مستخدمو فيتبيت في الإمارات يتجاوزون أهداف تحدي دبي للياقة بمقدار 23%

Advertisements
Advertisements

كشفت فيتبيت عن نتائج[1] دراسة أجرتها مؤخراً تبيّن تخطي مستخدمي أجهزتها في الإمارات أهداف تحدي دبي للّياقة 30×30 لعام 2020 بمقدار 23%، وذلك بممارستهم التمارين الرياضية بمعدل 37 دقيقة يومياً خلال فترة التحدي الذي يهدف إلى تشجيع سكان الإمارات على القيام بالنشاطات الرياضية لمدة نصف ساعة يومياً على مدار شهر واحد.

وأظهرت النتائج ارتفاع مدة ممارسة تمارين حرق الدهون لدى مستخدمي أجهزة فيتبيت في دولة الإمارات (ممن تجاوزوا سن 18)، بينما نجح معظم المستخدمين في زيادة المعدل اليومي لممارسة تمارين الكارديو، الأمر الذي سيعود عليهم بنتائج صحيّة إيجابية مثل خفض معدل ضربات القلب أثناء الراحة ومؤشر كتلة الجسم[2]. كما تمكن مستخدمو فيتبيت في الإمارات خلال فترة التحدي من زيادة معدل خطواتهم اليومي بنحو 8% من خلال قطع مسافة تصل إلى 10 كيلومتر في اليوم.

Advertisements

كما استضافت فيتبيت، بالتعاون مع تحدي دبي للياقة، وبصفتها الشريك الرسمي للصحة والعافية، العديد من الفعاليات والنشاطات الرياضية التي تراعي قواعد التباعد الاجتماعي خلال شهر نوفمبر. فيما شجّعت فيتبيت مستخدميها الذين يفضّلون المشاركة بالتحدي من منازلهم عبر تقديم مجموعة من البرامج والفيديوهات الخاصة بالتمارين الرياضية والتي توفرها خدمة فيتبيت بريميوم، إحدى خدمات فيتبيت المدفوعة التي تقدم إرشادات للمشتركين لمساعدتهم على تبني نمط حياة أكثر نشاطاً والتخلص من التوتر والحصول على نومٍ أفضل ونظام غذائي صحي أكثر.

وفي معرض تعليقه على نتائج التحدي، قال براتيك كيوالراماني، المدير الأول لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لدى فيتبيت: “تكتسب المبادرات الصحية مثل تحدي دبي للياقة أهمية أكبر هذا العام لدورها في المساعدة على توحيد المجتمعات حول هدفٍ مشترك. ويهدف تحدي دبي للياقة كلّ عام إلى تحفيز السكان من جميع الأعمار والقدرات على الاهتمام بشكل أكبر بصحتهم وعافيتهم، وينسجم ذلك مع أهداف فيتبيت الرامية إلى الارتقاء بصحة الأفراد حول العالم.

وتعمل فيتبيت على مساعدة الأفراد في تحقيق تغييرات صغيرة، لكن مستديمة، في نمط حياتهم تمكنهم من الحفاظ على صحتهم وعافيتهم. وتُظهر نتائج تحدي دبي للياقة أنّ تحديد أهدافٍ يومية لزيادة الحركة والنشاط، والوعي بالحالة الصحية العامّة، يمكن أن يُفضي إلى نتائج أفضل. ونأمل أن يشعر سكان الإمارات بالتأثيرات الإيجابية لزيادة نشاطهم خلال فترة التحدي“.

وتواصل فيتبيت دعم مستخدميها للاستمرار في رحلة الصحّة واللياقة بعد انتهاء تحدي دبي للياقة، وتعميق فهمهم بالقضايا المتعلقة بصحتهم وعافيتهم. كما تقدم فيتبيت المساعدة لمستخدميها للحفاظ على صحتهم في هذه الأوقات الصعبة من خلال مجموعة من الميزات المبتكرة مثل أول مستشعر جلدي كهربائي للنشاط في العالم في ساعتها الذكية للمساعدة في إدارة التوتر، وتقنية تتبع ضربات القلب المتقدمة، ومستشعر درجة حرارة الجلد[3] المثبت على معصم اليد، وجهاز Fitbit Sense، بالإضافة إلى أدوات مدمجة تساعد على تحسين جودة النوم ومراقبة معدل النشاط للاستفادة القصوى من التمارين الرياضية.

Advertisements

لمحة حول فيتبيت

تساعد فيتبيت الناس على اتباع أنماط حياة صحية وأكثر نشاطاً من خلال تشجيعهم على تحقيق أهدافهم المتعلقة بالصحة واللياقة البدنية باستخدام البيانات والرؤى الملهمة والتوجيه. كما تقدم منتجات وتجارب مخصصة لتعقب حالة اللياقة البدنية للأشخاص. وتشمل قائمة الشركة من المنتجات المبتكرة والرائجة أجهزة Fitbit Sense™ومجموعة Fitbit Versa™ من الساعات الذكية، وFitbit Charge 4™و Fitbit Inspire 2™و Fitbit Ace 2™ لرصد النشاط، فضلاً عن مجموعة Fitbit Aria Air من الموازين الذكية.

وتتوفر منتجات فيتبيت للبيع في أكثر من 39 ألف متجر للتجزئة تتوزع على 100 بلد حول العالم. وتتيح منصة فيتبيت تجارب ورؤى وإرشادات مخصصة من خلال مجموعة من برامج التوجيه والأدوات التفاعلية، بما في ذلك تطبيقي Fitbit وFitbit Coach، ونظام تشغيل Fitbit OS للساعات الذكية. وتقدم خدمة العضوية المدفوعة من فيتبيت، Fitbit Premium، تحليلات متقدمة وتوجيهات وإرشادات قابلة للتنفيذ في تطبيق Fitbit لمساعدتهم في الوصول إلى أهدافهم الصحية المنشودة.

 223 total views,  1 views today

Advertisements