تقرير غارنييه العالمي لعام 2021

  يحدد التوجهات السلوكية المستدامة في ثماني دول مختلفة

 ويبرز أهمية كل خطوة مستدامة في إحداث فارق إيجابي

Advertisements
Advertisements

المشاركون في تقرير غارنييه من الإمارات العربية المتحدة يولون استدامة البيئة اهتماماً أكبر من الأمور الشخصية خلال عام 2021

  • 89% من المشاركين في الإمارات يرغبون باتباع ممارسات أكثر استدامة في عام 2021
  • أكثر من نصف الذين كشفوا عن تغيير في سلوكهم قالوا إنّ عام 2020 كان العامل الرئيسي لرغبتهم بحماية البيئة
  • عدد الأشخاص الذين اتخذوا قراراً باتباع خطوات للمساهمة في حماية البيئة (44%) فاق أكثر من خمسة أضعاف الأشخاص الذين قرروا الإقلاع عن تناول المشروبات غير الصحية (8%)
  • 76% من الذين عزموا على اتخاذ قرارات تتعلق بالبيئة والاستدامة كشفوا أنّ خفض هدر الطعام هي أولويتهم في هذا المجال لعام 2021
  • 93% من المشاركين كانوا أكثر تفاؤلاً أنّ عام 2021 سيكون أكثر إيجابية من عام 2020

نشرت غارنييه اليوم نتائج استبيان أجرته ضمن تقريرها “خطوة باتجاه بيئة مستدامة” وبالتزامن مع إعلانها عن التزامات جديدة فيما يتعلّق بالتأثير البيئي والاجتماعي لجميع منتجات العناية بالشعر من غارنييه خلال عام 2021.

Advertisements

ويتناول التقرير معدّل التحوّل نحو استخدام منتجاتٍ صديقة للبيئة خلال السنوات القادمة ويشير إلى أنّ عام 2020 كان عاملاً رئيسياً في تحول الكثير من الأشخاص نحو اتباع خطوات تسهم في حماية البيئة والكوكب.

وأظهر الاستبيان أن 76% من المشاركين من الإمارات كشفوا عن اهتمامهم بخفض هدر الطعام في منازلهم خلال عام 2021، بينما أشار 89% من المشاركين إلى رغبتهم باتباع نهج أكثر استدامة، وفي حين بدأ 44% منهم بتغيير توجهاته السلوكيّة بسبب الأزمة التي شهدها عام 2020.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال أدريان كوسكاس، الرئيس العالمي للعلامة التجارية لدى غارنييه: “يثبت هذا التقرير، الذي شمل ثماني دولٍ في أربع قارات مختلفة، أنّ عام 2020 كان دعوةً للتحرك لحماية كوكبنا، حيث يبيّن أنّ الظروف التي مررنا بها خلال هذا العام ذكّرتنا بضرورة اتخاذ خطواتٍ فعّالة لتعزيز استدامة بيئتنا”.

وأضاف قائلاً: “نعمل في غارنييه على اتباع خطوات جدية لتحقيق هذه الغاية، ولذلك أطلقنا في عام 2020 منهجيةً شاملةً لتحقيق الاستدامة وهي مبادرة الجمال الأخضر، التي تميّزت بسلسلةٍ من الابتكارات والمنتجات المستدامة مثل لوح الشامبو الصلب الأول من نوعه والخالي من المخلفات البلاستيكية، ومناديل إزالة مستحضرات التجميل القابلة لإعادة الاستخدام والصديقة للبيئة، واستخدام عبوات من مواد مُعاد تدويرها وقابلة لإعادة التدوير بالكامل في منتجات فروكتيس للعناية بالشعر. كما نعمل على توفير جميع المعلومات المتعلّقة بمعدّل التأثير البيئي لجميع منتجاتنا للعناية بالشعر للمستهلكين لمنحهم القدرة على اختيار منتجاتٍ أكثر استدامة نحو بيئةٍ أفضل، حيث بدأنا بتقديم هذه المعلومات في فرنسا، ونعمل حالياً على إطلاقها في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا”.

وعبّر 89% من المشاركين في الاستبيان في الإمارات عن رغبتهم بأن يتبنّوا خيارات أكثر استدامة في عام 2021، وهو قرار أيده المشاركون في جميع الدول التي شملها التقرير، حيث جاءت النتائج على النحو التالي: 78% في الولايات المتحدة الأمريكية، و73% في المملكة المتحدة، و72% في فرنسا، و65% في ألمانيا، و90% في الهند والبرازيل و94% في إندونيسيا.

وتضمن الاستبيان سؤال المشاركين عن الأسباب التي سهّلت اتخاذ قراراتٍ صديقة للبيئة هذا العام مقارنةً بالأعوام السابقة، حيث أشار 47% من المشاركين في الإمارات أنّ أزمة كوفيد-19 كانت عاملاً دفعهم لإعادة النظر بأولوياتهم. في حين قال 38% منهم إنّ سعي العلامات التجارية لتسهيل اتخاذ هذا القرار من خلال توفير منتجاتٍ صديقةٍ للبيئة بشكل أكبر كان عاملاً مهماً، بينما رأى 40% من المشاركين أنّ السبب يعود لكونهم أكثر اطلاعاً على سبل تبنّي خيارات صديقةٍ للبيئة أكثر من الأعوام السابقة.

وعملت غارنييه على نشر الحقائق المتعلّقة بمعدلات التأثير الاجتماعي والبيئي لجميع منتجاتها للعناية بالشعر من أجل تزويد المستهلكين بالمعلومات اللازمة وتمكينهم من أجل اتخاذ خياراتٍ أكثر استدامة.

وستشمل المعلومات المتعلّقة بمعدّل التأثير البيئي والاجتماعي للمنتجات 14 عاملاً مؤثراً على الكوكب مثل انبعاثات الغازات الدفيئة وشحّ المياه وارتفاع حموضة المحيط والتأثير على التنوع البيولوجي. وتظهر هذه المعدلات على مقياس يتدرج من A إلى E، حيث تشير A إلى التأثير الأقل ضمن التصنيف. وبوصفها أحد أكبر العلامات التجارية الشاملة، حيث تُنتج 1.8 مليار منتج سنوياً، تأمل غارنييه أنّ يحمل إطلاق نظام التصنيف الرائد هذا تأثيراً كبيراً على زيادة وعي المستهلكين.

ففي شهر نوفمبر كانت غارنييه أول علامة تجارية كبرى في أوروبا تطلق ألواح الشامبو الصلبة ضمن تشكيلتها ألتيمت بليندز، الخالية من المخلفات البلاستيكية. كما تضمنت المنتجات المبتكرة التي أطلقتها العلامة في مختلف أنحاء العالم مناديل غارنييه سكين أكتيف الصديقة للبيئة لإزالة مستحضرات التجميل، التي يتم تصنيعها دون هدر؛ واستخدام عبوات قابلة للتدوير ومصنوعة بالكامل من البلاستيك المعاد تدويره في شامبو وبلسم فروكتيس سليك أند شاين.

كما يغطي التقرير شغف الناس “باستدامة العطاء”، الذي كان نتيجةً للتغييرات المفروضة على نمط حياتنا؛ والتوجّه نحو اعتماد قراراتٍ تحمل الفائدة للآخرين والاندفاع الذي شهدته مختلف دول العالم بالحفاظ على البيئة خلال نشاطاتنا اليومية. وأشار 43% من المشاركين إلى شعورهم بمسؤولية أكبر عن سلوكهم قبل الأزمة، حيث يعتقدون بوجود رابطٍ بين نشاطاتهم والتأثير الأوسع على العالم. وقال 88% من المشاركين إنّ العام الماضي كان بمثابة تنبيهٍ لهم لإعادة تقييم سلوكياتهم من منظور مختلف.

قامت شركة أوبنيون ماترز بإجراء الاستبيان، الذي شمل 18,123 مشارك ممن تجاوزت أعمارهم 16 عاماً قد يتخذون قرارات يعملون على تنفيذها خلال العام الجديد. استمر الاستبيان بين 4 و17 ديسمبر 2020، وتوزّع المشاركون في المملكة المتحدة (2,008)، والولايات المتحدة الأمريكية (4,010)، وفرنسا (2,039)، وألمانيا (2,012)، والهند (2,029)، وإندونيسيا (2,003)، والبرازيل (2,022)، والإمارات العربية المتحدة (2,000).

ويأتي نشر التقرير العالمي بعد ستة أشهر على إطلاق مبادرة “الجمال الأخضر” من غارنييه، التي تسلط الضوء على عدد من الالتزامات الهادفة إلى خفض التأثير البيئي العالمي للعلامة بحلول عام 2025، لتكون السبّاقة بين جميع منافسيها في هذا المجال. وشملت هذه الالتزامات تتبع التحلل البيولوجي واستهلاك المياه في المنتجات، وأن تكون جميع المنتجات خالية من البلاستيك الخام، إضافةً إلى استخدام مواد تغليف قابلة لإعادة الاستخدام أو إعادة التدوير أو قابلة للتحلل، وأن تكون جميع المواقع الصناعية محايدة بالكامل من حيث الانبعاثات الكربونية من خلال اعتمادها على مصادر الطاقة المتجددة. وتمّ خفض الانبعاثات حتى الآن بمعدل 40 ألف طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون. وشمل برنامج التوريد التابع للعلامة التجارية 670 مجتمعاً في جميع أنحاء العالم منذ إطلاقه، حيث يهدف إلى الوصول إلى 800 مجتمع خلال السنوات الأربع المقبلة. ويتم إنتاج منتجات مجموعة جرين لابز، المتوفرة فقط في الولايات المتحدة حتى الآن، في معامل تعمل بالطاقة المتجددة بنسبة 59%. ويتم إنتاج ماء الميسيلار من غارنييه في مصنع محايد من حيث الانبعاثات الكربونية. وبحلول عام 2022، سيتم استخدام المكونات النباتية والمتجددة الموردة من مصادر مستدامة لتعزيز أثرها الصديق للبيئة مستقبلاً.

تُعدّ مبادرة غارنييه “الجمال الأخضر” ضمن توجّهات العلامة لتحقيق الاستدامة، حيث تهدف إلى تحويل كلّ مرحلة من مراحل إنتاج منتجات غارنييه للحد من الآثار البيئيّة السلبية في المجالات التالية:

استخدام البلاستيك ومواد التغليف:

بحلول عام 2025، ستصبح جميع مواد التغليف خالية من المواد البلاستيكية الخام، مما يوفر 37 ألف طن من البلاستيك كل عام.

بحلول عام 2025، ستكون جميع العبوات إما قابلة لإعادة الاستخدام أو لإعادة التدوير أو للتحويل إلى سماد.

المنتجات والمكونات:

بحلول عام 2022، سيتم استخدام المكونات النباتية والمتجددة الموردة من مصادر مستدامة.

بحلول عام 2025، ستحمل جميع منتجات غارنييه الجديدة مواصفات بيئية مطوّرة ومحسّنة.

المصانع والتصنيع:

بحلول عام 2025، سيتوفر مواقع صناعية محايدة بالكامل من حيث الانبعاثات الكربونية من خلال استخدام الطاقة المتجددة.

وتمّ تخفيض انبعاثات ثاني اكسيد الكربون في المواقع الصناعية بنسبة 72%**.

التضامن المجتمعي:

Advertisements

بحلول عام 2025، ستتمكّن غارنييه من تمكين 800 مجتمع في مختلف أنحاء العالم كجزء من برنامج التضامن المجتمعي الخاص بها.

وتتضمن مبادرة الجمال الأخضر تقرير الاستدامة الذي يعكس بكل شفافية التزامات غارنييه نحو البيئة، والذي يمكن متابعته أيضاً عبر موقع غارنييه الإلكتروني. كما يوضح التقرير ما وصلت إليه علامة غارنييه وكيفية تحقيق أهداف خطتها الطموحة بحلول 2025. بالإضافة إلى ذلك، يتضمن التقرير ملخصاً واضحاً وقابلاً للتتبع لالتزامات غارنييه وما تحقق منها بمساعدة أبرز الخبراء والعلماء، كما يتم تقييم كلّ ما يرد فيه بواسطة جهة تدقيق خارجية مستقلة، برايس ووترهاوس كوبرز.

*استبيان لوريال للآراء واستخدام المنتجات، الولايات المتحدة الأمريكية، يونيو 2021

 

 131 total views,  1 views today

Advertisements