for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

بالشراكة الإستراتيجية مع مجموعة اللولو العالمية

جامعة أبوظبي والهلال الأحمر الإماراتي تطلقان مبادرة

اقرأ "نعمة العلم بين يديك"

Advertisements
Advertisements

أعلنت كل من جامعة أبوظبي وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومجموعة اللولو العالمية عن تعاون مشترك لإطلاق مبادرة إقرأ “نعمة العلم بين يديك” الهادفة إلى دعم 300 طالب وطالبة ممن تنطبق عليهم الشروط لإتمام دراساتهم الجامعية في جامعة أبوظبي من خلال حملة لجمع التبرعات تقودها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بالشراكة مع مجموعة اللولو.

وتقوم الحملة على جمع التبرعات في مختلف منافذ البيع التابعة لمجموعة اللولو، حيث تنطلق اعتباراً من الرابع من إبريل وتستمر حتى نهاية شهر يوليو 2021. وسيذهب ريع الحملة لمساعدة الطلبة المستحقين لمواصلة مسيرتهم الأكاديمية في جامعة أبوظبي في ظل الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم أجمع، حيث تم تشكيل لجنة متخصصة لدراسة حالات الطلبة وترشيح المستحقين وفقاً لمعايير وتوجيهات هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

Advertisements

وتأتي الحملة في إطار حرص الأطراف الثلاثة المعنية على الإسهام في المضي قدماً بمسيرة التعليم في الدولة ودعم المشروعات الخيرية والتطويرية استكمالاً للإرث الخالد الذي أرساه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”.

وفي هذا الصدد، قال سعادة الدكتور علي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس إدارة جامعة أبوظبي: “على خطى الوالد المؤسس المغفور له بأذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، نمضي في جامعة أبوظبي لإثراء قيم التعاون والتكاتف المجتمعي وتعزيز سبل الشراكة التي نعتز بها وتجمعنا بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومجموعة اللولو العالمية لنواصل مساعينا الرامية إلى توفير البرامج الأكاديمية للجميع من خلال مساعدة الطلبة الذين يواجهون تحديات مالية بما يضمن استمرارية مسيرتهم التعليمية وحصولهم على شهادة جامعية مرموقة تمكنهم من دخول سوق العمل وتأدية دورهم في مسيرة التنمية والتطور التي تشهدها الدولة.”

وأضاف بن حرمل “نفخر بشراكتنا مع الهلال الأحمر ومجموعة اللولو العالمية والتي ستسهم في تعزيز مسؤوليتنا الاجتماعية وترجمة رسالتنا في تأهيل الكوادر المتخصصة حيث سيكون لهذه الشراكة الأثر الكبير في انطلاق الطلبة المستفيدين من الحملة نحو مستقبل مشرق من خلال تخفيف الأعباء المالية عنهم لاسيما في ظل هذه الأزمة العالمية.”

وأكد سعادة الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن مبادرة اقرأ ” نعمة التعليم بين يديك” بالشراكة مع جامعة أبوظبي ومجموعة اللولو العالمية، تجسد رؤية الهيئة في نسج الشراكات الهادفة والبناءة مع قطاعات الدولة الحيوية لتنسيق برامجها وتوحيد مواقفها تجاه القضايا الإنسانية ذات الاهتمام المشترك، للمساهمة في تعزيز جهود الدولة خاصة في مجال التعليم.

وقال إن المبادرة تفتح آفاقاً أرحب للتعاون وتعزيز الشراكة بين الهيئة وجامعة أبوظبي ومجموعة اللولو العالمية في هذا الصدد، وتمثل خطوة متقدمة في مجال التعاون بين مؤسسات الدولة من خلال المشاريع المشتركة والبرامج المتكاملة التي تلبي تطلعاتها في تعزيز مسيرة التعليم في الدولة، وتعتبر فتحاً كبيراً للطلاب الذين يواجهون صعوبة في إكمال تحصيلهم الأكاديمي بسبب ظروفهم الاقتصادية وأوضاعهم الإنسانية، حيث توفر لهم المبادرة العون والظروف الملائمة لإكمال مسيرتهم والتسلح بالعالم من أجل مستقبل أفضل لهم ولأسرهم.

وأعرب الفلاحي عن ترحيب الهيئة بشراكتها مع جامعة أبوظبي ومجموعة اللولو والتي امتدت لسنوات طويلة، مثمناً الدور الذي تضطلع به جامعة أبوظبي في القيام بمسؤوليتها المجتمعية بجانب دورها في دعم عملية التعليم العالي في الدولة وتحسين مخرجاته، مشيراً إلى أن الجامعة تعتبر إضافة نوعية في المجال الأكاديمي.

وأكد أمين عام الهلال الأحمر أن كفالة طلاب العلم من البرامج الدائمة و المستمرة في الهيئة، وتجد تجاوباً كبيراً من الخيرين والمحسنين الذين تجود بهم الدولة، وتعتبر تجسيداً حقيقياً وترجمة فعلية لجهود الهيئة وتحركاتها بقصد الاستثمار في الإنسان وتحقيق تطلعاته وصون كرامته من خلال تأهيله وإعداده جيداً لدخول سوق العمل الذي يتطلب مهارات يتم اكتسابها من خلال العلم والمعرفة، وقال إن الهيئة تسعى للتوسع في هذا الجانب نسبة لأهميته ودوره البناء وإعداد الأجيال التي يقع عليها العبء في دفع مسيرة النهضة و التنمية التي تشهدها الدولة .

ومن جهته أضاف سيفي روباوالا الرئيس التنفيذي لمجموعة اللولو: “نعتز بالشراكة مع جامعة أبوظبي وهيئة الهلال الأحمر في إطلاق هذه المبادرة الهامة والنبيلة خلال شهر رمضان المبارك. نحرص في مجموعة اللولو على تعزيز جهود المسؤولية الاجتماعية للشركات وتفعيلها مع العديد من المشروعات الإنسانية والخيرية بالتعاون مع شركاء ومؤسسات مثل الهلال الأحمر الإماراتي، ليس فقط على الصعيد المحلي بل في جميع أنحاء العالم. ونحن على ثقة تامة بأن هذه المبادرة ستحظى بدعم كبير من المجتمع حتى يتمكن الطلبة الأقل حظاً من الحصول على تعليم متميز بمستويات عالمية.”

ويمكن للراغبين في تقديم إسهاماتهم وتبرعاتهم ضمن الحملة التوجه إلى أي من منافذ البيع التابعة لمجموعة اللولو والتبرع بالمساهمات المالية التي تبدأ من درهمين إماراتيين.

يذكر أن جامعة أبوظبي قد قدمت منذ تأسيسها مساعدات طلابية ومنح دراسية تجاوزت قيمتها 150 مليون درهم، وذلك ضمن سلسلة من البرامج والمنح الطلابية مثل منحة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، منحة رئيس الجامعة، منحة الجامعة، المنحة الأكاديمية، المنحة الرياضية، منحة الخريجين، منحة الدراسات العليا القائمة على الجدارة، والأعفاء الجزئي لأفراد الأسرة.

نبذة عن جامعة أبوظبي

Advertisements

تأسست جامعة أبوظبي عام 2003، كمؤسسة خاصة للتعليم العالي تلتزم باتباع أرقى المعايير والممارسات العالمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع بما يساهم في صنع قيادات المستقبل في الدولة والمنطقة، وتضم مجتمعاً طلابياً حيوياً يزيد عن 7800 طالب وطالبة من أكثر من 80 جنسية يتوزعون عبر مقراتها في أبوظبي ودبي والعين ومركزها الأكاديمي في منطقة الظفرة، ويدرسون ضمن كلياتها الخمس: كلية الآداب والعلوم وكلية إدارة الأعمال وكلية الهندسة وكلية القانون، وكلية العلوم الصحية.

حصلت جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمي لجامعات غرب الولايات المتحدة الأمريكية (WASC)  في كاليفورنيا، وحصلت كلية إدارة الأعمال بالجامعة على الاعتماد الأكاديمي العالمي من اتحاد كليات إدارة الأعمال الجامعية المتقدمة (AACSB)، بالإضافة إلى حصولها على اعتماد آخر من (EQUIS)، التابع للمنظمة الأوروبية للتنمية الإدارية (EFMD)، بينما حصلت كلية الهندسة في جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي العالمي من مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية  (ABET). وتضم الجامعة برنامج الهندسة المعمارية الوحيد الحاصل على اعتماد المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين (RIBA)، كما حصلت كلية العلوم الصحية على الاعتماد من وكالة اعتماد تعليم الصحة العامة في الإقليم الأوروبي (APHEA) .

وفقاً لتصنيف “كوكاريللي سيموند” العالمي (QS) لجامعات العالم لعام 2020، تصنف جامعة أبوظبي بين أفضل 701-750 جامعة في العالم، ومن بين أفضل 150 جامعة في العالم والتي لا يتجاوز عمرها خمسين عاماً، وحصلت على المركز الثالث عالمياً من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين وفقاً للتصنيف، والمركز الـ11 عالمياً ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلاب الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم.

 280 total views,  12 views today

Advertisements