for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

تقرير جديد لـ “شيرإت” يسلط الضوء على الفرص المتاحة للمسّوقين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال شهر رمضان المبارك

Advertisements
Advertisements

تقرير جديد لـ “شيرإت” يسلط الضوء على الفرص المتاحة للمسّوقين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال شهر رمضان المبارك

يسلط تقرير شيرإت” الضوء على المنهجية الأمثل لتمكين المسّوقين في المنطقة من تحقيق النجاح عبر عملياتهم المختلفة خلال الشهر الفضيل، تزامنا مع النمو واسع النطاق الذي يشهده قطاع الترفيه عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم

Advertisements

5 إبريل 2021: أطلقت منصة “شيرإت”SHAREit ، التطبيق العالمي للألعاب ومشاركة الملفات وتدفق المحتوى، تقريراً جديداً بعنوان دليل الاتصالات المتنقلة خلال شهر رمضان 2021، “Essential Guide for a Mobile Ramadan 2021” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويسلط التقرير الضوء على أهمية شهر رمضان المبارك باعتباره الوقت المثالي لتواصل المسوقين مع عملائهم في عالم الترفيه عبر الإنترنت، كما يستعرض أحدث الرؤى التي تم جمعها من المستهلكين بالإضافة إلى الاحصاءات والتوجهات ذات الصلة، بالإضافة الخطوات الواجب على المسوقين اتخاذها لتحقيق أهداف تسويقية مختلفة مثل إطلاق المنتجات الجديدة وزيادة المبيعات وتعزيز سمعة العلامة التجارية، أو التفاعل مع العملاء الجدد والحاليين على نطاق واسع.

وقال كرم مالهوترا، الشريك ونائب الرئيس العالمي لتطبيق “شيرإت”: “في ظل التحولات التي يشهدها العالم اليوم، يستكشف التقرير التغيرات التي من الممكن أن تطرأ على سلوكيات المستهلكين خلال الشهر الفضيل، حيث تشكل تقنيات وحلول الاتصال عامل تمكين أساسي للمستخدمين الذين يحتفلون بشهر رمضان لضمان تواصلهم مع العالم المحيط بهم، والاستمتاع بتجارب التسوق الإلكتروني، ومشاركة المحتوى الديني، والترفيه، وغيرها من الخدمات المخصصة لشهر الصيام، مما يتيح للمسّوقين القدرة على تحديد دوافع عملائهم بشكل أدق، وفهم الأسباب الكامنة وراء التغيرات المتوقعة في توجهاتهم، وتخطيط حملاتهم الترويجية على نحو يساهم في تلبية توقعات العملاء، وبالتالي ضمان أقصى عوائد على الاستثمار، بالتعاون مع منظومة الشركاء في مجال التسويق والإعلانات الترويجية.”

أشار التقرير إلى أن المستخدمين الرقميين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قد أمضوا أكثر من 50٪ من أوقاتهم خلال شهر رمضان 2020، في متابعة البرامج الترفيهية أو اللعب أو استخدام وسائط التواصل الاجتماعي، على مجموعة واسعة من التطبيقات الذكية. وتضاعف عدد مرات تحميل التطبيقات الترفيهية، حيث بحث المستخدمون عن المزيد من الطرق للاستمتاع بالمحتوى الرقمي في جميع أنحاء العالم خلال الشهر الكريم في العام الماضي. كما شهدت تطبيقات البقالة وتوصيل الطعام الذروة على مستوى الاستخدام، حيث قام الكثيرون بإجراء طلبيات عبر الإنترنت للحصول على وجبات الإفطار من مطاعمهم المفضلة في منازلهم. على صعيد آخر، يقضي المستخدمون في جميع دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أكثر من أربع ساعات يومياً، في استخدام الإنترنت عبر الهواتف المحمولة، ويستخدم 82٪ من المستهلكين هواتفهم الذكية للتسوق عبر الإنترنت خلال شهر رمضان. ووفقاً للتقرير، قال 62٪ من الأشخاص المستطلعة آراؤهم أنهم سيقضون وقتاً أطول على هواتفهم الذكية في رمضان، فيما أكد 56٪ منهم أنهم سيقضون المزيد من الوقت في اللعب عبر الهواتف المتنقلة. وتقدم هذه الفترة للمسوقين فرصة فريدة لتعزيز أعمالهم، وضمان مشاركة قاعدة عملائهم على نحو فعال، فضلاً عن تطوير علاقات التواصل مع المستهلكين.

وأضاف كرم مالهوترا: ” تؤكد هذه الإحصائيات أن شهر رمضان المبارك هو أحد أهم مواسم التسوق سنوياً. وعلى الرغم من أن استمرار الوباء يمثل تحد مُلحّ، فمن المؤكد أن الأسواق الإلكترونية ستستمر في النمو مدفوعة بفعالية التكنولوجيا الرقمية، ومن الضروري بالنسبة للشركات عبر المنطقة التعرف على مدى الربحية التي يوفرها هذا الموسم بالذات. وتستمر الاحتفالات بشهر رمضان حول العالم على مدار شهر كامل، وتبدأ الاستعدادات قبل أسابيع من بدايته، مع استمرار الاحتفالات خلال الأيام والأسابيع التي تليه تزامناً مع حلول عيد الفطر وانتهاء الصوم. لذا، يجب على المسوقين تلبية احتياجات المستهلكين، عبر توفير بالمنتجات المناسبة في الوقت المناسب لتطوير سمعة الشركة وزيادة شعبيتها.”

كما يسلط تقرير “شيرإت” الضوء على الأمور الأكثر أهمية بالنسبة للمستهلكين قبل وأثناء وبعد انتهاء شهر رمضان، ما يمكّن المسوقين من تحديد قراراتهم التجارية بناءً على اتجاهات المستهلكين لضمان استفادة جميع الأطراف المعنية في الوقت المناسب. وتعتبر القطاعات الأكثر نشاطاً في الأسابيع السابقة لشهر رمضان البقالة والتوصيل، والمحتوى، والديكورات، والأزياء، في حين تحظى ألعاب الهاتف المحمول، والترفيه الرقمي، وتوصيل الطعام، والهدايا، ورعاية المستهلك والأزياء بشعبية استثنائية طوال الشهر الكريم. ويعتبر الطعام والسفر والترفيه على نطاق واسع من الأمور الأكثر أهمية للمستهلكين بعد انتهاء الصوم في رمضان وخلال عطلة العيد. ونظراً للطبيعة التنافسية لهذه الفترة الغنية بالمناسبات، يصبح من الضروري للعلامات التجارية فهم جمهورها والتواصل معهم على نحو أفضل، وجذب اهتمامهم في نهاية المطاف – وهو أمر يمكن تحقيقه بدعم من الشركاء الرائدين في مجال الإعلانات وعمليات التسويق.

وتابع كرم مالهوترا: “يعد الوصول والملاءمة والدقة والثقة من الصفات الأساسية التي يجب أن تتمتع بها المؤسسات الإعلانية، وهي قيم نؤمن بها في شيرإت إيماناً راسخاً، وتعتبر الموجه الأول لنا أثناء تقديم خدماتنا الأساسية، وتقديم المقترحات، والحلول الإعلانية المختلفة عالية التأثير، والتي تقدم الدعم للعلامات التجارية عبر ضمان توفير عملاء محتملين وزيادة المبيعات عبر الإنترنت وتعزيز الوعي بالعلامة التجارية وتسليط الضوء على العروض الترويجية والتفاعل و تحميلات التطبيق وغير ذلك الكثير. وتعتبر هذه العوامل مجتمعة من أهم أسباب نجاحنا المستمر في شيرإت، ما يضمن تفوقنا على معايير الصناعة، وتحقيق نمو ملحوظ للعلامات التجارية التي نعمل معها. وتساهم جهودنا الهادفة لتعزيز عمليات التحول الرقمي، وضمان الفهم الأمثل لتوجهات المستهلكين، وتطوير شرائح جديدة من المستخدمين وتنفيذ استراتيجيات التفاعل، في تعزيز قدراتنا للمساهمة في تحسّن نمو العلامات التجارية، التي سنتعاون معها خلال شهر رمضان القادم”.

وتتمتع “شيرإت” بسجل متميز لناحية تلبية توقعات العملاء وتزويد مستخدميها بمنصة عامة وشاملة للمحتوى، باعتبارها تطبيق أساسي للمستهلكين والمجتمعات التي تحتفي بشهر رمضان المبارك. على صعيد آخر، يستخدم ثلث الأشخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تطبيق “شيرإت”، ما يعني قاعدة مستخدمين نشطة شهرياً يبلغ تعدادها 72 مليون مستخدم. وفي الوقت ذاته، تعد منصة “شيرإت” ناشر الوسائط الأسرع نمواً في الشرق الأوسط وواحدةً من أفضل 10 تطبيقات تم تنزيلها في جميع أنحاء العالم على Google Play. وتسلط هذه الحقائق الضوء على حجم تأثير “شيرإت”، كما تشير أيضاً إلى الإمكانات التي يمكن أن تحققها الشركات خلال شهر رمضان القادم بدعم من “شيرإت” في إطار شراكة إعلانية متميزة.

نبذة عن مجموعة “شيرإت” “ SHAREit

Advertisements

مجموعة “شيرإت” هي شركة تقنية تدير مجموعة من التطبيقات في مجال المرافق والمحتوى، حيث تم تحميل تطبيقها من قبل حوالي 2.4 مليار مستخدم في جميع أنحاء العالم. تصل شبكة أعمالها إلى ما يصل حتى 200 دولة وتقدم خدماتها بـ45 لغة مختلفة. وتمتلك العديد من الأدوات والحلول وتطبيقات الترفيه التفاعلية مثل SHAREit و WATCHit وما إلى ذلك.

تعتبر منصة SHAREit، وهي التطبيق الأساسي للشركة، إحدى أكبر الأنظمة الأساسية المتصلة وغير المتصلة بالإنترنت في العالم، والتي توفر خدمة مشاركة الملفات والألعاب وتدفق المحتوى. ويقدم التطبيق خدماته لأكثر من 500 مليون مستخدم نشط شهرياً على مستوى العالم، مع حضور قوي في أسواق آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا.

تم الاعتراف بـ مجموعة SHAREit، باعتبارها منصة نشر الوسائط الأسرع نمواً في جنوب شرق آسيا والشرق الأوسط عام 2020 على مؤشر أداء AppsFlyer، وثاني أكبر ناشر وسائط في جميع أنحاء العالم في جنوب شرق آسيا لناحية معدل تحميل التطبيق من قبل AppAnnie. زتمتلك الشركة مكاتب في سنغافورة وإندونيسيا والفلبين ودبي وجنوب إفريقيا.

 166 total views,  2 views today

Advertisements