for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

“ماجد الفطيم” أول مجموعة في العالم تنال شهادة LEED البلاتينية عن فنادقها بالكامل

Advertisements
Advertisements
  • مجموعة فنادق “ماجد الفطيم” – التي تضم 13 فندقاً – تسجل إنجازاً غير مسبوق كأول شركة في العالم تنال شهادة LEED البلاتينية عن جميع فنادقها
  • الشهادة تكرّس موقع الإمارات كمركز عالمي للاستدامة ومركز تميّز للسياحة المستدامة، ولا سيما بعدما أصبحت دبي أول مدينة عربية تحصل على شهادة LEED البلاتينية للمدن عام 2019
  • الشهادات البلاتينية التي حصلت عليها مجموعة فنادق “ماجد الفطيم” تشكّل خطوةً جديدة نحو تحقيق طموحات المجموعة بترك بصمة إيجابية بالكامل بحلول عام 2040
  • الشركة أعلنت نيلها شهادة LEED خلال “مؤتمر المباني الخضراء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2021”
Advertisements

 أصبحت “ماجد الفطيم”، الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، المجموعة الأولى والوحيدة في العالم التي تنال شهادة الريادة في الطاقة والتصميم البيئي (LEED) من الفئة البلاتينية عن مجموعة فنادقها بالكامل.

وفي حديثهم خلال “مؤتمر المباني الخضراء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2021″، أكد مسؤولو المجموعة حصول جميع فنادقها – وعددها 13 منشأة فندقية – على شهادة LEED المرموقة دولياً بما يعكس التزام هذه الفنادق بجوانب الاستدامة وكفاءة الموارد.

Advertisements

ويعكس حصول فنادق “ماجد الفطيم” على شهادة LEED السمعة المتنامية لقطاع الضيافة الإماراتي كوجهة رائدة للسياحة المستدامة والصديقة للبيئة، كما يسلّط الضوء على المنطقة كمركز عالمي للتميّز في مجال الاستدامة. ويشكّل ذلك أيضاً خطوةً مهمة لدبي والإمارات ومنطقة دول مجلس التعاون الخليجي عموماً مع تركيز القيادة المحلية على إطلاق مبادرات جديدة للمحافظة على البيئة وحماية صحة وسلامة المجتمعات المحلية.

يأتي ذلك عقب حصول دبي على شهادة (LEED) البلاتينية عن فئة المدن لعام 2019 لتصبح أول مدينة عربية تنال هذا التميّز المرموق. وتجسّد الشهادة البلاتينية التي منحها معهد اعتماد المباني الخضراء (GBCI) إلى فنادق “ماجد الفطيم” جهود المجموعة لتحقيق الاستدامة، ورسالتها لأن تصبح واحدةً من أكثر شركات العالم مراعاةً للبيئة.

وبهذه المناسبة، قال خليفة بن بريك، المدير الإداري للفنادق في مجموعة “ماجد الفطيم” العقارية: “نطمح إلى إرساء معايير جديدة للاستدامة والنموّ المستدام للأعمال في المنطقة من خلال فنادقنا وموظفينا ومجتمعاتنا. ويشكل حصولنا على شهادة LEED من الفئة البلاتينية من معهد اعتماد المباني الخضراء دليلاً ملموساً على بصمتنا الإيجابية في قطاع الضيافة والمنطقة عموماً. فهذه الشهادة لا تكرّم العمل الذي قمنا به فحسب، وإنما تضع الأساس لمزيدٍ من التفكير والتخطيط والتسليم بصورة مبتكرة، وكذلك الخروج بمنهجيات متطوّرة لإدارة الضيافة بما يساعدنا وضيوفنا على خلق عالم أكثر نظافة وأمان وصحة”.“ماجد الفطيم” أول مجموعة في العالم تنال شهادة LEED البلاتينية

من جهته، قال إبراهيم الزعبي، الرئيس التنفيذي للاستدامة لدى شركة “ماجد الفطيم”: “تعكس شهادة LEED من الفئة البلاتينية اتباعنا أفضل معايير البناء، والتزامنا الراسخ بالاستدامة، وسعينا لمواجهة التحديات البيئية المستمرة – حتى وسط تفشي جائحة ’كوفيد-19‘. ويحقّ لأسرة مجموعة ’ماجد الفطيم‘، وبالأخص زملائنا المثابرين، أن يفخروا بهذا الإنجاز المتميز الذي يعتبر الأول من نوعه ليس في المنطقة فحسب، بل في العالم أجمع. وإذ تثبت هذه الشهادة ثقتنا الكبيرة بعملنا وجهودنا الحثيثة لتحقيق الاستدامة، فإننا نبذل ما بوسعنا لتحقيق إنجازات أكبر في المستقبل، وإرساء معايير جديدة لجوانب البيئة والمجتمع والحوكمة وممارسات الأعمال الصديقة للبيئة في المنطقة والعالم أجمع”.

وتعتبر شهادة الريادة في الطاقة والتصميم البيئي (LEED) نظاماً مرموقاً ومعروفاً على نطاق واسع لتصنيف المباني الخضراء، وباتت تشكّل نظام اعتماد عالمياً للتميز في جوانب الاستدامة. ويقيّم نظام LEED تصميم وهيكلية المباني وعملياتها بشكل عام، بالإضافة إلى كيفية تضافر هذه العوامل لتعزيز مستويات الكفاءة وتحسين الأداء وممارسات الاستدامة.

وبعد تقييم المشاريع المؤهلة، يتم منحها نقاطاً عبر مجموعة من الفئات، ومن ثم يتم إحصاء إجمالي النقاط التي حصدها المبنى لمنحه فئة التصنيف التي يستحقها من بين أربع فئات هي: معتمدة، وفضية، وذهبية، وبلاتينية. وقد حصل كل واحد من الفنادق الثلاثة عشر التابعة لمجموعة “ماجد الفطيم” على شهادة الفئة البلاتينية، فيما حصدت علامتا فندق “إيبس نوفوتيل سيتي سنتر” وفندق “إيبس و نوفوتيل مول الإمارات” أعلى النقاط بنتيجة 88 نقطة في نظام تصنيف LEED.

ويجري تصميم وإدارة فنادق “ماجد الفطيم” لتساهم إيجابياً في حماية البيئة سلامة المجتمعات المحيطة بها. وعملاً باستراتيجية الاستدامة المتبعة على امتداد أعمال المجموعة، تركز فنادق “ماجد الفطيم” على تحسين جودة الهواء الداخلي، وسياسات التنظيف الخضراء، وتقليل مستويات التلوث والنفايات، والتخلص من استخدام المواد البلاستيكية أحادية الاستعمال، وتطوير الممارسات الخضراء المبتكرة.

وتتماشى هذه المساعي مع خطط السلطات المحلية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة المشمولة ضمن أجندة الأمم المتحدة لعام 2030، حيث تلتزم مجموعة “ماجد الفطيم” بالتركيز على تحقيق الاستدامة في جميع جوانب عملياتها بما فيها الفنادق. ويدخل قرار معهد اعتماد المباني الخضراء (GBCI) بمنح الفنادق الـ 13 التابعة لمجموعة “ماجد الفطيم” شهادات LEED من الفئة البلاتينية ضمن قائمة طويلة من الإنجازات التي أحرزتها الشركة في مجال الاستدامة.

وتعتبر “ماجد الفطيم” أول كيان تجاري في المنطقة يحصل على شهادة LEED وشهادة نظام “التقييم البيئي” المعتمد من قبل “مؤسسة بحوث البناء البريطانية” (BREEAM) عن محفظة عقاراتها بالكامل. وفي ديسمبر 2020، نالت الشركة أعلى تصنيف لمعيار الـنجمة الخضراء على مؤشر الاستدامة العقارية العالمي للسنة السابعة على التوالي. وتدير “ماجد الفطيم” الآن 29 مبنىً أخضراً معتمداً، بالإضافة إلى 2.5 مليون متر مربع من المساحات الحاصلة على اعتمادات خضراء أيضاً.

وتضم محفظة فنادق “ماجد الفطيم” كلاً من هيلتون غاردن (مول الإمارات)، وشيراتون (مول الإمارات)، وألوفت (سيتي سنتر ديرة)، وبولمان (سيتي سنتر ديرة)، وبولمان (سيتي سنتر ديرة ريزيدنسيز)، وإيبس (مول الإمارات)، ونوفوتيل سويت (مول الإمارات)، وإيبس (سيتي سنتر ديرة)، ونوفوتيل (سيتي سنتر ديرة)، وإيبس الرقة، وفندق كيمبينسكي (مول الإمارات)، والميريديان (سيتي سنتر البحرين)، وفندق ويستن (سيتي سنتر البحرين).

حول “ماجد الفطيم”

Advertisements

تأسست شركة “ماجد الفطيم” عام 1992، وهي الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق، ومنشآت التجزئة والترفيه على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا.

وتحفل قصة نجاح “ماجد الفطيم” بالعديد من الإنجازات، التي جاءت نتيجة رؤية أسسها السيد ماجد الفطيم، الذي حلم بتغيير مفهوم التسوّق والترفيه لـ”تحقيق أسعد اللحظات لكل الناس، كل يوم”. وقد بدأت ملامح تلك الرؤية تتجسّد عبر العديد من مراكز التسوّق الحديثة والمبتكرة، تم افتتاحها أولاً في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتتوسّع بعدها عبر 17 سوقاً حول العالم ويعمل بها أكثر من 43.000 ألف موظف. وقد نالت المجموعة أعلى درجة استثمارية (BBB)، وفق التصنيف الائتماني الصادر عن شركتي “ستاندرد أند بورز وفيتش” للمؤسسات الخاصة في منطقة الشرق الأوسط.

تمتلك وتدير “ماجد الفطيم” اليوم 27 مركز تسوّق و13 فندقاً وأربعة مشاريع مدن متكاملة بالإضافة إلى العديد من المشاريع قيد الإنشاء. وتتضمّن مراكز التسوّق التابعة لشركة “ماجد الفطيم”، “مول الإمارات”، و”مول مصر”، ومراكز “سيتي سنتر”، ومراكز التسوق المجتمعية “ماي سيتي سنتر”، بالإضافة إلى خمس مجمّعات تسوّق بالشراكة مع حكومة الشارقة. كما أنّ للشركة امتياز الاستخدام الحصري لاسم “كارفور” في عدد من الأسواق على مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا. وتدير “ماجد الفطيم” أكثر من 350 متجراً ومنفذ بيع عبر الإنترنت.

كما تدير “ماجد الفطيم” أكثر من 500 شاشة سينما في صالات “ڤوكس سينما” التابعة لها، بالإضافة إلى محفظة من مراكز التسلية والترفيه عالمية المستوى في المنطقة، مثل “ماجيك بلانيت”، والعديد من المنشآت الترفيهية المبتكرة مثل “سكي دبي” آي فلاي دبي و”سكي مصر”، و”دريم سكيب” و”ليتل إكسبلوررز “. و”ماجد الفطيم” هي الشركة الأم لشركة “نجم” شركة خدمات التمويل والمتخصصة بإصدار البطاقات الائتمانية الاستهلاكية، وشركة وشركة متخصصة بالأزياء و المفروشات المنزلية والديكورات الداخلية تدير عدداً من أبرز الأسماء والعلامات التجارية في عالم الأزياء والمنزل مثل “أبيركرومبي آند فتش” و”هوليستر” و”أُول سينتس” و”لولوليمون أثليتيكا” و”كريت آند باريل” و “ميزون دو موند” و”ليغو” و”ذات” فضلاً عن متجر وتطبيق “ماجد الفطيم” الذي يُعنى بمفهوم الأزياء. هذا وتشغّل “ماجد الفطيم” شركة إدارة المرافق “إنوڤا” من خلال مشروع مشترك مع شركة “ﭬيوليا”، العالمية الرائدة في مجال إدارة الموارد البيئية.

Advertisements