for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

“بيئة” و”حرة الحمرية” في الشارقة يجددان شراكتهما الاستراتيجية لتطوير منظومة متكاملة من الخدمات البيئية وإعادة تدوير المخلفات

Advertisements
Advertisements
Advertisements

في إطار حرصهما للحفاظ على البيئة عبر تطبيق الحلول المبتكرة

“بيئة” و”حرة الحمرية” في الشارقة يجددان شراكتهما الاستراتيجية لتطوير منظومة متكاملة من الخدمات البيئية وإعادة تدوير المخلفات

Advertisements
Advertisements

أعلنت “بيئة” الشركة الرائدة في مجالات الاستدامة والحلول البيئية وهيئة المنطقة الحرة بالحمرية عن تجديد شراكتهما الاستراتيجية التي جرى توقيعها في العام 2017، لتطوير منظومة متكاملة من الخدمات البيئية في المنطقة وإعادة تدوير المخلفات.

ويأتي تجديد الشراكة التي جرت مراسمها مؤخراً في مقر هيئة المنطقة الحرة بالحمرية، من قبل سعادة سعود سالم المزروعي مدير هيئة المنطقة الحرة بالحمرية، وفهد شهيل الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة “بيئة”، في إطار حرص الطرفين للحفاظ على البيئة ومكوناتها عبر الحلول المبتكرة التي تقدمها “بيئة” للهيئة وتزويدها بخدمات النظافة وإدارة النفايات المتكاملة.

وتتيح هذه الشراكة لـ”بيئة” جمع النفايات الصلبة والسائلة في المنطقة الحرة بالحمرية وذلك بالتعاون والتنسيق مع قسم البيئة والصحة والسلامة التابع للمنطقة، إضافة إلى تنظيم سلسلة من الدورات التدريبية للموظفين المختصين سواء في قسم البيئة أو الصيانة ولدى الشركات المستثمرة، وذلك بهدف تطوير مهاراتهم والارتقاء بأدائهم المهني لإيجاد الحلول البيئية الأمثل.

تعزيز النمو المستدام

وبهذه المناسبة قال سعادة خالد الحريمل: ” سُررنا بتجديد عقد الشراكة مع هيئة المنطقة الحرية بالحمرية، كونها استراتيجية ممتدة وتتسم بالنجاح حيث حققت نتائج رائعة على مدار السنوات الأربع الماضية، كما يؤكد هذا التجديد على استمرار والتزام الطرفين بتعزيز النمو المستدام وحماية البيئة.”

صديقة للبيئة

من جانبه أكد سعادة سعود سالم المزروعي، أن الشراكة الاستراتيجية مع “بيئة” تعكس التزام الهيئة باستدامة نشاطاتها وعملياتها، وجهودها الحثيثة في توفير مناخ عمل صديق للبيئة والمحافظة على الموارد، معتبرا أن إدارة النفايات جزء رئيس من استراتيجية الهيئة التي تخدم خطط استقطاب‏ المستثمرين، الذين يدركون أن الاستدامة والحفاظ على البيئة شرط أساسي لتحقيق النجاح والنمو وتعزيز سمعتهم بين عملائهم والمستهلكين، مؤكداً التزام الهيئة الدائم نحو توفير أفضل بيئة لممارسة الأعمال لمستثمريها وشركاتهم، ومثمنا الجهود التوعوية الكبيرة التي تقوم بها شركة بيئة لخدمة المجتمع والأفراد.

يشار إلى أن المنطقة الحرة تأسست في العام 1995، وفقاً لقرار أميري من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتُعتبر ثاني أكبر منطقة حرة صناعية في دولة الإمارات، وتحتضن طيف واسع من الأعمال موزعين على أكثر من 6500 شركة يمثلون 163 جنسية من مختلف أنحاء العالم، وتتمتع ببنية تحتية متطورة تشمل مكاتب ومخازن ومصانع ومكاتب تنفيذية.

Advertisements

وتُعرف شركة “بيئة” بريادتها في مجالات الاستدامة وحلول إدارة النفايات، حيث تقدم خدماتها لملايين السكان في منطقة الشرق الأوسط من خلال انتشارها في ثلاث أسواق هي الإمارات ومصر والسعودية. وتقود الشركة جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيق أهداف الأجندة الوطنية الخاصة بالاستدامة، وفي إمارة الشارقة حققت الشركة أعلى معدل في منطقة الشرق الأوسط لتحويل النفايات بعيداً عن المكبات ليصل إلى 76%، إضافة إلى تطوير أول محطة بالإمارة لتحويل النفايات إلى طاقة. وتدرك شركة “بيئة” جيداً أهمية الاقتصاد الدائري وضرورة تدعيمه، لذلك استثمرت في تعزيز وتطوير مرافق إعادة التدوير ومعالجة النفايات الكائنة بمُجمع إدارة النفايات في الصجعة في إمارة الشارقة.

نبذة عن“بيئة”:  

“بيئة” هي شركة رائدة في الابتكار والحلول المستدامة في الشرق الأوسط. تأسست في عام 2007 شراكةً بين القطاعين العام والخاص. يتنوع مجال عملها ما بين إدارة النفايات، والاستشارات البيئية، والطاقة المتجددة، والتكنولوجيا، والنقل المــــــُستدام، والتدريب، والتطوير. وذلك سعياً منها للارتقاء بجودة الحياة في كافة مدن ومجتمعات المنطقة. تبنت شركة “بيئة” استراتيجية شاملة ترتكز على الاستدامة والتحول الرقمي، والتي حققت نجاحاً كبيراً تمثّل في تسجيل أعلى معدل في تحويل النفايات من المكبات لمحطات إعادة التدوير، وتأسيس أول منشأة لتوليد الطاقة من النفايات في دول مجلس التعاون الخليجي. إلى جانب ذلك، دعمت “بيئة” أعمال أجندة المنطقة المرتبطة بنظام “الاقتصاد الدائري” وجسدت طموحات دولة الإمارات في قيادة الحوار الخاص بالاستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 182 total views,  8 views today

Advertisements