تقدير جديد لإنجازات موانئ دبي العالمية

Advertisements
Advertisements

 – إقليم الإمارات، في الصناعة البحرية في الشرق الأوسط

خلال حفل توزيع جوائز ماريتايم ستاندارد 2020، تم تكريم موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، لتميزها في تطوير الموانئ وكفاءة الأداء والابتكار

Advertisements

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 24  نوفمبر 2020: في حفل توزيع جوائز ماريتايم ستاندرد 2020، حصلت موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، الممكّن الرائد للتجارة الذكية، على جائزة “أفضل مشغل للمحطات البحرية للعام” في الحفل الذي أقيم تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني،  رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات، في 23 نوفمبر 2020، وشهد حضوراً لافتاً من كبار الشخصيات من خبراء الصناعة، وعدد من المسؤولين التنفيذيين من شركات الشحن والموانئ، ومشغلي المحطات وغيرهم من الجهات العاملة في القطاع.

كما حصل عبدالله بن دميثان، المدير التنفيذي للشؤون التجارية في موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، على جائزة “شخصية العام البحرية” لعام 2020. ويعود الفضل في هذا الفوز إلى التزام الشركة طويل الأمد بالابتكار والسلامة والبيئة، ونهجها الطليعي في بناء أفضل تجمع بحري إقليمي.تقدير جديد لإنجازات موانئ دبي العالمية

وقد جاء فوز موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، بجائزة “أفضل مشغل للمحطات البحرية”، نتيجةً لمستوى الكفاءة التشغيلية والمعتمد على تبني أحدث أنظمة التكنولوجيا والابتكار في محطاتها، التي تبلغ سعتها الإجمالية 22.4 مليون حاوية نمطية، من خلال تبني الأتمتة وأفضل الممارسات الفعالة، التي مكنت موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، من بناء أكثر سلاسل التوريد قوة وموثوقية، بتواصل ودعم لوجستي متعدد النطاقات في المنطقة.

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات: “يعد هذا التقدير شهادة لنا على تكامل نموذج أعمالنا، والقائم على نظام شامل وفريد من نوعه؛ وهنا أود أن أتقدم بالشكر إلى لجنة التحكيم على تقديرها لتميزنا، كما أوجه شكري لعملائنا وشركائنا وأعضاء فريق موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، الذين نعتبر مساهمتهم بالعمل والإبداع، جزءًا لا يتجزأ من إنجازاتنا.”

وأضاف المعلم: “في موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، نرفع شعار “تجارة أذكى لمستقبل أفضل”، ونلتزم بتعزيز قدراتنا من أجل تحقيق هذا الهدف؛ ونعتبر دعم عملائنا ومواكبة متطلبات الأسواق الناشئة بمرونة وديناميكية أولويتنا القصوى. فعملاؤنا يثقون بقدراتنا كممكّن رائد للتجارة، ما يدفعنا إلى مواصلة تطوير حلول مبتكرة تعطي قيمة مضافة لسلاسل التوريد، لتكون أكثر فاعلية وقوة في المنطقة. ونؤمن إيمانًا راسخًا بتبني التكنولوجيا الرقمية المتطورة، والاستثمار في الأتمتة، لتعزيز بيئة الأعمال التي نوفرها لعملائنا، عبر مركزنا اللوجستي متعدد النطاقات، بحرًا وبرًا وجوًا، وموقعنا الاستراتيجي؛ حيث نعمل على زيادة القدرة الإنتاجية لمحطاتنا، ما يساعدنا على الوصول إلى أكثر من 3.5 مليار مستهلك.”

من جهته قال عبد الله بن دميثان، المدير التنفيذي للشؤون التجارية في موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات: “من المشجع أن نرى جهودنا محل تقدير وإشادة بحصولنا على هذه الجوائز المرموقة، التي تؤكد على تميز رؤيتنا والتزامنا بتزويد أعمال عملائنا بأكثر ممكنات التجارة ووسائل الإنتاجية كفاءة وأمانًا. وأسعد بحصولي على جائزة “شخصية العام البحرية” وأتشرف بهذا التقدير، إذ يعدّ إنجازًا لفريق العمل في موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات بأكمله، الذي يبذل الجهود بلا كلل لضمان سير العمليات بسلاسة في موانئنا ومحطاتنا، وتعد هذه الجائزة برهانًا على تفاني زملائي الذين يعملون بجد وشغف لضمان انسيابية تدفق التجارة دون انقطاع، من أجل ترسيخ مكانة موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، في صناعة الشحن البحري والخدمات اللوجستية، على الصعيدين الإقليمي والعالمي. لقد ساعدنا التركيز على الابتكار واعتبار “العميل أولاً” في تعزيز مكانة دبي الرائدة كمركز تجاري عالمي، ليصبح جبل علي الميناء المفضل في المنطقة، لتقديم حلول لوجستية شاملة لعملائنا.”

وقد استثمرت موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، بشكل متواصل وعبر سنوات عديدة، في البنية التحتية للمحطات والمرافق اللوجستية وتطوير قدرات أفرادها، لتشكل اليوم علاقة وثيقة مع عملائها وشركائها، الذين تقدم لهم أعلى مستوى من جودة الخدمات.

نبذة عن “موانئ دبي العالمية”

تعد “موانئ دبي العالمية” المزود الرائد للحلول اللوجستية الذكية المتكاملة والهادفة إلى تمكين التدفق التجاري حول العالم. وتغطي القائمة الشاملة لمنتجاتنا وخدماتنا جميع نقاط الربط لسلسلة التوريد المتكاملة بدءاً من المحطات البحرية والبرية، وصولاً إلى الخدمات البحرية والمجمعات الصناعية، إضافة إلى الحلول التجارية القائمة على التكنولوجيا.

Advertisements

ونقدم هذه الخدمات عبر شبكتنا العالمية المترابطة التي تضم 128 وحدةً تجاريةً في 60 بلداً في ست قارات، ما يعكس حضورنا البارز في كلٍّ من الأسواق ذات معدلات النمو المرتفعة والأسواق المتطورة على حدٍ سواء. وإننا نحرص في كل مواقع عملياتنا على دمج الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية للشركة في أنشطتنا، ونسعى لتقديم مساهمة إيجابية للاقتصادات والمجتمعات التي نعمل ونعيش فيها.

إن فريق عملنا المتفاني والمتنوّع والمحترف الذي يضم أكثر من 53,000 موظف من 131 بلداً، ملتزم بتقديم قيمة غير مسبوقة إلى عملائنا وشركائنا. وإننا نحقق هذا الهدف من خلال التركيز على بناء علاقات تعود بالنفع على جميع الأطراف مع الحكومات، وخطوط الشحن البحري، والتجار، وغيرهم من الأطراف المعنيين في سلسلة التوريد العالمية، وهي علاقات تستند إلى الثقة المتبادلة والشراكات طويلة الأمد.

نقوم باستشراف المستقبل وتوقع التغيير واستخدام أحدث الأساليب التكنولوجية لتعزيز رؤيتنا الرقمية في إحداث التطوير الجذري في التجارة العالمية، من أجل توفير الحلول الأكثر ذكاءً وكفاءةً وابتكارًا، وضمان تحقيق أثر إيجابي ومستدام على الاقتصادات والمجتمعات، بل والعالم بأسره.

 271 total views,  1 views today

Advertisements