for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

عازف الكلارينت كنان العظمة يتألق في فعالية موسيقية عالمية لمهرجان أبوظبي بألمانيا

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

برعاية الشريك الرئيسي شركة مبادلة للاستثمار «مبادلة»

عازف الكلارينت كنان العظمة يتألق في فعالية موسيقية عالمية لمهرجان أبوظبي بألمانيا

Advertisements

ضمن أعمال التكليف والإنتاج الخاص، وفي دورته الثامنة عشرة، تحت شعار «المستقبل يبدأ الآن»، وبرعاية الشريك الرئيسي شركة مبادلة للاستثمار «مبادلة»، قدم مهرجان أبوظبي 2021، يومي الجمعة 18 و الأحد 20 من الشهر الجاري ، بمشاركة جماهيرية واسعة، فعالية موسيقية عالمية جديدة لأسطورة العزف على الكلارينت السوري كنان العظمة، الحائز على جائزة «أوبوس كلاسيك» الألمانية العريقة للموسيقى الكلاسيكية عام 2019، في قاعة «بيير بوليز سال» في العاصمة الألمانية برلين.

وتأتي الفعالية في إطار رؤية واستراتيجية المهرجان، التي تهدف إلى نشر المنجز الفني والإرث الموسيقي العربي في مختلف دول العالم، عبر مبادراته التي تدعم الأعمال الموسيقية الجديدة لكبار الفنانين والمبدعين العرب في الخارج.

وأكّدت سعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، أنّ المهرجان لعب منذ انطلاقته في عام 2004، دوراً محورياً في تقدير الإبداع والاحتفاء بالمبدعين، مكرساً شراكاته الثقافية الاستراتيجية في تقديم العديد من الأعمال الفنية؛ من أعمال الإنتاج والتكليف الحصري وأعمال العرض الأول عربياً وعالمياً.

Advertisements

وقالت سعادتها، “إن رؤيتنا في تحفيز جهود الدبلوماسية الثقافية وترسيخ مكانة الإمارات مركزاً عالمياً للإبداع وعاصمة للثقافة والفنون، تسهم في رسم ملامح مستقبل الموسيقيين والفنانين العرب، عبر منحهم فرص عرض أعمالهم للجمهور العالمي في أشهر المسارح الدولية”.

وأضافت: “من خلال التعاون المشترك وأعمال التكليف الحصري يقدّم مهرجان أبوظبي روائع الأعمال الفنية الفريدة، وفي هذا الإطار يأتي دعمنا لعازف الكلارينت السوري المبدع كنان العظمة في ألمانيا مع فرقته سيتي باند، بما يوصل رسالة المهرجان لتعريف العالم بالمنجز الفني والإرث الموسيقي العربي من خلال مبادرة منبر التأليف والتوثيق الموسيقي، والتي تدعم الأعمال الموسيقية الجديدة لكبار الفنانين والمبدعين العرب”.

وعن التعاون المشترك، قال كنان العظمة، الخبير والمؤلف الموسيقي وعازف الكلارينت، «سعيد بالتعاون مرة أخرى مع كيان بحجم مهرجان أبوظبي، الذي بات يحمل رسالة الأمل في مواجهة التحديات التي عصفت بالعالم في ظل جائحة كوفيد 19؛ ليكون بمثابة طوق النجاة لقطاع الثقافة والفنون على كافة الأصعدة في ظل حالة الركود الحالية»، مضيفا «أن المهرجان خلال الأعوام الماضية حمل مشاعل النور والتسامح إلى العالم عبر مختلف الفعاليات والعروض الموسيقية، ليمد جسور التلاقي بين البشر على اختلاف أعراقهم ولغاتهم».

وقال سعادة آرنست بيتر فيشر، سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية في الإمارات، «يسعدني أن أرحب بمهرجان أبوظبي في ألمانيا مرة أخرى، وأن أرى المهرجان يواصل تقليده الطويل في بناء الجسور الثقافية مع العالم»، مضيفا «أن استضافة فنانين عرب مثل عازف الكلارينت كنان العظمة بقاعة حفلات بيير بوليز الشهيرة في برلين هو استمرار رائع للحوار الثقافي بين بلدينا».

وعلى مدار ساعة ونصف، أبحر «العظمة»، الذي حاز على تقدير دولي كبير بفضل موسيقاه التركيبية والفريدة ولقّبته جريدة «نيويورك تايمز» بالساحر، بالجمهور في رحلة موسيقية تنبض بالحماس والأحاسيس مع فرقته «سيتي باند»، داخل قاعة «بيير بوليز سال» في العاصمة الألمانية برلين، والتي شهدت حضوراً كبيراً للجمهور من مختلف الأعراق والأجناس.عازف الكلارينت كنان العظمة يتألق في فعالية موسيقية عالمية

وشهدت الفعالية الموسيقية، نجاحاً كبيراً، يضاف إلى سجل «العظمة»، الحافل بالعديد من الأعمال الموسيقية المنفردة والأوركسترالية، مع أوركسترا نيويورك الفيلهارمونية، وأوركسترا سياتل السيمفونية، وأوركسترا راديو بافاريا، وأوركسترا الديوان الغربية والشرقية، وأوركسترا قطر الفلهارمونية والسيمفونية السورية وغيرها، بالإضافة إلى مؤلفاته الموسيقية للأفلام السينمائية والقصيرة وأفلام الرسوم المتحركة.

ويعمل «العظمة»، الحاصل على درجة الدكتوراه في الموسيقى من جامعة مدينة نيويورك، والذي شارك المسرح مع أسماء موسيقية عالمية بارزة مثل: العازف يويو ما، والمؤلف الموسيقي مارسيل خليفة، والمطربة العالمية أينور، ودانييل بارينبويم، وجيفان غاسباريان، مديراً فنياً لفرقة عازفي غرفة مهرجان دمشق، إضافة إلى عضويته بهيئة التدريس في مركز أبل هيل لموسيقى الحجرة، والمجلس الاستشاري لأوركسترا نوفا سكوشا للشباب.

جدير بالذكر، أن مهرجان أبوظبي 2021، في دورته الثامنة عشرة- والتي تستمر على مدار عام كامل- يدمج بين العروض التقليدية والعروض الافتراضية المعتمدة على أحدث التقنيات الرقمية، كما يتميز بمجموعة فريدة من عروض الأداء والمعارض، بمشاركة 500 فنان من أكثر من 50 بلداً، فضلاً عن 16 عرضاً عالمياً للمرة الأولى، و12 إنتاجاً جديداً للمهرجان، و8 أعمال إنتاج عالمي مشتركة، إلى جانب 4 أعمال تكليف حصري، وجولة غنائية حول العالم.

مهرجان أبوظبي

تأسس مهرجان أبوظبي عام 2004 تحت رعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الإعلام والثقافة آنذاك (وزير الخارجية والتعاون الدولي حالياً) وحظي المهرجان برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في الفترة من 2007 لغاية 2011.

يعتبر مهرجان أبوظبي واحداً من أبرز فعاليات الثقافة والفنون في العالم والاحتفالية الأعرق في المنطقة، لإسهامه في إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي، وترسيخ مكانتها كوجهة ثقافية رائدة وعاصمة عالمية للثقافة والفنون، ومحطة لقاء للثقافات العالمية، ويلعب المهرجان دوراً جوهرياً، بدعم من شبكة عالمية متنامية تضم أكثر من 35 شريكاً ثقافيا استراتيجيا دولياً، في احتضان الإبداع والابتكار من خلال الفنون، في إطار فعاليات برنامجه الرئيسي ومنصاته الشبابية ومبادراته المجتمعية، في الإمارات السبع، إلى جانب أعمال التكليف وعلاقات التعاون الدولية، وتتيح هذه الشراكات للجمهور عروضاً أولى على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية.

يحتفي مهرجان أبوظبي بالقيم الإماراتية، تعزيزاً للريادة في خدمة الثقافة والإنسانية، بوحي من الإرث الكبير الذي تركه لنا الوالد الشيخ زايد، رحمه الله، في سبيل إعلاء قيم الاحترام والتسامح والانفتاح على الثقافات الأخرى، والتميّز في التعليم والمعرفة، ويقدّم المهرجان سنوياً، أكثر من 100 فعالية تشتمل على أعمال العرض الأول إماراتياً وعربياً وعالمياً، وأعمال التكليف الحصري، تتوزّع بين برنامج فعالياته الرئيسية والبرنامج التعليمي والمجتمعي التي تتوزّع فعالياتها عبر الإمارات والعالم.

مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون

تأسست «مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون» عام 1996، وهي بذلك تعد واحدة من أقدم المؤسسات الثقافية ذات النفع العام في منطقة الخليج العربي. وتعنى المجموعة بدعم منجز الثقافة والفنون واستدامة التنمية الثقافية، عبر احتضان الإبداع لما فيه خير المجتمع إسهاماً منها في إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي، وتقدّم المجموعة طيفاً واسعاً من المبادرات منها مهرجان أبوظبي والعديد من المنصات الشبابية والبرامج المجتمعية التي تستقطب جماهير متنوعة، كما ترعى الإمكانات الإبداعية داخل الإمارات وخارجها بالتعاون مع كبريات المؤسسات الثقافية المحلية والعالمية.

نبذة عن شركة مبادلة للاستثمار

Advertisements

شركة مبادلة للاستثمار هي شركة استثمار سيادية، تدير محفظة أعمال عالمية، وتتمثل مهمتها في تحقيق عوائد مالية مستدامة لحكومة أبوظبي.

تتوزع محفظة أعمال مبادلة التي تبلغ قيمتها 894 مليار درهم إماراتي )243.4 مليار دولار أمريكي( على 6 قارات، وتستثمر الشركة في قطاعات عديدة وفي مختلف فئات الأصول، وتسخر خبرتها المتميزة في مختلف القطاعات وكذلك شراكاتها العالمية طويلة الأمد، لتحقيق الأرباح والمساهمة في عملية النمو المستدام، دعماً لجهود بناء اقتصاد وطني متنوع ومتكامل مع الاقتصاد العالمي.

Advertisements

يقع المقر الرئيسي لمبادلة في أبوظبي، ولديها مكاتب في كل من لندن، وريودي جانيرو، وموسكو، ونيويورك، وسان فرانسيسكو، وبكين.

 582 total views,  2 views today

Advertisements
Advertisements