for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

التزام المنطقة الراسخ بالابتكار يقود صناعة التكنولوجيا المالية فيها نحو الساحة العالمية

Advertisements
Advertisements
Advertisements

التزام المنطقة الراسخ بالابتكار يقود صناعة التكنولوجيا المالية فيها نحو الساحة العالمية

بقلم: عبد الرحمن حماد، قائد قسم استثمارات الملكية الخاصة ورأس المال الاستثماري، شركة حماد والمحضار للمحاماة والاستشارات القانونية.

Advertisements
Advertisements

(8 يونيو 2021) – بالرغم من أن صناعة التكنولوجيا المالية تطورت بشكل مطّرد وملموس في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على مدى السنوات القليلة الماضية، إلا أننا نعيش اليوم عصراً من التحولات السريعة والمبتكرة. فمع العديد من الشركات الناشئة، والخيارات المتزايدة للتمويل، والدعم الحكومي المعزّز، تمتلك الصناعة جميع المكونات التي تحتاجها لتزدهر، وهي بالفعل كذلك؛ حيث زادت الاستثمارات المشاريع الريادية في هذا القطاع في الربع الأول من 2021 بنسبة 163% على أساس سنوي.

وخلال الأسبوع الماضي فقط، أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن افتتاح مركز “إنوفيشن هب” التابع لمركز دبي المالي العالمي، والذي يعد إضافة واعدة إلى البنية التحتية للتكنولوجيا المالية في المنطقة، والتزاماً قوياً من حكومة الإمارات برعاية الصناعات الجديدة والناشئة، وتذليل السبل لنموها.

ومع الالتزام الراسخ لحكومات الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والبحرين لإطلاق مبادرات مثل “إنوفيشن هب” بمركز دبي المالي العالمي، فقد تمكنوا من إرساء بيئة تنظيمية تدعم شركات التكنولوجيا المالية بدلاً من عرقلة مسيرتها. وتحفز هذه الإجراءات جوانب الابتكار وريادة الأعمال داخل القطاع، وستحقق دون شك قيمة اقتصادية جديدة.

كما أنها تضع صناعة التكنولوجيا المالية بالمنطقة على الساحة العالمية، وتجتذب الأنظار وفرص الاستثمار من شتى أنحاء العالم – وبالفعل، فإن واحد من كل خمسة مستثمرين نشطين في الاستثمار في شركات التكنولوجيا المالية في المنطقة يكون من الولايات المتحدة الأميركية. وفي هذه الأثناء، تحلّق الشركات الناشئة في الشرق الأوسط نحو آفاق جديدة، فقد نجح أحد عملائنا، شركة Tarabut Gateway، في استكمال أكبر جولة استثمارية على الإطلاق لشركة تكنولوجيا مالية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بعد تطوير أول وأضخم منصة مصرفية مفتوحة وخاضعة للقوانين واللوائح التنظيمية على مستوى المنطقة.

ولعل الأمر الأكثر إلهاماً هو اتساع نطاق الشركات التي تعمل في هذا المجال، وخبراتها في جميع جوانب التكنولوجيا المالية، بما في ذلك التمويل الشخصي، والمدفوعات والتحويلات عبر الأجهزة المحمولة، والإقراض المباشر P2P، وتمويل الأفراد والشركات الصغيرة، والتمويل الجماعي، والاستثمار المتاح عبر استخدام مستشاري الذكاء الاصطناعي. ويمضي القطاع بذلك في تغيير أسلوبنا في الحياة والعمل وممارسة الأعمال.

ومن المهم للشركات التي تدخل هذا القطاع أو تتوسع فيه أن تظل على اطلاع بالسياسات التنظيمية المتغيرة التي تطبقها الحكومات والسلطات الإقليمية، مع تطور منظومة التكنولوجيا المالية، وكذلك كيف يمكنها أن تختلف من بلد إلى آخر.

إن دولة الإمارات العربية المتحدة، على سبيل المثال، والتي تعد في الوقت الحاضر أيضاً أكبر مركز للتكنولوجيا المالية على مستوى المنطقة، تعترف بالشريعة كشكل من أشكال القانون، في حين أنها (الشريعة) تعتبر القانون الوحيد في المملكة العربية السعودية. ومع أن بعض دول مجلس التعاون الخليجي ليس لديها تشريعات محددة لصناعة التكنولوجيا المالية او الاستثمار فيها، طبّقت دول أخرى لوائح تنظيمية لدخول الاستثمار الأجنبي إلى أسواقها المحلية.

ولا يزال الأمن الإلكتروني يمثل تهديداً متزايداً على مستوى العالم، ومع زيادة استخدام التكنولوجيا مثل الذكاء الاصطناعي للعمليات المالية كالتجارة، تصبح الحماية أمراً حاسماً للغاية.

Advertisements

ونحن في شركة “حماد والمحضار للمحاماة والاستشارات القانونية” (HMCO) نختص بحماية وتوجيه العملاء في الصناعات الجديدة والناشئة من خلال الاستشارات القانونية. وعلى مدار ما يقارب أربعة عقود من العمل في المنطقة، نشهد وتيرة متسارعة في تطوير قطاع التكنولوجيا المالية – بدعم من المؤسسين الطموحين والمهتمين بالتكنولوجيا، فضلاً عن السياسات والمبادرات الحكومية ذات التفكير المستقبلي والتي تضع الأساس لمنظومة متكاملة ومستدامة وعالمية المستوى.

نبذة عن شركة حماد والمحضار للمحاماة والإستشارات القانونية:

تأسست شركة حماد والمحضار للمحاماة والإستشارات القانونية (HMCO) في المملكة العربية السعودية عام 1983، وتتمتع بسمعة طيبة وعريقة على مستوى الشرق الأوسط، لما تقدمه من باقة مميزة ومتكاملة من خدمات الإستشارات القانونية للشركات ذات التوجه العالمي، وكذلك المكاتب العائلية. واستناداً إلى خبراتها المتمرّسة والواسعة عبر مختلف القطاعات، تقوم الشركة بحماية وتوجيه عملائها عبر المتطلبات القانونية والتنظيمية سريعة التطور في جميع أنحاء المنطقة. وتشمل القطاعات التي تركز عليها الشركة كلاً من التكنولوجيا وعلوم الحياة، والأسهم الخاصة ورأس المال الإستثماري، والطاقة والبنية التحتية، والإعلام، والعقارات، والإنشاءات والشراكات بين القطاعين العام والخاص، وإستشارات العملاء الخاصة. ويعمل شركاء “حماد والمحضار للمحاماة” من جدة، والرياض، والخُبر بالمملكة العربية السعودية، ومن دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

 286 total views,  6 views today

Advertisements