for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

ألمانيا تركز على إعادة الانتعاش للسياحة الداخلية قبيل انطلاقة سوق السفر الألماني

Advertisements
Advertisements

ألمانيا تركز على إعادة الانتعاش للسياحة الداخلية قبيل انطلاقة سوق السفر الألماني

النسخة  47من الفعالية تنطلق عبر الإنترنت من 27 حتى 29 أبريل وتطرح مواضيع حول طرق تعافي القطاع السياحي وواقع السفر والاستدامة بعد أزمة كوفيد-19

Advertisements
Advertisements

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 26 أبريل 2021 – كشف المجلس الوطني الألماني للسياحة عن تنظيم النسخة 47 من سوق السفر الألماني 2021 بشكلٍ افتراضي خلال الشهر الجاري. وسيدير المجلس جلساتٍ نقاشية لوضع خطط لإعادة نشاط الحركة السياحية الداخلية بعد كوفيد-19، بمشاركة ممثلين عن كافة مؤسسات القطاع السياحي في ألمانيا.

وتقام الفعالية الافتراضية بالشراكة مع ولاية مكلنبورغ فوربومرن وفق برنامج يضم ندواتٍ حوارية بين 27 و29 أبريل. وباعتباره أكبر فعالية سياحية للأعمال المباشرة بين الشركات، يعزز سوق السفر الألماني مكانة ألمانيا كوجهة سفرٍ رائدةٍ، ويسلط الضوء على أفضل المنتجات والخدمات في القطاع السياحي.

ويستعد أكثر من 250 من أبرز مودري قطاع السياحة الألماني، بما فيهم الفنادق ووكلاء الجولات السياحية والنقل والمكاتب السياحية المحلية والإقليمية، للانضمام إلى الفعالية الافتراضية، والتي من المتوقع أن تستقطب أكثر من 480 مشترٍ دولي عن طريق وكالات السفر والشركات السياحية عبر الإنترنت. ويشكّل سوق السفر الألماني منصةً فعالة لإقامة العلاقات التجارية وتبادل الخبرات والمعارف خلال هذه الأوقات الصعبة.

وتعليقاً على الموضوع، قالت يامينا صوفو، مديرة إدارة المبيعات والتسويق للمكتب الوطني الألماني للسياحة، المكتب الإقليمي للمجلس الوطني الألماني للسياحة: “حرصنا خلال الأزمة الصحية على التعاون مع شركائنا والعمل مع رواد قطاع السفر والترويج السياحي. ويعمل سوق السفر الألماني 2021 على منح المشاركين مزيداً من المعلومات حول العروض السياحية في ألمانيا، واكتساب ثقة المسافرين من خلال تطبيق مختلف تدابير السلامة. واليوم، يشكل السوق بنسخته الـ47 منصةً تتيح لحوالي 800 ممثل عن الجهات المزودة للخدمات السياحية حول العالم إقامة علاقاتٍ تجارية والتواصل فيما بينهم. وستعزز هذه الإضافة الرقمية مسيرة المعرض التي تثري القطاع السياحي بالأفكار والحلول المبتكرة كل عام”.

كما يدير الشركاء الاستراتيجيون العالميون ورش عملٍ وجلساتٍ حوارية مكثفة تسلط الضوء على مواضيع الاستدامة، إضافةً إلى التركيز على تنويع خيارات الإنتاج استعداداً لمواجهة تأثيرات التغير المناخي باعتبارها أولوية رئيسية. ويعكس اهتمام المشاركين العالميين بالفعالية اهتمام ألمانيا بالنهج المستدام، ويؤكد الحاجة إلى تطوير الخيارات الصديقة للبيئة في الأسواق بشكل مستمر.

وترحيباً بممثلي منطقة الخليج العربي قبيل انطلاق الفعالية، ستستضيف يامينا صوفو اجتماعاً افتراضياً عند الساعة 11:40 صباحاً (بالتوقيت المحلي لدول الخليج) يوم 27 أبريل. إضافةً إلى ندوة عبر الإنترنت حول رؤى السوق الخليجية عند الساعة 1 بعد الظهر (بالتوقيت المحلي لدول الخليج) يوم 29 أبريل. وسيضم البرنامج نقاشاتٍ مفتوحة حول تدابير وتوجهات السلامة الجديدة في المنطقة. وبالإضافة إلى الجلسات المباشرة بين الموردين والمشترين، سيطلق المجلس الوطني الألماني للسياحة ندوةً عبر الإنترنت تقديم محتوى حسب الطلب للمهتمين بالمشاركة.

لمحة حول المجلس الوطني الألماني للسياحة

يعد المجلس الوطني الألماني للسياحة (GNTB) المؤسسة الوطنية المسؤولة عن السياحة في ألمانيا، ويعمل بالنيابة عن الوزارة الاتحادية للشؤون الاقتصادية والطاقة، لتمثيل ألمانيا كوجهة سياحية متميزة، بتمويل من الوزارة بما يتماشى مع قرار البرلمان الألماني. ويتعاون المجلس بشكل وثيق مع قطاع السفر الألماني وشركاءٍ من القطاع الخاص ومؤسساتٍ تجارية، لتطوير استراتيجيات وحملات تسويقية تهدف إلى تعزيز الصورة الإيجابية لوجهات السفر الألمانية في الخارج، وتشجيع السياحة في ألمانيا.

يتّبع المجلس الوطني الألماني للسياحة استراتيجية تعتمد على ثلاثة محاور لمواجهة تحديات كوفيد-19:

  • رفع مستوى الوعي حول ألمانيا باعتبارها وجهة سياحية، والترويج لصورتها حول العالم.
  • دعم قطاع السفر الذي تشرف عليه الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال إدارة العلاقات وتبادل المعارف.
  • تطوير خطط عمل قائمة على نتائج أبحاث الأسواق المستهدفة والتحليل المستمر لتأثيرات فيروس كورونا المستجد.

يعتمد المجلس الوطني الألماني للسياحة خلال هذه الفترة العصيبة على التسويق القائم على مواجهة التقلبات الدورية للحفاظ على حوارٍ بناء مع العملاء، ويساهم هذا النهج بتسليط الضوء على تفضيلاتهم المتغيرة من خلال شبكة اتصالاته، كما أنه يخاطب مشاعرهم ويحفز الإلهام لديهم.

التركيز على التحول الرقمي والاستدامة

Advertisements

ويحرص المجلس الوطني الألماني للسياحة على تعزيز السياحة المستدامة بالتماشي مع أهداف الحكومة الألمانية، حيث يركّز على التحول الرقمي والاستدامة. ويُعدّ المجلس الوطني الألماني للسياحة رائداً في استخدام التقنيات الغامرة (الواقع الافتراضي والمعزز والمختلط) والمساعدين الصوتيين وغيرها من واجهات الحوار وتطبيقات الذكاء الاصطناعي مثل روبوتات الدردشة. ولضمان ظهور العروض السياحية على منصات التسويق القائمة على تقنيات الذكاء الاصطناعي، يشرف المجلس على مشروع البيانات المفتوحة التابع لقطاع السياحة الألماني، الذي يهدف إلى تطوير المعرفة السياحية.

ولطالما كانت الاستدامة التركيز الجوهري للمجلس لأكثر من عقدٍ من الزمن، ويتم التعامل معه بوصفه قضيةً استراتيجية في مختلف مناحي المنظمة. ويتبع المجلس استراتيجيةً تستند إلى ثلاث ركائز وتجمع بين مشاركة المعرفة مع شركاء خارجيين ودعم استراتيجية التواصل مع مبادرات الاستدامة الداخلية. كما يحرص على تعزيز السياحة المسؤولة بوصفها مجال نموٍ أساسي، من خلال تقديم ألمانيا كوجهة مستدامة وشاملة إلى سوق السفر الدولي، الأمر الذي يحظى بأهمية خاصة مع التغير المتسارع في قيم المسافرين العالميين نحو مسؤولية اجتماعية وبيئيةٍ أكبر بسبب أزمة كوفيد-19.

ويضم المجلس الوطني الألماني للسياحة 27 وكالة خارجية تغطي أكثر من 40 سوقاً في مختلف مناطق العالم. ويضم المقر الرئيسي للمجلس، الذي يقع في فرانكفورت بألمانيا، الأقسام الاستراتيجية مثل معلومات الأعمال وتطوير الأعمال والاتصالات والعلاقات العامة للعلامة التجارية المرتبطة بمبادرة ألمانيا وجهة سياحية.

 136 total views,  2 views today

Advertisements