for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

جامعة أبوظبي تكرم الفائزين بمسابقة “بحوث طلبة الجامعات” هذا العام

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

جامعة أبوظبي تكرم الفائزين بمسابقة “بحوث طلبة الجامعات” هذا العام

شهدت المسابقة مشاركة أكثر من 750 طالباً من 87 جامعة وجوائز بلغت 250 ألف درهم

Advertisements

شارك في الدورة الثامنة من المسابقة نخبة من الجامعات الإقليمية والعالمية

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 14 يونيو 2021: استضافت جامعة أبوظبي افتراضياً فعاليات الدورة الثامنة من مسابقة “بحوث طلبة الجامعات” السنوية، التي تُعد المسابقة الطلابية البحثية الأضخم على مستوى الوطن العربي والتي تهدف إلى تعزيز إمكانات ومبادرات البحث العلمي بين طلبة الجامعات. وتأتي المسابقة كجزء من مبادرة جامعة أبوظبي “التعلم من خلال البحث” والتي تسعى إلى إثراء ثقافة التعليم القائمة على الفضول وحب المعرفة بين الطلبة لتحويل أفكارهم الإبداعية إلى مشروعات بحثية تؤسس لجيل من الباحثين والمبتكرين ورجال الأعمال وتدفع بعجلة التنمية الاقتصادية القائمة على المعرفة.

وجاء إطلاق المسابقة هذا العام برعاية شركة إكسون موبيل، ما ساهم في زيادة عدد الجامعات المشاركة من خارج منطقة الخليج العربي والأوراق البحثية المقدمة منها بإجمالي 315 ورقة بحثية مقدمة ضمن 27 تخصصاً من خلال فرق تضم 750 طالباً وطلبة ينتمون إلى 87 جامعة من دولة الإمارات العربية المتحدة، المملكة العربية السعودية، سلطنة عمان، مصر، لبنان، ماليزيا، البحرين، سيريلانكا وإندونيسيا. وللمرة الأولى في تاريخ المسابقة، أُتيحت للفرق المشاركة فرصة تضمين مشاريعها البحثية في برنامج “Launchpad start-up” منصة إطلاق المشاريع الناشئة” التابع لجامعة أبوظبي والذي يوفر التوجيه لرواد الأعمال وتمويلًا إضافياً للانتقال بالمشاريع الواعدة من مرحلة طرح الأفكار إلى مرحلة التسويق التجاري.

Advertisements

وحاز 76 فريقاً فائزاً في 27 فئة على جوائز مالية للمراكز الأولى والثانية والثالثة بقيمة إجمالية قدرها 250 ألف درهم، بينما حصل جميع المشاركين في المسابقة على جوائز وشهادات تقدير.

وفي هذا الصدد، قال البروفيسور فيليب هاميل، نائب مدير جامعة أبوظبي المشارك لنجاح الطلبة: “سعداء بالنجاح الكبير الذي حققته مسابقة بحوث طلبة الجامعات هذا العام، حيث شهدت الدورة الثامنة زيادة كبيرة في عدد الطلبة المشاركين من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وخارجها. إن مسابقة بحوث طلبة الجامعات هي جزء أساسي من الجهود الرامية إلى تخريج وتأهيل جيل يتمتع بالمهارات البحثية وأساليب التفكير اللازمة لريادة الأعمال المبتكرة ودفع اقتصاد قائم على المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة.”

وأضاف هاميل: “كصرح أكاديمي يضع التعلم من خلال البحث في صميم تجربته التعليمية، تحرص جامعة أبوظبي على أن تقدم لطلبتها العديد من الأنشطة التشاركية والإبداعية وفق أفضل الممارسات، وأن تشجع التفكير الإبداعي لدى الطلبة وتمكن الطموحين منهم وتزودهم بالفرص التي تعزز تفكيرهم وتوسع مداركهم ليكونوا قادة للابتكار في المستقبل.”

نبذة عن جامعة أبوظبي

Advertisements

تأسست جامعة أبوظبي عام 2003، كمؤسسة خاصة للتعليم العالي تلتزم باتباع أرقى المعايير والممارسات العالمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع بما يساهم في صنع قيادات المستقبل في الدولة والمنطقة، وتضم مجتمعاً طلابياً حيوياً يزيد عن 7800 طالب وطالبة من أكثر من 80 جنسية يتوزعون عبر مقراتها في أبوظبي ودبي والعين ومركزها الأكاديمي في منطقة الظفرة، ويدرسون ضمن كلياتها الخمس: كلية الآداب والعلوم وكلية إدارة الأعمال وكلية الهندسة وكلية القانون، وكلية العلوم الصحية.

حصلت جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمي لجامعات غرب الولايات المتحدة الأمريكية (WASC)  في كاليفورنيا، وحصلت كلية إدارة الأعمال بالجامعة على الاعتماد الأكاديمي العالمي من اتحاد كليات إدارة الأعمال الجامعية المتقدمة (AACSB)، بالإضافة إلى حصولها على اعتماد آخر من (EQUIS)، التابع للمنظمة الأوروبية للتنمية الإدارية (EFMD)، بينما حصلت كلية الهندسة في جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي العالمي من مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية  (ABET). وتضم الجامعة برنامج الهندسة المعمارية الوحيد الحاصل على اعتماد المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين (RIBA)، كما حصلت كلية العلوم الصحية على الاعتماد من وكالة اعتماد تعليم الصحة العامة في الإقليم الأوروبي (APHEA) .

Advertisements

وفقاً لتصنيف “كوكاريللي سيموند” العالمي (QS) لجامعات العالم لعام 2020، تصنف جامعة أبوظبي بين أفضل 701-750 جامعة في العالم، ومن بين أفضل 150 جامعة في العالم والتي لا يتجاوز عمرها خمسين عاماً، وحصلت على المركز الثالث عالمياً من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين وفقاً للتصنيف، والمركز الـ11 عالمياً ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلاب الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم.

 328 total views,  30 views today

Advertisements
Advertisements