كنيسة القديسة مريم الكاثوليكية تقدّم وجبات طعام لأكثر من 6000 من العمال والعائلات المحرومة أثناء الجائحة

Advertisements
Advertisements

الإمارات العربية المتحدة، دبي، 19 نوفمبر 2020: تتطلب الأوقات الصعبة والمضطربة التعاطف والكرم، وذلك ما تقوم به كنيسة القديسة مريم في دبي من خلال مبادرة “وجبات الرحمة”، حيث تمكن أبناء الأبرشية من الوصول إلى أكثر من 6000 عامل وعائلة محرومة منذ إطلاق الحملة كاستجابة للجائحة في شهر أبريل من هذه السنة.

وبالإضافة إلى ذلك، قدم أبناء الأبرشية دعمًا لمخيم يضم 280 عاملاً يعانون من ضائقة من خلال وجبات العشاء والأغذية التموينية.

Advertisements
Advertisements

وصرح الأب ليني جيه كونولي (OFM Cap)، راهب أبرشية الكنيسة بحماس قائلاً: “الأعمال الخيرية هي جوهر المعتقدات المسيحية ونحن نبذل قصارى جهدنا لدعم هؤلاء الأشخاص الضعفاء خلال هذه الجائحة، إن التغذية السليمة أمر مهم للغاية في وقت صعب كهذا ويسعدنا أن نتمكن من توفير هذه الخدمة. ولقد تمكنا أيضًا، من خلال هذه المبادرة، من المساعدة في إعادة العديد من العمال المحتاجين الذين تقطعت بهم السبل دون وظيفة أو وسيلة من وسائل البقاء، إلى بلادهم.”

وأضاف الأب كونولي:”نحن ممتنون لسوبر ماركت “ويست زون”، الراعي الرئيسي لمبادرتنا، والعديد من الآخرين الذين ساهموا لأجل هذه القضية، حيث أن هذه المبادرة لم تكن ممكنة لولا جهودهم، كما نشكر هيئة تنمية المجتمع وحكومة دبي على دعمهما الغير محدود “.

تُظهر هذه الأمور أن دبي مثال جيد للمجتمعات التي تترابط معًا في الأوقات الصعبة، كما أنها تطمئن الأفراد المحرومين في مجتمعنا بأنهم ليسوا وحدهم. وتساهم مثل هذه الأعمال، بطريقتها المميزة، في الجهد الوطني لإنشاء مجتمع يراعي مشاعر الآخرين ويهتم بهم.

 86 total views,  4 views today

Advertisements