for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

إذاعة القرآن الكريم من الشارقة تبحث عن أجمل المواهب في مسابقة “كأنه هو”

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تنظّمها خلال الشهر الفضيل عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتستهدف المواهب من مختلف أنحاء العالم

إذاعة القرآن الكريم من الشارقة تبحث عن أجمل المواهب في مسابقة “كأنه هو”

Advertisements

رصدت جوائز مالية تصل إلى 50 ألف درهم

تبثّ إذاعة القرآن الكريم من الشارقة، التابعة لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، المسابقة الرمضانية “كأنه هو” الهادفة إلى إبقاء سير كبار مقرئي القرآن الكريم حاضرة في أذهان الأجيال الجديدة، واستكشاف المواهب القرآنية الواعدة على صعيد الحفظ وجمالية الصوت، والاهتمام بها، وتطويرها.

Advertisements

وتستهدف المسابقة التي تطرحها الإذاعة عبر منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي الوصول لأفضل الأصوات التي تمتلك موهبة في تقليد كبار المقرئين حول العالم، حيث يتسنى للقارئ الذي يمتلك موهبة التقليد صوتاً وأداءاً، نشر مقطع مصورّ له عبر صفحته الخاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي متضمناً الوسم الذي خصصته الإذاعة # مسابقة-كأنه-هو، ووضع إشارة مرجعية لموقع الإذاعة الرسمي، لتتمكن لجنة التقييم الخاصة من الوصول إلى المتسابقين والتعرّف عليهم ضمن شروط ومحددات وضعتها الإدارة للمشاركين.

Advertisements
Advertisements

لجنة تحكيم مختصّة

وتنصّ الشروط التي وضعتها اللجنة المكوّنة من المقرئين: علي صلاح عُمر من البحرين، وحمزة الفار من الأردن، ومحمد الغزالي من السعودية، أن يَذكُر المشارك إسم القارئ الذي يقلّده، وأن يقدّم مادة خالية من التلاعب على صعيد الصوت والصورة حيث سيتم استبعاد أي مشاركة تحتوي على تعديل إذ أن اللجنة تمتلك إمكانيات متطورة لكشف المواد المتلاعب بها، إلى جانب أهمية إظهار الوجه خلال التلاوة وأن يتعهد المشارك بأنه هو صاحب الفيديو، ليتم بعدها التواصل بشكل مباشر مع المشاركين في المرحلة النهائية ليتم اختبار المتسابقين عبر تقنية التواصل المرئي المباشر.

Advertisements

وحول هذه المسابقة قال خليفة حسن خلف، مدير إذاعة القرآن الكريم من الشارقة:” تحرص الإذاعة على جعل القرآن رفيقاً ومنهجاً لحياة الإنسان حيث لم يعد عملها يقتصر على بثّ الآيات والحكم والمواعظ الدينية عبر الأثير وحسب، بل تعدى إلى تنظيم وطرح العديد من البرامج والأفكار الإعلامية الجديدة والمبتكرة، واليوم تصل إلى منصات التواصل الاجتماعي مستفيدة من المظاهر التقنية المتطورة التي سخّرتها لصالحها من أجل توسيع نطاق حضورها، لهذا ارتأينا هذا العام أن نطلق مسابقة تقليد القرّاء بهدف إبقاء سير كبار المقرئين حاضرة في أذهان الأجيال الجديدة والمساهمة في الكشف عن مواهب جديدة تمتلك جماليات الصوت والأداء والمقدرة على الحفظ من مختلف أنحاء الوطن العربي والعالم”.

وتابع مدير إذاعة القرآن الكريم من الشارقة: “رصدنا للمسابقة جوائز مالية يبلغ قدرها 50 ألف درهم لتكريم إبداعات أجمل المواهب في مجال تقليد كبار القرّاء ودعمها، حيث باتت ظاهرة القراءة تيمّناً بأسلوب وصوت أشهر المقرئين اليوم تحظى بشهرة واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي، ونأمل أن نكون قد ساهمنا من خلال تنظيم هذه المسابقة في إتاحة الفرصة للمواهب بالظهور وأن يتعرف عليهم الجمهور بشكل أوسع”.

Advertisements
Advertisements