هالة بدري تتابع عن قرب أحوال رواد الأعمال المبدعين في حي دبي للتصميم

Advertisements
  • التواصل مع مكونات المجتمع الإبداعي المحلي ومتابعة المشهد الثقافي في الإمارة
  • في إطار التعاون المشترك مع حي دبي للتصميم بهدف ترسيخ مكانة دبي وجهة عالمية واعدة في مجال التصميم
  • الزيارة جزء من أولويات استراتيجية الهيئة الرامية إلى تمكين الإبداع وتعزيز الاقتصاد الإبداعي في الإمارة
Advertisements

هيئة الثقافة والفنون في دبي،  تتابع هيئة الثقافة والفنون في دبي “دبي للثقافة” جهودها في التواصل المستمر مع المجتمع الإبداعي المحلي وتحفيز رواده على مواصلة إسهاماتهم في إثراء المشهد الثقافي في إمارة دبي. وفي هذا الإطار قامت هالة بدري، مدير عام هيئة “دبي للثقافة” بجولة في بعض متاجر التجزئة وصالات العرض التي يضمها المجمع الإبداعي في “حي دبي للتصميم” الذي يُعتبر منصة مثلى للمواهب التصميمية في الإمارة.

ورافقت هالة بدري خلال جولتها خديجة البستكي، المدير التنفيذي لحي دبي للتصميم، حيث زارت عدداً من وحدات البيع بالتجزئة الكائنة في الحي، واطلعت على المعروضات التي أبدعتها مواهب محلية من الإماراتيين والمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتباحثت مع بعض رواد الأعمال حول أحوال العمل وآفاق تطويره.

Advertisements

وفي هذه المناسبة، أكدت هالة بدري على أن هذه الزيارة تنسجم مع حرص الهيئة على متابعة المشهد الثقافي في إمارة دبي والاطلاع الدائم على أحوال الأعمال الإبداعية فيها. وقالت: “تلتزم “دبي للثقافة” بممارسة دورها في دعم وتشجيع وتوجيه وتنظيم العمل الثقافي في إمارة دبي ضمن رؤية ترتكز على البقاء على قرب من الفنانين والمبدعين الذين يشكلون نبض المجتمع الإبداعي، بما يسهم في تحفيزهم وتشجيعهم على مواصلة العطاء والازدهار. وتأتي هذه الزيارة ضمن هذه الرؤية، إذ يضم حي دبي للتصميم نخبة من رواد الأعمال في مجال التصميم الذين يسهمون في تعزيز صناعة التصميم المحلية ودفع مسيرة الإبداع التي ترسم ملامح الحراك الثقافي في الإمارة”.

وأضافت بدري: “تحرص “دبي للثقافة” على رعاية المواهب التصميمية المحلية المتميزة واحتضانها، وتوفير بيئة داعمة لنموها وعوامل رافدة لترويج أعمالها وانطلاقها نحو آفاق أرحب تعود بالفائدة على الجميع، بما يسهم في النهوض بهذا القطاع الحيوي ليكون داعماً للاقتصاد الوطني. ومن هنا، تعزز الهيئة تعاونها مع شركائها من الأطراف الفاعلة في القطاع الإبداعي، ومنهم “حي دبي للتصميم” الذي تربطنا به شراكة وثيقة منذ تأسيسه، وسنواصل تعاوننا المشترك الذي نسعى من خلاله إلى ترسيخ مكانة دبي وجهة عالمية واعدة في مجال التصميم، وترسيخ بصمتها الثقافية على الساحة الدولية”.

وقالت خديجة البستكي، المديرة التنفيذية لحي دبي للتصميم: “انطلاقا من دورنا المحوري في تعزيز قطاعات التصميم والابتكار، نعمل عّن كثب مع فريق دبي للثقافة لتعزيز مكانة دبي وجهة للشركات والمبدعين من جميع انحاء العالم. وتشكل هذه الزيارة فرصة لاستعراض أهم انجازات حي دبي للتصميم والشركات ورواد الأعمال فيه والتي تم تحقيقها خلال الأعوام السابقة وخصوصا في قطاعات ذات أهمية متنامية مثل الهندسة المعمارية والأزياء والفن.

Advertisements

وأضافت البستكي: “يلبي مجمعنا الحيوي متطلبات الشركات المحلية والدولية عبر تمكين المواهب وتوفير بيئة اعمال مثالية تتيح فرصا مميزة لبناء العلاقات وتطوير الأعمال، ونحن بالفعل نحتضن مجموعة من أبرز الشركات والمصممين العالميين الذين يساهمون في ترسيخ اقتصاد المعرفة والابتكار”.

وتضمنت الجولة زيارة إلى “مبادرة فاطمة بنت محمد بن زايد”، ومتجر “حصة الفلاسي” و”معهد دبي للتصميم والابتكار”، وستوديو “ستايلد هابيتات” للديكور الداخلي، وبوتيك “نور ذ ليبل”، و”كونسنتينو” للتصميم المعماري، و”مايكل سينكو” للأزياء، وستوديو “عالبال” للتصميم، وشركة “ميسون يحيى”  للأزياء، ومتجر “نفس” للأزياء، ومتجر “ن. سيفي للمجوهرات”، وصالة “ذا كاب بروجكت” للأزياء النسائية.

وتندرج هذه الزيارة ضمن الدور الحيوي الذي تلعبه “دبي للثقافة” بوصفها أمينة على القطاع الثقافي في الإمارة، كما تشكل جزءاً من أولويات استراتيجيتها المحدّثة الرامية إلى تمكين الإبداع والمبدعين وتعزيز الاقتصاد الإبداعي في الإمارة، وصولاً إلى ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للثقافة، وحاضنة للإبداع وملتقى للمواهب.

 172 total views,  1 views today

Advertisements