“علاقات الشارقة” تبحث تعزيز التعاون الثقافي والأكاديمي مع  بلغراد

Advertisements
Advertisements

بحث الشيخ فاهم القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، مع سعادة ستانيمير فوكيتشيفيتش، سفير جمهورية صربيا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، فرص تعزيز التعاون في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها العلاقات التجارية والثقافية وتبادل الخبرات في مجال التعليم، وبشكل خاص التعليم الجامعي.

وناقش الجانبان، خلال اللقاء الذي عقد في مقر الدائرة، بحضور الشيخ ماجد القاسمي، مدير دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، إمكانية تنظيم فعاليات ثقافية متنوعة بين الطرفين بما يسهم في تمتين الروابط بين إمارة الشارقة والشعب الصربي، والتعريف بالثقافة والتراث الصربي.

Advertisements

وتناول الجانبان الفرص الاستثمارية المتاحة في القطاعات الحيوية الواعدة، كما جرى الاتفاق على قيام وفد من إمارة الشارقة، يضم عدداً من الجهات الحكومية وقطاع الأعمال بزيارة جمهورية صربيا بهدف فتح أفاق جديدة للتعاون بينهما.“علاقات الشارقة” تبحث تعزيز التعاون الثقافي والأكاديمي مع  بلغراد

وأكد الشيخ فاهم القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، أن العلاقات التاريخية بين الشعبين الصربي والإماراتي تجسدت في العام 2019 من خلال توقيع سلسلة من مذكرات التفاهم من قبل اللجنة المشتركة بين البلدين، وشملت القطاع الزراعي والغذائي والطاقة المتجددة والعقارات، وأشار الشيخ فاهم القاسمي أن اللقاء الذي جمعه بالسفير الصربي جاء بهدف البحث في آلية ترجمة هذه المذكرات بما يحقق المصالح المشتركة، وبشكل خاص توجه المستثمريين الصربين نحو أسواق الإمارة.

وأضاف الشيخ فاهم القاسمي: “إلى جانب الفرص التجارية، استعرضنا خلال اللقاء إمكانية تنظيم عدد من الفعاليات المشتركة بهدف إبراز القيم التراثية والثقافية التي يتمتع بها الشعبين الإماراتي والصربي، إلى جانب الإعداد لبرامج تعليميّة وأكاديميّة تعزز جسور التواصل بين الجانبين، كما بحثنا فرص تبادل الخبرات لتعزيز تجربة التعاون المشترك وترسيخ أسسها المستدامة”.

Advertisements

بدوره، أكد سعادة ستانيمير فوكيتشيفيتش، سفير جمهورية صربيا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، أهمية جهود إمارة الشارقة  في بناء اقتصاد متنوع ومتوازن والاهتمام بالجوانب التنموية العلمية والثقافية، إلى جانب تهيئة بيئة أعمال تعتمد على الصناعة والإنتاج والأصول الحقيقية وشراكة المجتمع ممثلاً بالمؤسسات الحيوية وبالمشاريع الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال.

وأشار فوكيتشيفيتش إلي أن التجربة المتكاملة للشارقة والتي تبدأ ببناء الإنسان، تشكل نموذجاً محلياً وعالمياً، إلى جانب أنها تتشابه في كثير من النواحي مع تجربة المجتمع الصربي، الأمر الذي يشجع على المزيد من التعاون وتبادل الخبرات بين المجتمعين.

يذكر أن دائرة العلاقات الحكومية تأسست في عام 2014 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بهدف تعزيز علاقات التعاون مع شركاء الشارقة الدوليين، وتطوير علاقات الإمارة مع الجهات الإقليمية الدولية من خلال التنسيق مع الجهات الحكومية المعنية في الإمارة.

 100 total views,  1 views today

Advertisements