for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

فتح باب التسجيل لمعرض الشرق الأوسط للطاقة2021 في دبي

Advertisements
Advertisements

معرض الشرق الأوسط للطاقة في دبي يحقق أكثر من 18 مليار درهم  إماراتي من الأعمال في عام 2020 

  • فتح باب التسجيل لمعرض الشرق الأوسط للطاقة2021 في دبي
  • إقامة معرض الشرق الأوسط للطاقة 2021 بنسخته الحية على أرض مركز دبي التجاري العالمي في الفترة ما بين 14 إلى 16 يونيو 2021
  • عقد سلسلة من المؤتمرات عبر الإنترنت ستبدأ في 17 مايو 2021 وتستمر لمدة أربعة أسابيع

كشف معرض الشرق الأوسط للطاقة، الحدث العالمي الرائد في صناعة الطاقة والمعروف سابقًا باسم معرض الشرق الأوسط للكهرباء، عن تحقيق نسخة 2020 من المعرض لأكثر من 18 مليار درهم من الأعمال خلال المعرض الذي استمر لمدة ثلاثة أيام، وذلك بالتزامن مع فتح باب التسجيل اليوم للمعرض لنسخة عام 2021.

Advertisements

وسيتم انعقاد معرض الشرق الأوسط للطاقة 2021 بنسخته السادسة والأربعين تحت رعاية سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وتستضيفه وزارة الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة، في الفترة ما بين 14 إلى 16 يونيو 2021 في مركز دبي التجاري العالمي، وسيتم إقامة نسخة افتراضية جديدة من المعرض في نسخة هذا العام.

سيتم إقامة النسخة الحية من المعرض لمدة ثلاثة أيام بهدف تعزيز التواصل وجهاً لوجه بين الزوار والشركات العارضة، الأمر الذي سيساهم بشكل كبير في تسهيل ممارسة أعمالهم التجارية بكل سلاسة وأمان، بالإضافة إلى إقامة النسخة الافتراضية من المعرض والتي يمكن المشاركة بها عبر الإنترنت سواءً من المنزل أو المكتب والتي تمتد لأربعة أسابيع بالفترة ما بين 17 مايو إلى 4 يونيو 2021 وتتضمن عقد سلسلة من الندوات والمؤتمرات التي سيتم تسليط الضوء من خلالها على الطاقة المتجددة ونقل وتوزيع الطاقة الحرجة والاحتياطية واستهلاك الطاقة وإدارتها.

Advertisements

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

من ناحية أخرى فسيتم انعقاد النسخة الحية من المعرض جنبًا إلى جنب مع انعقاد المنتدى العالمي للطاقة والمرافق، والذي سيوفر فرصة للتواصل والعرض ضمن الإطار التقليدي لمعرض الشرق الأوسط للطاقة بالتزامن مع تطبيق بروتوكولات وتدابير الصحة والسلامة الصارمة المعمول بها.

وفي هذه المناسبة قالت كلوديا كونيتشنا، مديرة معرض الشرق الأوسط للطاقة: “يتيح هذا المعرض الفرصة أمام مؤسسات القطاعين العام والخاص لعرض منتجاتهم وتقنياتهم المبتكرة التي تدفع نحو التقدم والتطور في مجال تحول الطاقة وتوفر حلولًا ملموسة في ظل التركيز العالمي على الطاقة النظيفة والمتجددة”.

وفي نسخة العام الماضي، نتج عن المعرض إبرام صفقات تجارية تزيد قيمتها عن 18 مليار درهم إماراتي على مدار الأيام الثلاثة للمعرض، ونحن ملتزمون في نسخة هذا العام من المعرض بتوفير منصة حية تشجع على التفاعل والتواصل الشخصي وجهًا لوجه مبنية على النجاحات التي تحققت في نسخة العام الماضي 2020. ”

كما أطلقت شركة الشرق الأوسط للطاقة أيضًا لجنة توجيهية تضم قادة الصناعة المؤثرين، والتي ستكون مهمتها تقديم إرشادات وتوجيهات لخبراء الصناعة لتعزيز مشاركة العارضين والزوار، كما سيقوم برنامج المشتري المستضاف لكبار الشخصيات بتجميع ميزات المعرض الجديدة المضافة، والذي سيشهد اجتماع أكثر من 200 من المستثمرين العالميين والمؤثرين والمشترين البارزين من خلال سلسلة من الاجتماعات المجدولة مسبقًا.

واختتمت كلوديا حديثها بالقول: “لقد أردنا من خلال حدثنا الحي والميزات الجديدة المتنوعة التي أضفناها للمعرض خلق بيئة آمنة تعزز التفاعل بين المشاركين وتشجع على إبرام الصفقات التجارية، فنحن في طليعة صناعة الطاقة ولا نزال ملتزمين بتوفير منصة تدعم التطور والنمو معاً “.

سيقدم كل أسبوع من الأسابيع الأربعة للمعرض مجموعة من الفرص عبر الإنترنت لتطوير الأعمال وربط الحضور بالهيئات الحكومية وشركات المرافق وأصحاب المصلحة الرئيسيين، وذلك من خلال أدوات الشبكات الفريدة للذكاء الاصطناعي.

وستشمل الأحداث الرقمية محادثات تقنية وطاولات مستديرة تفاعلية وحلقات نقاش وجلسات قيادة الفكر ومقابلات عن بُعد، كما ستشمل فرص التواصل اجتماعات المشترين المستضافة والدردشات والجلسات الجانبية والاجتماعات الحية الشخصية وجلسات التواصل السريع.

نبذة حول معرض الشرق الأوسط للطاقة:

Advertisements

يتمتع معرض الشرق الأوسط للطاقة (MEE) بإرث يمتد لـ 45 عامًا كحدث عالمي رائد في صناعة الطاقة، وذلك من خلال تلبية احتياجات مجموعة المنتجات الكاملة لصناعة الطاقة، من الطاقة الحرجة والاحتياطية إلى تخزين الطاقة وإدارتها، عامًا بعد عام، يجذب الحدث جمهورًا أكثر تنوعًا من المهنيين الذين يسعون إلى الحصول على منتجات من قطاعات متعددة، وزيادة الفعالية من حيث التكلفة والكفاءة، والمضي قدماً في المشاريع.

لقد كان معرض الشرق الأوسط للطاقة جزءًا أساسيًا من التوسع الاقتصادي في الشرق الأوسط، وربط الأعمال التجارية وتقديم منتجات جديدة إلى المنطقة لبناء البنية التحتية والعقارات والتجارة.

يساعد معرض الشرق الأوسط للطاقة الآن الحكومات والمنظمات والشركات الصغيرة والمتوسطة على تنويع توليد الطاقة وإمداداتها وبناء مستقبل مستدام.

 508 total views,  1 views today

Advertisements