الناعم الساتاني قبل التشطيب النهائي اليدوي الذي يُظهر التناوب بين الصقل اللامع والخطي الناعم مع شطف الحواف وتلميعها، وهذا التناوب يمثل علامة خاصة وبصمة للمصنع. تقوم هذه المادة خفيفة الوزن والتي تتمتع بنفس الوقت بمقاومة عالية ومقاومة للخدش بحماية حركة الساعة وتمثل درعاً أو تصفيحاً لها، بينما يزدان كل من هيكل الساعة وسوارها بتزييناتٍ مُنمقة، صاغها التشطيب اليدوي، تضفي تلاعباً ضوئياً متغيراً باستمرار.

تأتي لمسات الذهب الوردي لتضفي المزيد من التألق والضياء على عمق السيراميك الأسود وكثافته اللونية، ويظهر الذهب الوردي من خلال ثمانية براغٍ سُداسية الرأس مصنوعة بشكلٍ استثنائي من الذهب الوردي عيار 18 قيراط، تُثبتُ الطوق إلى هيكل الساعة وتستحضر لمسةً لونية رقيقة. ومن الجدير بالذكر أن كل واحد منها قد تم تشطيبه يدوياً بدقة عالية.

أناقةٌ رصينة

يظهر على ميناء ساعة رويال أوك أوتوماتيك الأسود التقطيعات المربعة المميّزة بالقياس الكبير “غراند تابيسري” وعلى الميناء نفسه هناك علامات الساعات والعقارب مصنوعة من الذهب الوردي عيار 18 قيراط لتعزيز الجماليات الرصينة ذات اللونين لهذه الساعة.

يُعتَبَر الميناء المُضفّر “غيوشيه” علامةً فارقة ومميّزة لساعات رويال أوك، ويتم إنجاز الميناء بهذا الطابع بفضل البراعة والدراية والخبرة التي تتميّز بها الدار واحتوائها على هذه التقنية التي لم تَعُد تُدرَّس في مدرسة صناعة الساعات. مُربّعاتٌ صغيرة يتم نحتها على لوحة الميناء المعدنية الرقيقة بواسطة آلة نقشٍ تعود إلى سبعينيات القرن الماضي، وتستنسخ شكل أحد الأنماط التزيينية. تقوم أشكالٌ ماسية بنفس الوقت بإحداث أخاديد رفيعة تفصل المُربعات عن بعضها البعض في “نسجٍ” سلس ليخلق مظهر بساطٍ منسوج. تتطلب هذه العملية أقصى درجات البراعة والدقة.

متعددة الجوانب وسَلِسة

تم تصوّر وتصميم حركة الساعة الأوتوماتيكية – كاليبر 5800، لخط ساعات رويال أوك الذي يبلغ قطره 34 مم، والذي تم الكشف عنه في العام الماضي، وتتميّز هذه الحركة باحتياطي طاقة يمتد على 50 ساعة، ومقاومة الماء في هذه الساعة حتى عمق 50 متراً. من خلال الغطاء الخلفي للهيكل المصنوع من التيتانيوم والكريستال السافيري الشفاف يمكن مشاهدة جزء من مُكوّنات حركة الساعة وهي تعمل في الداخل بما فيها كتلة التعبئة الأوتوماتيكية المتأرجحة (روتور) المخصصة لهذا الخط من الساعات والمصنوعة من الذهب الوردي، وفي تناغم مع التقاليد وحفاظاً عليها تم تجميع حركة الساعة وإجراء التشطيبات التقليدية التي تتضمن تزيينات قطاعات جنيف “كوت دو جنيف” والدوائر المتداخلة بالإضافة إلى الصقل الساتاني الخطي بشكل أشعة الشمس.

عندما تلتقي إبداعات السيراميك الرائدة بأناقة الأزياء والموضة

ظَهَرَت المكوّنات الخارجية الأولى المقطوعة من السيراميك لأوّل مرة في أوديمار بيغه في أواخر ثمانينيات القرن الماضي. حوالي العام 1986 استقبَلَت مجموعة “بامبو – Bamboo” الأنثوية طرازاتٍ مختلفة ذات أساور غالباً ما جمعَت بين الذهب المُرصّع بالماس مع حلقات من السيراميك بالدرجات اللونية الحمراء أو الأبيض أو الأسود. كثيراً ما كانت الظلال اللونية لميناء الساعة متناغمة مع ألوان مُكوّنات السيراميك، مما عزز تصميم الساعة ثنائي اللون.

عاد السيراميك الأسود بعد عقودٍ من الزمن، ولكن هذه المرة بأسلوبٍ مختلف، ففي أوائل العقد الأول من الألفية الثالثة، جاءت موادٌّ وسبائك جديدة مستوحاة من المجالات التقنية المتنوعة مثل صناعة الطيران ورياضة سباقات السيارات لتَشُقَّ طريقها إلى صناعة الساعات، فكانت مجموعات “رويال أوك أوفشور” و”رويال أوك كونسِبت” منصاتٍ مثالية لتجربة واختبار هذه المواد عالية التقنية. في العام 2006، أطلق المصنع ساعة “رويال أوك أوفشور روبنز باريكيلو كرونوغراف 2″، فكانت ساعة أوديمار بيغه الأولى التي تقدم إطاراً من السيراميك الأسود متناغماً مع الأزرار الضاغطة والتاج. بشّرَت هذه الساعة المستوحاة من عالم السيارات بجيلٍ جديدٍ من الساعات الرياضية التي تضم أطواقاً من السيراميك بألوانٍ متنوعة، بما في ذلك الأبيض والأزرق والكاكي. وفي العام 2009، أصدرت أوديمار بيغه ساعة “رويال أوك أوفشور” بقطر 37 مم لتتناسب مع المعاصم الأصغر وكانت تضم هيكلاً من الكربون المصبوب يعلوه طوقٌ من السيراميك الأسود المرصع بالماس من أجل لمسةٍ أكثر أنثوية.

في عام 2011، قام المصنع بخطوةٍ أخرى إلى الأمام من خلال تقديمه لأول هيكلِ ساعة مصنوع من السيراميك الأسود، وكانت تلك ساعة “رويال أوك أوفشور أرنولد شوارزينغر ذا ليغاسي كرونوغراف”، وبقطرها البالغ قياسه 48 مم، قدّمت هذه الساعة الرياضية فائقة المقاومة أسلوباً جديداً جريئاً ومتطوراً خاصاً بها.

اتخذَ السيراميك الأسود مظهراً أكثر رقياً ورفاعةً عندما سجل ظهوره في مجموعة رويال أوك عام 2017 من خلال أول ساعة مصنوعة بالكامل من السيراميك وهي “رويال أوك بيربتشوال كالندَر” وكان قطر هيكلها 41 مم. للمرة الأولى في تاريخ المصنع، قُدّمَت الساعة أيضاً سواراً مصنوعاً بالكامل من السيراميك الأسود، مما يعزز من قوام المجموعة وتقنيات التشطيبات اليدوية. استُكمِلَ هذا الطراز بنسخةٍ من السيراميك الأبيض بعد عام. اكتست بعد ذلك ساعات رويال أوك أخرى تضم تعقيداتٍ ساعاتية بالسيراميك الأسود، بما فيها “رويال أوك توربيون كرونوغراف أوبن وورك” عام (2018)، و”رويال أوك بيربتشوال كالِندَر أوبن وورك” عام (2019)، و”رويال أوك توربيون إكسترا ثين” (2019)، بالإضافة إلى “رويال أوك دَبل بالانس ويل أوبن وورك” في العام (2020).

اليوم، تمهد ساعة “رويال أوك أوتوماتيك”، ذات القطر 34 مم والمصنوعة من السيراميك الأسود، الطريق لساعات ميكانيكية متعددة الأوجُه مُصممة للمعاصم الأكثر نحافةً، وتجمع بين المواد عالية التقنية والأناقة العابرة للزمن.

“Born in Le Brassus, raised around the world.”

المواصفات التقنية

رويال أوك أوتوماتيك / 34 مم

Royal Oak Selfwinding / 34 mm

الرقم المرجعي: 77350CE.OO.1266CE.01

الوظائف

الساعات، الدقائق، الثواني بعقرب مركزي، التاريخ

الهيكل

سيراميك أسود، براغٍ من الذهب الوردي عيار 18 قيراط. زجاجة من الكريستال السافيري المعالج بطبقة مضادة للانعكاسات الضوئية. غطاء خلفي من الكريستال السافيري والتيتانيوم. مقاومة الماء حتى 50 متراً

سماكة الهيكل: 8.8 مم.

الميناء

أسود مع نمط التقطيعات المربعة المميّز بقياس كبير جداً “غراند تابيسري”. علامات ساعات مُثبتة على الميناء وعقارب رويال أوك مصنوعة من الذهب الوردي، مع طبقة من مادة لامعة.

السوار

سيراميك أسود مع مشبك أوديمار بيغه من الطراز المطوي.

مواصفات حركة الساعة

ذات تعبئة أوتوماتيكية – كاليبر 5800

القطر الإجمالي                    23.9 مم (10 ½ خط)

السماكة الإجمالية                  3.9 مم

عدد الأحجار الكريمة              29

عدد المُكوّنات                      186

Advertisements

احتياطي الطاقة الأدنى المضمون  50 ساعة

تردّد اهتزاز عجلة التوازن           4 هرتز (28,800 هزة في الساعة)

نبذة عن أوديمار بيغه – Audemars Piguet

 

أوديمار بيغه واحدةٌ من أقدم الشركات المُصنِّعة للساعات الراقية التي لاتزال تُدار من قبل العائلتين اللتين قامتا بتأسيسها (أوديمار وبيغه). مقرّها في لوبراسّو منذ عام 1875، لقد قامت الشركة برعاية أجيالٍ من الحرفيّين الموهوبين الذين طوّروا باستمرار مهاراتٍ وتقنياتٍ جديدة، حيث اتسعت معارفهم وخبراتهم لفَرضِ اتجاهات تخرق القواعد وتتخطاها. في فالي دو جو وسط جبال جورا السويسريّة، ابتكرت أوديمار بيغه الكثير من القطع المتميّزة التي تشهد على الحِرَفية العريقة التي يتمتع بها المصنع والتي توارثتها الأجيال، وتُجسّد روح التفكير المستقبلي التي تتميّز بها الدار. تُشاركُ أوديمار بيغه شغفها ودرايتها مع عشّاق الساعات حول العالم من خلال لغة المشاعر، كما عقدت تبادلات ثرية في مجالات الممارسة الإبداعية، وقدّمت الرعاية والتشجيع لمُجتَمعٍ مُلهَم.  أوديمار بيغه، Born in Le Brassus, raised around the world.

Advertisements