أوبو تستعد لإطلاق ابتكارات جديدة في المنطقة

Advertisements
Advertisements

أوبو تستعد لإطلاق ابتكارات جديدة في المنطقة بعد عام من الإنجازات البارزة في 2020

  • شهد عام 2020 لدى أوبو في المنطقة طرح الشركة ابتكارات غير مسبوقة، وترسيخ مكانتها من بين أكبر خمس علامات مصنّعة للهواتف الذكية، بلإضافة إلى فوزها بالعديد من الجوائز
  • تسعى أوبو إلى تقديم ابتكارات جديدة في 2021 من خلال تعاونات وشراكات استراتيجية تلبّي رغبة واهتمام المجتمعات المحلية في المنطقة

تحتفي أوبو، الشركة الرائدة عالمياً في مجال صناعة الأجهزة الذكيّة والتكنولوجيا، بعام حافل بالإنجازات الاستثنائية مع اختتام سنة 2020، والتي ضمّت محطّات بارزة من ضمنها إطلاق العديد من الأجهزة الذكيّة والمبتكرة التي حققت نجاحاً واسعاً، والحصول على جوائز عالمية وإقليمية مرموقة. وبالرغم من التحدّيات التي رافقت قطاع الإتصالات خلال الأشهر الإثني عشر الماضية، تدخل أوبو عام 2021 وفي جعبتها العديد من الأجهزة والتقنيات الحديثة قيد التطوير، كما يُنتظر أن تشهد الشركة العديد من التغييرات الهامة التي تمهد الطريق لها نحو إنجازات أكبر. 

Advertisements

ومن المنتظر أن تكشف أوبو خلال عام 2021 عن العديد من الابتكارات المميّزة، من بينها سلسلة أوبو رينو5 الجديدة، التي ستحمل لمسات تصميمية جديدة كلياً، ومواصفات متقدمة في الكاميرا ستذهل عشاق التصوير. أما سلسلة هواتف فايند X (Find X) الرائدة، فسيكون هاتفها الجديد لعام 2021 من أوائل الهواتف في العالم التي يتم تزويدها بمعالج كوالكوم سنابدراغون 888 5G (Qualcomm Snapdragon™ 888 5G). ويحمل المعالج الجديد قدرات جبارة ستغير من تجربة الاتصال بشبكات الجيل الخامس، كما ستتيح إمكانيات واسعة في مجال الذكاء الاصطناعي والتصوير والألعاب في الأجهزة الجديدة المرتقبة من سلسلة فايند X المتطوّرة. وستستمر أوبو في تعزيز شراكتها مع كوالكوم تكنولوجيز وغيرها من أبرز الشركات المتخصصة حول العالم، بهدف تسريع انتشار شبكات الجيل الخامس عالمياً، وتقديم تجربة اتصال أقوى خلال العام الجديد.

ولطالما استلهمت أوبو ابتكاراتها، سواء في عالم الهواتف الذكية أم إنترنت الأشياء، من الأهمية الكبرى للقيم الإنسانية. وانسجاماً مع رؤيتها في تقديم منتجات تلبي تطلعات المستخدمين، ستقدم أوبو مزيداً من المنتجات تحت شعارها الجديد “التكنولوجيا في خدمة الإنسانية، والإنسانية في خدمة العالم”، حيث ستتمحور هذه المنتجات حول تلبية ما يحتاجه المستخدم تماماً.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال إيثان تشيوي، رئيس أوبو في الشرق الأوسط وأفريقيا: “برغم التحديات التي واجهها العالم أجمع خلال عام 2020، تختتم أوبو هذه السنة بنجاح كبير، وهو ما يمثل حافزاً لنا لتقديم الأفضل في العام الجديد. ونجحنا من خلال العمل الدؤوب والتكيف مع مختلف التغييرات التي شهدها العالم، وأيضاً من خلال الاستماع إلى عملائنا وإيلاء احتياجاتهم الأولوية دوماً، في إطلاق ثلاث سلاسل هواتف ناجحة خلال عام 2020. وشهدنا خلال هذا العام العديد من الإنجازات الهامة، التي تشهد على نجاحنا وتفوقنا. ونحن ندخل العام الجديد بشعار كبير، وهو ’التكنولوجيا في خدمة الإنسانية، والإنسانية في خدمة العالم‘، حيث اخترنا هذا الشعار ليذكرنا على الدوام بأن الهدف الأسمى للابتكار هو الإنسان. وسنستمر من خلال هذا الشعار في تقديم منتجاتٍ تلبي ما يطمح إليه كل مستخدم في المنطقة والعالم”.

وحصدت أوبو خلال عام 2020 العديد من الجوائز العالمية، تكريماً لهذا النجاح الاستثنائي في “عام استثنائي”، من بينها جائزة “أفضل شركة لصناعة التكنولوجيا للمستخدم لعام 2020” (Consumer Tech Company of the Year) من مجلة “جلف بزنس” (Gulf Business)، واختيار مجلة “كامباين الشرق الأوسط” (Campaign Middle East) لمديرة قسم التسويق في أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا لتكون من بين أفضل أخصائيي التسويق (Marketing Game Changer) الذي أحدثوا تأثيراً بارزاً لدى المستهلك في المنطقة من خلال المبادرات والحملات التسويقية التي تم إطلاقها. إضافةً إلى ذلك، شهد شهر مارس من عام 2020 انضمام نجم كرة القدم العالمي محمد صلاح ليكون سفير علامة أوبو حصريّاً لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، الأمر الذي أسهم في تعزيز التواصل ما بينها وعشاق العلامة من المستخدمين الشباب المفعم بالحيوية والشغف. ونجحت أوبو من خلال تقنياتها المبتكرة ورؤيتها الاستراتيجية في الحفاظ على موقعها الإقليمي بين أكبر خمس شركات متخصصة بالهواتف الذكية، بعد الإطلاق الناجح للعديد من الأجهزة، ومن بينها هاتف فايند X2 برو الرائد وسلسلة هواتف رينو4 التي تتميز بالتصميم الفريد.

كما شهد هذا العام إطلاق نظام ColorOS 11، وهو من أوائل أنظمة التشغيل القائمة على أندرويد 11، والتي تسمح بمستويات غير مسبوقة من التخصيص لواجهة المستخدم لمساعدة المستخدمين في إطلاق العنان لمخيلتهم والحصول على تجربة شخصية. وستصل النسخة الجديدة من نظام التشغيل إلى مجموعة واسعة من هواتف أوبو، ومن بينها هواتف فايند X، وسلسلة رينو وسلسلة A، على دفعات خلال الأسابيع والأشهر القادمة. كما أطلقت أوبو خلال عام 2020 أحدث نسخة من تقنية SuperVOOC للشحن فائق السرعة باستطاعة 125 واط، وهي التقنية التي أرست معايير جديدة كلياً في عالم الشحن فائق السرعة للهواتف الذكية. ومن المقرر أن تطبق هذه التقنية في عدد من أجهزة أوبو الجديدة قريباً. ووظّفت أوبو في هذه التقنية العديد من التطويرات الكبرى على الأجهزة، لتتيح شحن بطارية باستطاعة 4000 ميلي أمبير خلال عشرين دقيقة فقط.

وتسعى أوبو مع شعار “التكنولوجيا في خدمة الإنسانية، والإنسانية في خدمة العالم” إلى بناء عالم جديد ومتّصل، من خلال تقديم أجهزة متفوقة تتكامل فيها الابتكارات التقنية الحديثة مع اللمسة الإنسانية لتقديم أفضل قيمة للمستخدم. وستستمر أوبو في شراكاتها الناجحة، التي تشمل اليوم أكثر من 70 مشغل لخدمات الهواتف المتحركة في العالم، لتوفير أفضل المنتجات التي تهدف لتحسين الحياة وتقديم قيمة أعلى للمجتمع.

لمحة عن أوبو

تأسست أوبو في عام 2004، وتعد من أبرز الأسماء الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، حيث تشتهر بتركيزها على التقنيات المبتكرة واللمسات الفنية المتميزة في التصميم.

وتهدف أوبو إلى بناء منظومة متعددة المستويات من الأجهزة الذكية، تواكب من خلالها عصر الاتصالات الذكية الذي نعيشه. وتعتبر الهواتف الذكية التي تنتجها أوبو منصةً لتقديم محفظة متنوعة من الحلول الذكية والرائدة، على مستوى الأجهزة والنظام والبرمجيات. ولتحقيق هذا الهدف، أطلقت أوبو في عام 2019 خطة على مدى ثلاثة أعوام، لاستثمار 7 مليار دولار أمريكي في مجال الأبحاث والتطوير، لابتكار تقنيات تسهم في تعزيز إمكانيات التصميم.

وتبذل أوبو جهوداً دائمة لوضع منتجات تتميز بأعلى مستويات التطور التكنولوجي ضمن تصاميم جمالية مميزة وفريدة في متناول المستخدمين في مختلف أرجاء العالم، وذلك انسجاماً مع فلسفة العلامة التي تتمحور حول الريادة والشباب والقيم الجمالية، حيث تلتزم أوبو بتحقيق هدفها في منح المستخدمين الاستثنائيين إمكانية الإحساس بجمال التكنولوجيا.

وركزت أوبو، خلال العقد الماضي، على تصنيع هواتف ذكية تتميز بإمكانيات تصوير غير مسبوقة، حيث أطلقت أول هواتفها في 2008، وأطلقت عليه اسم سمايل فون، وكان بداية انطلاقها في سعيها الدائم نحو الريادة والابتكار. ووجهت العلامة اهتمامها على الدوام على احتلال مركز الصدارة، وهو ما نجحت في تحقيقه عبر تقديم أول هاتف ذكي مزود بكاميرا دوارة في عام 2013، فضلاً عن إطلاق أنحف هاتف ذكي في عام 2014، كما كانت أول شركة تقدم تكنولوجيا بيريسكوب في كاميرا الموبايل، أتاحت لها تقديم خاصية التقريب خمس مرات وتطوير أو هاتف ذكي تجاري متوافق مع شبكات اتصالات الجيل الخامس في أوروبا.

وتم تصنيف أوبو حالياً ضمن أفضل خمس علامات للهواتف الذكية في العالم. حيث توفر منتجات تقنية متميزة لقاعدتها العالمية من المستهلكين عبر الأجهزة الذكية وواجهة المستخدم ColorOS وخدماتها الإلكترونية مثل أوبو كلاود وأوبو+.

وتقدم أوبو خدماتها ومنتجاتها في أكثر من 40 دولة، كما تدير ستة معاهد للأبحاث وأربعة مراكز للبحث والتطوير موزعة في مختلف أنحاء العالم، من سان فرانسيسكو غرباً وصولاً إلى شنجن شرقاً. كما افتتحت الشركة مركزاً دولياً للتصميم في لندن، وتلعب هذه المراكز كافة دوراً محورياً في ابتكار أحدث الحلول التقنية التي تسهم في رسم ملامح مستقبل الهواتف الذكية وقطاع الاتصالات الذكية.

لمحة عن أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا

دخلت أوبو سوق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2015، عبر تأسيس مكتب إقليمي لها في العاصمة المصرية، القاهرة. وبعد النجاح الكبير الذي حققته مبيعات الشركة خلال عامها الأول من وجودها في القاهرة، أطلقت أوبو خطط توسع طموحة في المنطقة، حيث أطلقت عملياتها في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019. تتمتع أوبو حالياً بحضور فعلي في أكثر من 13 سوقاً في المنطقة، بما فيها مصر والجزائر وتونس والمغرب والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان والكويت والبحرين وكينيا ونيجيريا وجنوب أفريقيا وشرق المتوسط.

Advertisements

وسعياً لتعزيز حضورها في المنطقة وتماشياً مع استراتيجيتها لتكييف منتجاتها مع متطلبات الأسواق المحلية، زادت أوبو من استثماراتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر تأسيس معمل في الجزائر في عام 2017. وأصبحت الشركة بذلك أول علامة تجارية صينية تؤسس منشأة صناعية في منطقة شمال أفريقيا. وعملت أوبو على تطوير وتحسين منتجاتها بناء على متطلبات الجمهور المستهدف وآرائه في كل منطقة، كما حرصت دوماً على تخصيص حملاتها الترويجية وفقاً للثقافة المحلية، وما يناسب فئة المستهلكين الشباب في كل دولة. كما تحرص الشركة على الدوام على العمل مع فرق محلية للتعرف بشكل أفضل على المستهلكين المحليين وتوفير خدمات على أعلى مستوى من الجودة.

وبدأت أوبو خلال العام الماضي بتعديل خط منتجاتها بما يتلاءم مع منطقة الشرق الأوسط تحديداً، حيث أطلقت هاتفها الذكي الرائد ضمن سلسلة أوبو فايند X وطرحت سلسلة هواتف أوبو رينو. وستواصل أوبو تطوير خط منتجاتها المحلية لتوفير المزيد من سلاسل الهواتف الممتازة للمستهلكين في المنطقة.

وتعمل أوبو، انطلاقاً من مكانتها كشركة عالمية رائدة في مجال الابتكار والتكنولوجيا، على اتباع أعلى معايير الاستدامة للحفاظ على البيئة لأجيال المستقبل، وسعت إلى إحداث تغييرات إيجابية عبر إطلاق مبادرات اجتماعية وإنسانية محلية، فضلاً عن الحملات الخيرية.

 167 total views,  1 views today

Advertisements