“فابرجيه” تطرح قلادة تخبّئ بداخلها دباً قطبياً

Advertisements
Advertisements

تتشرّف دار “فابرجيه” Fabergé بطرح قلادة Heritage Rose Gold and Blue Guilloché Enamel Locket الجديدة التي تُخبّئ بداخلها دباً قطبياً، تخليداً لحكاية الدبّ القطبي الذي صمّمته الدار من حجر الجزع الأسود عام 1909. ينضمّ هذا التصميم اللطيف إلى مجموعة Heritage قبل حلول موسم الأعياد، ويحتفي بولع “فابرجيه” بعنصر المفاجأة وحسّ الفكاهة. تحاكي القلادة شكل بيضة مصمّمة من الذهب الوردي عيار 18 قيراط، مُزدانة بالمينا المعرّق باللون الكحلي ومرصّعة بـ15 حبّة ألماس برّاقة. يستكنّ بداخلها دبّ قطبي أبيض مطليّ بالمينا الأبيض ومرصّع بحجر الألماس الأسود محلّ العينين، متربّعاً على قاعدة من حجر العقيق الأبيض المتلألئ.

تستمدّ هذه القلادة الوحي من دبّ مميّز، تربط قصّته بين الأرستقراطية الأوروبية وعائلة “فاندربلت” Vanderbilt التي تُعدّ من أشهر العائلات الأميركية. عُرِض الدبّ القطبي المصمّم من حجر الجزع الأسود وطوله 13 سم في معرض “الفنون الروسية المهمّة” Important Russian Art  الذي استضافته دار “كريستيز” لندن للمزادات في 27 نوفمبر 2017، بعدما تلقّاه الخبراء بعلبته الخشبية الأصليّة وعليها عبارة “B.G. Scotland. 1909.”

Advertisements

دبّ قطبي مصمّم من حجر المرمر، يحمل توقيع بيتر كارل فابرجيه، الصورة من دار “كريستيز

العلبة الخشبية المنقوشة بعبارة، الصورة من دار “كريستيز”“فابرجيه” تطرح قلادة تخبّئ بداخلها دباً قطبياً

دفعت العبارة المنقوشة على العلبة بدار “كريستيز” إلى التحقيق في القصّة وراء هذه القطعة. علمت “كريستيز” أنّ الدبّ كان ملك عائلة “دو غاناي” الفرنسية النبيلة، وأنّ الحرفان B.G.  يرمزان ربّما إلى الماركيز “بيرث دو غاناي”، من دون أن تفكّ لغز كلمة “استكلندا” والسنة المدوّنة على العلبة. مجرّد امتلاك القطعة من قِبل أحد أفراد الطبقة الأرستقراطية الفرنسية أوحى بأنّها اشتُريت من بوتيك “فابرجيه” في لندن، الذي كان يشهد إقبالاً كبيراً من العائلات الملكية والأرستقراطية الأوروبية.

بالفعل، تبيّن من سجلّات البوتيك في لندن أنّه وفي تاريخ 10 سبتمبر 1909، اشترت “فيرجينيا فاندربلت”، زوجة “ويليام فاندربلت” الثاني “دبّاً قطبياً مصمّماً من المرمر” لقاء 26 جنيه استرليني. والملفت أنّه وبحسب السجلات، كانت ترافق السيدة فاندربلت “مارتين-ماري-بول”، دوقة بلدة “بيارن” الفرنسية وشقيقة “بيرث دو غاناي”، وكأنّ الأولى كانت تأخذ برأي الدوقة لشراء هديّة مناسبة لشقيقتها.

سجلات “فابرجيه”، الصورة من “كريستيز”

لكن هذا الاكتشاف لم يُفسّر الدلالة من كلمة Scotland، ولا العلاقة بين “فيرجينيا فير فاندربلت” و”بيرث دو غاناي”، ليعود ويُحلّ اللغز عام 1909 في مقالة وردت في جريدة The American Register كشفت أنّ “فيرجينيا فير فاندربلت” والماركيز “بيرث دو غاناي” كانتا تقيمان في قلعة Beaufort في اسكتلندا برفقة زوجيهما في شهر أغسطس من ذلك العام.

Advertisements

نستدلّ من توقيت إقامة “بيرث دو غاناي” و”فيرجينيا فاندربلت” في اسكتلندا، قبل شهر واحد على شراء الدبّ القطبي المصمّم من المرمر، أنّ الأخيرة أهدت “بيرث” هذا الدبّ كهدية تذكارية تُخلّد عطلتهما سوياً.

يُشار إلى أنّ “بيتر كارل فابرجيه” صمّم الهدايا الفاخرة للطبقة المخملية ونُخبة المجتمع في كل أنحاء العالم، واشتهر بحيواناته الصغيرة الطريفة المصمّمة من الحجر الصلب على شكل حُلى وقطع ديكور. ساهم إبراز بعض السمات في كل قطعة بنفح الروح في هذه التصاميم، حتّى أنّ خبراء التاريخ الفني وصفوها كقطع تحمل “دلالات نفسية”. غالباً ما كانت تجمع “فابرجيه” بين الأحجار الصلبة والمعادن النفيسة والأحجار الكريمة الملوّنة في هذه القطع التي تُضاهي التحف الفنية الصغيرة.

يُشار إلى أنّ قلادة Fabergé Heritage Rose Gold Blue Guilloché Enamel Polar Bear Surprise Locket متوفّرة لقاء 42239 درهماً إماراتياً

 147 total views,  1 views today

Advertisements