for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

فن جميل تعلن عن برنامج متنوع لخريف وشتاء 2021/2022

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فن جميل تعلن عن برنامج متنوع لخريف وشتاء 2021/2022 بمركز جميل للفنون في دبي، الذي يجمع الأعمال من سبعينيات القرن الماضي إلى يومنا هذا بمشاركة أكثر من 55 فنانًا من حوالي 14 دولة عبر عروض جماعية لمواضيع رئيسية، ومعارض إقليمية فردية جديدة، وشراكات دولية وتكليفات جديدة، والأفلام والبرامج العامة

  • المسافة، من هنا”: معرض جماعي رئيسي يقدم مختارات من مجموعة فن جميل وكذلك تكليفات فنية جديدة، يشارك فيه 11 فناناً، ويتخلله عرض لفيلم سينمائي وبرنامج عام
  • معرض إلى الجانب / على المسرح” يقام في ردهة المركز تحت إشراف فني للمعماري والكاتب تود ريس، وبدعم من مؤسسة بارجيل للفنون، حيث يقدم صوراً لم تعرض من قبل لحقبة السبعينيات وتطور مدينة دبي، كما يواكب المعرض إصدار لمطبوعة جديدة   
  • معرض “خُيّلَ إليّ أن الشوارع ممهدة بالذهب” أول معرض في الشرق الأوسط لأعمال الفنانة الفلبينية الراحلة باسيتا أباد
  • عملاً تفاعلياً بالصوت والفيديو بتكليف خاص للفنان سامسون يونغ من هونغ كونغ
  • تحتضن حديقة جداف ووترفرونت للفنون الجزء الأول من سلسلة أعمال عامة سنوية، يتضمن تكليف شتاء 2021/22 الفنانين نهلة الطباع وتريفور يونغ
  • “القفزة” فيلم للمخرجة شروق حرب، الحاصلة على جائزة مؤسسة هان نيفكينس ومؤسسة أنتوني تابيس للعام 2019
  • ثلاثة معارض تعاونية وجولات تقام في لندن وبرلين ودبلن بالتعاون مع متحف فيكتوريا وألبرت؛ هيو لين؛ سافي كونتمبوراري جاليري إيفا
  • تقدم النسخة الجديدة من حلقات المكتبة بحثاً أجرته سلمى سري حول التقاطعات بين الغذاء والتاريخ والسياسة والمعرفة

دبي، الإمارات العربية المتحدة | 12 يوليو 2021 – أعلنت فن جميل، المؤسسة المستقلة التي ترعى الفنانين وجماعات الإبداع، عن برنامج حافل وتفاعلي لخريف وشتاء 2021/2022 وذلك في مركز جميل للفنون، متحف الفنون المعاصرة في دبي. يشتمل البرنامج على باقة من المعارض الجديدة؛ “المسافة، من هنا” وهو معرض جماعي رئيسي يضم أعمال  11 فناناً، ويقدم مختارات من مجموعة فن جميل وكذلك تكليفات فنية جديدة؛ معرض ” إلى الجانب / على المسرح” الذي يقام تحت إشراف فني للمعماري والكاتب الشهير تود ريس ويقدم ما يزيد عن 60 صورة لم تعرض من قبل لحقبة السبعينيات وتطور مدينة دبي؛ ومعرض “خُيّلَ  إليّ أن الشوارع ممهدة بالذهب” وهو أول معرض في الشرق الأوسط لأعمال الفنانة الفلبينية باسيتا أباد؛ وأحدث إبداعات غرفة الفنان وهو عمل تفاعلي بالصوت والفيديو للفنان سامسون يونغ.

Advertisements

الى جانب المعارض، يشمل البرنامج مجموعة من الفعاليات المقامة في المركز وفي الهواء الطلق وهي عرض لفيلم “القفزة” للمخرجة شروق حرب، الحاصلة على جائزة مؤسسة هان نيفكينس ومؤسسة أنتوني تابيس 2019؛ كما تقدم النسخة الجديدة من حلقات المكتبة بحثاً للكاتبة المتخصصة في الطعام والمخرجة سلمى سري ؛ كما يشهد المركز بداية سلسلة سنوية لتركيبات فنية يفتتحها هذا الشتاء فنانين محليين وعالميين، ومنهم  نهلة الطباع وتريفور يونغ في حديقة جداف ووترفرونت للفنون.

المعارض: “البُعد، من هنا”

الطابق الأول، 8 سبتمبر 2021 إلى 22 يناير 2022

Advertisements

يعتمد معرض “المسافة،  من هنا” على مجموعة مقتنيات فن جميل، علاوة على الاستعارات وكذلك عدة تكليفات فنية؛ وهو معرض جماعي يبرز تناول وتفاعل 11 فناناً مع الزمان والمكان. ويشمل أعمال كل من منى عياش، يطو برادة، هشام بن هود، جيسون دودج، شيلبا جوبتا، جوانا حاجي توما وخليل جريج، سريشتا ريت بريمناث، هرير سركسيان، دو هو سوه، وأنوب ماثيو توماس

یستكشف المعرض الجماعي فكرة أن تحول أجسادنا لمواداً أساسية يمكن من خلالها التنقل في المساحات اليومية التي نعيش فيها، وارتباط الجسم بالحيز من خلال اللمس واللغة والحركة والذاكرة. ومع التركيز على مساحات الانتقال المادية وغير المادية. تتناول أعمال المعرض المساحات “البينية” والتبادلات التي غالبًا ما يتم نسيانها أو تجاهلها أو تظهر خلال فترات التأمل والتفكير المطول.

يصاحب المعرض برنامج عام تقام فيه المحادثات الفنية والورش والجولات؛ وبرنامج أفلام سينمائية، تعرض في جاليري 9 من 30 نوفمبر 2021 إلى 2 يناير 2022، ومطبوعة للمعرض، الذي نشرته فن جميل وتم إنتاجه بالتعاون مع مكتبة فن جميل، حيث يحتوي على مقالات لكل من دون روس ونادين غندور وميهير ويركار.

المعارض: “باسيتا أباد: خُيّلَ  إليّ أن الشوارع ممهدة بالذهب”

الطابق الأرضي، 8 سبتمبر 2021 إلى 13 فبراير 2022

يعد “خُيّلَ  إليّ أن الشوارع ممهدة بالذهب” أول معرض منفرد في منطقة الشرق الأوسط لأعمال الفنانة الفليبينية الراحلة باسيتا أباد. يجمع المعرض بين الأعمال المميزة التي تحمل توقيعها؛ بدءًا من نقشاتها الملونة على فخار الترابونتو مع التركيز على أربع مجموعات عمل رئيسية بما في ذلك سلسلة الأقنعة والأرواح (1979-1991) ،  سلسلة تجربة المهاجرين (1983-1995) ، سلسلة الباب إلى الحياة (1998-2003) والأعمال التجريدية)1985-2002). وصولاً إلى اللوحات الرئيسية،؛ والتي تمتد معًا من التجريد إلى الواقعية الاجتماعية، تصحب فيها زوار المعرض في رحلة من مانيلا إلى هونغ كونغ، عبر نيويورك وصنعاء ومدن أخرى. يصاحب المعرض برنامج عام ومطبوعة ومجموعة من المصادر المتاحة عبر الإنترنت باللغة التاغالوغية.

المعارض:إلى الجانب / على المسرح”  بإشراف تود ريس،

بهو المركز، 29 سبتمبر 2021 إلى 19 فبراير 2022  

يقدم المعرض نحو 60 صورة فوتوغرافية مع وثائق مستمدة من الأرشيفات والصحف في السبعينيات، جمعها المعماري والكاتب تود ريس عبر أكثر من عقد في الإمارات العربية المتحدة وحول العالم. وبدعم من مؤسسة بارجيل للفنون، يسلط المعرض الضوء على  لحظة الطموح المبكر في دبي حيث بدأت المدينة في تعريف نفسها للعالم؛ ولعلها لحظة مهّدت إلى استضافة معرض إكسبو 2020. مجموعة الصور، التي التقطها المعماريان ستيفن فينش ومارك هاريس بين عامي 1976 و1979 للمدينة، تضم أشخاصًا يمثلون العديد من مناحي الحياة، يعيشون الحاضر ولكنهم يعملون لصنع مستقبل واعد. تتاح جميع الأعمال للعرض – مما يحول أرضية المعرض إلى صالة عرض لمدينة مضى على ظهورها  70 عاماً.

يرافق المعرض مطبوعة جديدة تحتوي على مقال بقلم ريس وصور لم تُنشر من قبل بخلاف تلك المعروضة في المعرض. والكتاب الذي صممته هدى أبي فارس هو ثمرة تعاون بين فن جميل وخط للكتب.

غرفة الفنان: سامسون يونغ

صالة العرض  10، من 30 أكتوبر 2021 إلى 7 مايو 2022

يقدم فنان الأداء والتركيب الصوتي سامسون يونغ تركيب صوت وفيديو تفاعلي جديد خاص بالموقع  بتكليف من فن جميل وبالتعاون مع بينالي كوتشي – موزيريس ومجموعة برغر. بعنوان TTC # 1، يركز التركيب الفني على أسطورة حضرية في هونغ كونغ كنقطة انطلاق للنظر في العصبية والتوتر والثقة في وقت زيادة المعلومات. وهو يقدم مرحلة مستقبلية تتكون من صور تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر وتركيبات مطبوعة ثلاثية الأبعاد وأجهزة اتصال.

يرافق عمل سامسون يونغ دراسة مع مقال لأوريانا كاتشيوني، قيّمة  فنية في قسم الفن العالمي المعاصر في المتحف الذكي للفنون بجامعة شيكاغو. وسوف يتم تكرار عرض  TTC # 1 في بينالي كوتشي القادم .

برامج الأفلام: “القفزة” لشروق حرب

صالة العرض  9، من 8 سبتمبر 2021 إلى 27 نوفمبر 2021

يتناول فيلم “القفزة” للفنانة الفلسطينية شروق حرب، وهو الفيلم الفائز بجائزة مؤسسة هان نيفكينس ومؤسسة أنتونيو تابيس للإنتاج الفني، المناحي النفسية لفعل القفز، بالمعنى الحرفي والمجازي، وما يحمله من أحاسيس كامنة تتعلق بالحرية والحماس والنهاية الحتمية.

تدور أحداث الفيلم داخل الصدع التكتوني لوادي الأردن، ويوجهنا الفيلم من خلال لقطات مذهلة للمناظر الطبيعية، بينما يستعرض الظروف المحيطة بقفزة فلسطيني إلى مياه البحر الأبيض المتوسط. وتتكشف القفزة مثل قصيدة بصرية تعلق المشاهد في حيز من عالم آخر، له نفس أثر التنويم المغناطيسي، فهي تنأى بتفاصيلها ولكنها جذابة عاطفياً عند تأملها.

وقُدم العمل في خمس مؤسسات أشتركت  في الجائزة؛  بالإضافة إلى مركز جميل للفنون – مركز الفن المعاصر في سنغافورة NTU؛ متحف الفن والتصميم المعاصر في مانيلا؛ WIELS في بروكسل؛ ومؤسسة أنتوني تابيث في برشلونة .

حلقات المكتبة: سلمى سري

2 فبراير 2022 إلى 3 أغسطس 2022

في نسخة الخريف لحلقات المكتبة، تقدم مكتبة جميل أبحاث سلمى سري، الكاتبة المتخصصة في الطعام والمخرجة، لاستكشاف الطعام بوصفه نقطة التقاء حيث يصبح التاريخ والمعرفة والسياسة والاقتصاد والحواس والدلالات عناصر مترابطة، يتم إنتاجها وإعادة إنتاجها بشكل مستمر عبر الزمن.

كما يربط بحث سلمى بين برنامج مركز جميل للفنون وبرنامج مؤسسته الشقيقة حي جميل في جدة، والتي تفتح أبوابها هذا الشتاء. وسوف يكون المعرض الافتتاحي “على المائدة: الذاكرة، البيئة، المكان” بالشراكة مع مؤسسة دلفينا في لندن، وهو مستوحى من ثراء التنوع السكاني في جدة، حيث يستكشف في موضوعاته العلاقة بين الذاكرة والطعام والبيئة والمكان، من خلال مساهمات متنوعة لأكثر من 30 فنانًا وباحثًا ومفكرًا ومؤدياً وصانع أفلام وممارسًا إبداعيًا.

معارض دولية

“جائزة جميل: من الشعر إلى السياسة”

متحف فيكتوريا وألبرت، لندن، من 18 سبتمبر 2021 إلى 28 نوفمبر 2021

تعد هذه النسخة السادسة من جائزة جميل، وتحمل عنوان “من الشعر إلى السياسة” بالتعاون مع متحف فيكتوريا وألبرت، كما تعتبر هذه النسخة بداية لحقبة جديدة يتم فيها إقامة معارض ذات مواضيع مختلفة، ويقام معرض هذا العام عن التصميم المعاصر.

وسوف تعرض أعمال المصممين الثمانية المختارين من بين أكثر من 400 متقدم للجائزة التي تبلغ قيمتها 25 ألف جنيه إسترليني: جلنار عديلي (ايران)، هدية بدري (دبي، الإمارات)، كالول داتا (الهند)، فرح فياض (لبنان)، عجلان غارم (السعودية)، صوفيا كريم (المملكة المتحدة)، جنى طرابلسي (لبنان)، وبشرى وقاص خان (باكستان).

تشمل الأعمال مجموعة من الممارسات المتنوعة التي تشمل التصميم الجرافيكي والأزياء والطباعة والمنسوجات والتركيبات الفنية والنشاط الفني، حيث يتفاعل المتأهلون مع الأحداث العالمية والوقائع الحية، وموروثات اللغة والعمارة والحرف. سيجري الإعلان عن الفائز عند افتتاح المعرض في سبتمبر 2021. كما ينطلق المعرض في جولة فنية دولية.

هيوا ك: “هل تتذكرون ما تحرقون؟”

ذا هيو لين، دبلن، من 7 أكتوبر 2021 إلى 13 فبراير 2022

يقام معرض هيوا ك: “هل تتذكرون ما تحرقون؟” بتكليف من فن جميل في تعاون مع هيو لاين في دبلن وجاليري ذا باور بلانت في تورنتو، وهو أول معرض للفنان الكردي العراقي في أيرلندا.

يلقي المعرض الضوء على أكثر من عشر سنوات من أعمال الفنان، الذي يمزج بين خفة الروح وعمق التجربة الشخصية، وتبحث أعماله في التجارب المعاصرة للنزوح والهجرة والانتماء. يستحضر العديد من أعمال المعرض مسقط رأسه، مدينة السليمانية في كردستان العراق، وتجاربه في الفرار لاجئاً.

سوف ينتقل معرض هيوا ك: “هل تتذكرون ما تحرقون؟” إلى ذا هيو لين في أيرلندا من مركز جميل للفنون في دبي، حيث ستغلق ابوابه في يوليو 24، ويعد هذا أول معرض منفرد للفنان هيوا ك في آسيا والشرق الأوسط.

تكليفات فنية :مشاريع الحديقة في حديقة جداف ووترفرونت للفنون

نهلة الطباع، من 11 ديسمبر 2021

تريفور يونغ، من 20 يناير 2022

مشاريع الحديقة هو برنامج جديد يدعو الفنانين لإنتاج أعمال في سياق حديقة جداف ووترفرونت لمركز جميل للفنون للتساؤل حول مفاهيم الطبيعة والمجتمع. وتشارك في النسخة الافتتاحية الفنانة نهلة الطباع المقيمة في دبي، حيث ستلقي نظرة على النظام البيئي للحديقة وتداخله في شبكات إنتاج الغذاء، من ناحية أخرى، تعرض أعمال تريفور يونغ، الفنان من هونغ كونغ، في الحديقة ليلاً، لتكون شاهدة على ما يجري عندما يهدأ كل شيء داخل المركز.

تركيبات فنية: “مقطوعة لحديقة عامّة” للفنان حسن خان

حديقة جداف ووترفرونت للفنون سبتمبر 7 ,2021

يعود حسن خان بناءً على طلب الجمهور هذا الخريف بعمله الموسيقي الكبير “مقطوعة لحديقة عامة”  في حديقة جداف ووترفرونت للفنون  للسنة الثالثة على التوالي. العمل هو إبداع متعدد اللغات، يقدم من خلاله تركيباً فنياً متعدد القنوات السردية المنطوقة. يتكشف العمل الموسيقي من خلال ثلاث حركات متزامنة، وقد ألفه الفنان خصيصاً لحديقة عامة، حيث يستشعر المتلقي حجم وتنوع العمل خلال تجواله في حديقة جداف ووترفرونت للفنون. وفي قلب كل حركة موسيقية نص كتبه خان ونسمعه بثلاث لغات؛ العربية والأردية والإنجليزية.

يعرض حالياً

المعرض الدولي “حتى تجد العنقاء صورتها فينا: عن الاسترداد، إعادة التأهيل، والتعويض”
سافي كونتمبوراري (برلين)  لغاية اغسطس ,22 ,2021

جاليري إيفا برلين 29 أغسطس 2021
مشروع “حتى تجد العنقاء صورتها فينا: عن الاسترداد، إعادة التأهيل، والتعويض” عبارة عن برنامج أبحاث ومعارض ودعوات ومطبوعات، تنفذه سافي كونتمبوراري وجاليري إيفا برلين بالتعاون مع مركز جميل للفنون .

يركز المعرض المقام في مساحتين على تشابك الاسترداد وإعادة التأهيل والتعويض لتعزيز الخطاب حول نزع ملكية التراث المادي. وتواصل الأسئلة التي أثيرت من خلال معرض مركز جميل للفنون 2019 “ذاكرة المبتور” ، وهو جزء من موضوع بحثي طويل الأمد في مركز جميل للفنون حول علاقتنا الحية بالتراث المادي ، وإضفاء الصبغة المسلحة على التراث، وترسيخ جذور الأساطير والخرافة.

ويصاحب المعرض مطبوعات وبرنامج عام يقام عبر الإنترنت وبشكل حي، بالإضافة إلى مختبرات تقام في الكاميرون ونيجيريا ورواندا وفلسطين وكولومبيا والفلبين والإمارات العربية المتحدة.

تكليفات فنية: “حديقة الفنان: الصحراء هي الغابة – سونوج دي ونماراتا نيوج”

حتى ربيع 2022

يعد عمل ” الصحراء هي الغابة ” من سونوج دي ونماراتا نيوج ثالث تكليف فني لحديقة الفنان في مركز جميل للفنون. الحديقة والتي هي عبارة عن تشابكات معقدة، تطرح استكشافاَ لسياسات الطعام والترويض والعلاقات بين البشر وغير البشر عبر بيئة دولة الإمارات.

تضم الحديقة مجموعة مختارة من النباتات الأصلية في دولة الإمارات العربية المتحدة تروي عبرها قصة استخداماتها التقليدية كغذاء ودواء، الذي يوفر وسيلة لاستكشاف بيئة النباتات المحلية والعادات الغذائية.

حلقات المكتبة: ميسون الدويري

حتى 29 نوفمبر 2021

يقدم برنامج حلقات المكتبة عرضاً بحثياً للباحثة والتربوية ميسون الدويري حول لحظة حاسمة في تاريخ دولة الإمارات، ألا وهي تطوير أنظمتها التعليمية. يعرض البحث عبر مجموعة مختارة من القراءات، وذكريات تاريخية شفهية، وعرض أرشيفي مشروح ونص تم تكليفها به، للفترة ما قبل و ما بعد الاتحاد في عام 1971، كما يوثق المشروع هذه التواريخ ضمن فلسفات التربية في العالمين العربي والإسلامي.

هيوا ك: “هل تتذكرون ما تحرقون؟”

حتى 24 يوليو 2021

يأتي أول معرض منفرد للفنان هيوا ك في آسيا والشرق الأوسط ليلقي الضوء على التجارب المعاصرة للنزوح والهجرة والانتماء، من خلال تجربة الفنان الشخصية كلاجئ من كردستان العراق.

أقيم المعرض بتكليف من فن جميل في تعاون مع جاليري هيو لاين في دبلن، (7 أكتوبر 2021 – 13 فبراير 2022)، وجاليري ذا باور بلانت للفنون المعاصرة في تورنتو (25 يونيو 2022 – سبتمبر 2022).

“زمن الذات”

حتى 14 أغسطس 2021

في تعاون مع متحف الفنون المعاصرة في تورنتو، يضم معرض “زمن الذات” أكثر من 70 عمل بصري في أفرع الفن والتصميم والإخراج السينمائي والتصوير الفوتوغرافي والأداء الاستعراضي والموسيقى الإلكترونية، والغاية هي تبيان المدى الذي وصلت إليه الذات في جنوحها، وماهية “الفرد” في عصرنا الآني. يقام المعرض بإشراف شومون باسار ودوغلاس كوبلاند وهانز أولريخ أوبريست، ووضعت دالي آند ليون تصميمه الجرافيكي.

يواكب المعرض كتاباً لكل من باسار وكوبلاند وأوبريست، تحت عنوان “الذات المتطرفة” (The Extreme Self)، وهو جزءٌ متمم  لكتابهم السابق “عصر الزلازل: دليل إلى الحاضر المتطرف (The Age of Earthquakes: A Guide to the Extreme Present). يمكنكم الحصول على الرواية من مكتبة فن جميل، أو عبر الرابط مع العلم أن التسليم داخل دولة الإمارات العربية المتحدة فقط.

نبذة عن مركز جميل للفنون

يُعد مركز جميل للفنون من المؤسسات الرائدة في الفن المعاصر في دبي، حيث يرعى معارض فردية وجماعية، تنطلق من مجموعة فن جميل ومن شراكات إقليمية ودولية. المعارض الحالية تضم: معرض زمن الذات، معرض هيوا ك، حلقات المكتبة مع ميسون الدويري، وحديقة الفنان مع سونوج دي ونامراتا نيوغ.

يمتد المركز عبر مساحة 10 آلاف متر مربع، وهو مكون من ثلاثة طوابق متعددة التخصصات، وقد صممته شركة سيري اركيتيكس في المملكة المتحدة. ويتخلل المبنى سبع حدائق، صممتها مهندسة المناظر الطبيعية أنوك فوغل، والتي تعكس المناطق الحيوية  الصحراوية المحلية والعالمية. وهذا إلى جانب حديقة جداف ووترفرونت للفنون من تصميم استوديو واي واي وبالتعاون فن جميل ودبي القابضة.

يقع المركز في منطقة جداف ووترفرونت الواقعة على خور دبي، ويضّم صالات العرض الفنيّة بالإضافة إلى مكتبة جميل، والتي تعّد مركز أبحاث مفتوح يُعنى بالفن المعاصر والتاريخ الثقافي لمنطقة الخليج والمناطق المجاورة. يضّم المركز أيضاً مساحات مخصّصة للمشاريع والتكليفات الفنيّة، واستوديو للكتّاب، ومتجر فن جميل.

ويعد ايضاً مركزا للمبادرات التعليمية والبحثية ولفئات متنوعة من الجماهير. وتحتضن برامجها الأوسع نطاقاً شراكات مع فنانين وقيمين ومؤسسات من الإمارات والمنطقة والعالم.

نبذة عن فن جميل

Advertisements

تدعم فن جميل الفنانين وجماعات الإبداع. أسستها عائلة جميل التي تمتلك مسيرة طويلة في العمل الخيري والاجتماعي حول العالم، وتتخذ هذه المؤسسة المستقلة من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها ومنهما تنطلق في أنشطة عبر جميع أنحاء العالم. وترتكز برامج ومبادرات فن جميل، التي تتنوع ما بين تنظيم المعارض والتكليفات الفنية والأعمال البحثية وجهود التعليم وبناء المجتمعات، على إيمان بأن للفنون دور جوهري في حياة الإنسانية وعلى قناعة بضرورة أن تكون متاحة للجميع.

تتعزز رسالة فن جميل من خلال حي جميل، الذي يفتتح عما قريب في مدينة جدة كأول مجمع فنون من نوعه في المملكة العربية السعودية معني بالصناعات الإبداعية، وكذلك مركز جميل للفنون؛ المؤسسة الفنية المعاصرة في دبي. بالإضافة إلى البرامج الرقمية التي تطورها المؤسسة، والتعاون المستمر مع شركاء رئيسيين من مؤسسات فنية وأكاديمية عريقة وشبكة من ممارسي الفنون في شتى دول العالم.

Advertisements

تحتفل فن جميل وعائلة جميل حالياً بثلاثة أرباع قرن من العمل الخيري، تكللت هذه الرحلة من خلال مشروع 75 سنة / 75 صوت / 75 قصة، والذي يتضمن مساهمة من معالي نورة بنت محمد الكعبي وزير الثقافة والشباب في دولة الإمارات، د. تريسترام هنت مدير متحف فيكتوريا وألبرت، جنبًا إلى جنب مع شخصيات رئيسية أخرى من عالم الأعمال والفنون والأوساط الأكاديمية والعمل الخيري، بما في ذلك صاحب السمو الملكي أمير ويلز، وماكس هولين، مدير متحف متروبوليتان بنيويورك، ورافائيل ريف، رئيس معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT).

 158 total views,  4 views today

Advertisements
Advertisements