مستشفيات ميدكير توفر العلاج لرضيعين مصابين بضمور العضلات الشوكي

Advertisements
Advertisements

من خلال علاج جيني مبتكر بقيمة 2.1 مليون دولار أمريكي.

استطاعت مستشفيات ومراكز ميدكير التي تُعد شبكة رائدة في تقديم الخدمات الطبية المتميزة؛ من توفير العلاج الجيني المبتكر لمرضى الضمور العضلي كجزء من البرنامج العالمي (“MAP)، الذي يتيح الفرصة لعلاج 100 مريض ممن يعانون من الضمور العضلي بالعمود الفقري (SMA) حول العالم في عام 2020.

Advertisements

وتوفر مستشفيات ميدكير أول مقدم لخدمات الرعاية صحية في الشرق الأوسط العلاج الجيني المجاني لاثنين من المرضى الرضّع الذين يعانون من ضمور العضلات الشوكي (SMA) من النوع الأول كجزء من برنامج (MAP) المقدم من قِبل شركة نوفارتس.

بدأت شركة نوفارتس التي أخذت على عاتقها مهمة تطوير هذا العلاج الجيني لضمور العضلات الشوكي هذا البرنامج في عام 2020 من أجل تقديم علاج مجاني لاستبدال الجينات إلى 100 مريض من حول العالم تمّ تشخيص إصابتهم بالمرض. ويعتمد البرنامج على اختيار رضيع واحد كل 15 يومًا كان أول اثنين في الشرق الأوسط من مستشفى ميدكير للنساء والأطفال (MWCH).

وقالت الدكتورة شمسة عبد الله بن حماد، الرئيس التنفيذي للعمليات في مستشفى ميدكير للنساء والأطفال: “نحن في مستشفى ميدكير للنساء والأطفال، فخورون بأن نكون أول مستشفى في الإمارات العربية المتحدة يبدأ العلاج الجيني لضمور العضلات الشوكي في إطار برنامج #AveXisMAP في الشرق الأوسط!

يقدم هذا العلاج الأمل في معالجة المرضى ومنحهم الحياة الطبيعية التي يطمحون إليها وهذا هو سبب قيامنا بما نقوم به. لطالما كان نشر البسمة والحفاظ على صحة جميع مرضانا على رأس أولوياتنا .”

إنّ ضمور العضلات الشوكي (SMA) هو حالة وراثية لا يتم فيها إنتاج بروتين أساسي يسمى SMN كجين مسؤول عن إنتاجه يسمى SMN1، مما يجعل العضلات أضعف. تتفاقم الحالة بمرور الوقت ويمكن أن تكون قاتلة. يمكن أن تعني الحالة الشديدة (النوع 1) أن الطفل قد لا يعيش لأكثر من عامين. ومع ذلك، مع العلاج الجيني، يمكن للمريض أن يعيش حياة طبيعية أو قريبة من الحياة الطبيعية.

قال الدكتور فيفيك موندادا، طبيب أعصاب الأطفال في مستشفى ميدكير للنساء والأطفال: “العلاج البديل الجيني يعني استبدال نسخة كاملة الوظائف من الجين SMN1 المفقود، وهو السبب الجذري للمرض. ثم يدخل الجين خلايا الجسم المستهدفة ويبدأ في إنتاج بروتين SMN المفقود.

“الأطفال المصابون بالنوع الأول من ضمور العضلات الشوكي، والذين عادةً لا يحققون أبدًا المرحلة التطورية المتمثلة في الجلوس وقد تلقوا هذا العلاج البديل للجينات، أصبحوا قادرين على الجلوس والبقاء على قيد الحياة والتمتع بنوعية حياة جيدة. حتى أن البعض حقق علامة فارقة في المشي. هذا العلاج يغير المسار الطبيعي للمرض حيث تزداد قوة عضلاتهم بشكل كبير وبالتالي هو الدواء المنقذ للحياة لهذه الحالة،” حسبما صرح الدكتور موندادا.مستشفيات ميدكير توفر العلاج لرضيعين مصابين بضمور العضلات الشوكي

كلا الطفلين الذين تلقوا العلاج الجيني يعانون من ضمور العضلات الشوكي من النوع 1، وهم أول من يتلقى العلاج الجيني في الشرق الأوسط في إطار برنامج MAP. وبخصوص أحد الأطفال، تم إجراء الاختبار الجيني السريع باستخدام فحص تم التحقق منه سريريًا في مستشفى الجليلة  التخصصي للأطفال في دبي. كانت نتيجة الاختبار جاهزة في غضون 48 ساعة في حين أن عملية الإختيار تستغرق في غالب الأحيان بين 2-4 أسابيع إذا ما أرسل الاختبار إلى الخارج. وقد وفر هذا الإختيار السريع التشخيص السريري المناسب ومدى ملاءمة المريض للعلاج ببدائل الجينات. إنّ مستشفى ميدكير للنساء والأطفال هي واحدة من المستشفيات الفريدة في الإمارات العربية المتحدة التي يمكنها استيعاب هذا البرنامج العلاجي. يتمتع الدكتور موندادا أيضًا بخبرة تزيد عن عشر سنوات في هذا المجال بقيادة وحدة سريرية وبحثية عالية التخصص في لندن، تهدف إلى مساعدة الأطفال الذين يعانون من مشاكل عصبية عضلية.

وواصل الدكتور موندادا حديثه قائلاً “خضع الأطفال للتقييمات السريرية قبل العلاج وخضعوا لاختبارات الدم اللازمة أيضاً. الدواء مصنوع خصيصًا لهؤلاء الأطفال وفقًا لوزنهم. سيتم إدخال الأطفال إلى وحدة العناية المركزة، وقد تلقى جميع الموظفين، بما في ذلك الممرضات والصيادلة والطاقم الطبي المعني برعاية هؤلاء الأطفال، تدريبًا متخصصًا على تخزين الدواء والتعامل معه وتحضيره للتدفق الوريدي في المستشفى.”

وقد تمّت مراقبة الأطفال لمدة 24 ساعة بعد التدفق الوريدي. كما سيتم إجراء تقييمات دورية بعد الخروج من المستشفى، من قِبل الدكتور موندادا وأخصائي العلاج الطبيعي للأطفال في مستشفى ميدكير للنساء والأطفال لمراقبة تقدمهم ولمراقبة المعايير الأخرى مثل الآثار الجانبية.

تمّ تثقيف الوالدين بخصوص حالة ضمور العضلات الشوكي بما في ذلك طرق المراقبة المتنوعة المطلوبة للأطفال. بالإضافة إلى خضوعهم للفحص من قِبل الدكتور موندادا، فقد تم فحصهم من قِبل أخصائيي الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي للأطفال. يتلقى الأطفال علاجًا طبيعيًا بشكل منتظم، مع تحديثات منتظمة حول تقدم هذا العلاج يتم مشاركتها مع الوالدين.

بخصوص ميدكير:

Advertisements

إنّ ميدكير هو مقدم الرعاية الصحية الخاص المتميز الذي يندرج ضمن المجموعة الأم، Aster DM Healthcare. تدير ميدكير مستشفيات رائدة على أحدث طراز، بما في ذلك مستشفى ميدكير متعدد التخصصات في دبي والشارقة، ومستشفى ميدكير للنساء والأطفال، ومستشفى ميدكير لجراحة العظام والعمود الفقري (MOSH)، و15 مركزًا طبيًا في الإمارات العربية المتحدة. حققت ميدكير تواجدًا قويًا في الإمارات العربية المتحدة.

إنّ مستشفى ميدكير مكرس لتقديم خدمات صحية متكاملة متميزة وفقًا لأعلى مستويات الجودة. ابتداءً من حجم المهارات التي يتمتع بها العاملين إلى التكنولوجيا مرورًا بالمرافق وأنماط العلاج. تحافظ ميدكير على أعلى المعايير الممكنة في تقديم الرعاية الصحية. جميع مستشفيات ومراكز ميدكير الطبية معتمدة من اللجنة الدولية المشتركة (JCI)، والتي تعتبر المعيار الذهبي في الرعاية الصحية العالمية. بصرف النظر عن هذا، حصلت منشآت ميدكير على العديد من الشهادات.

ما يميز ميدكير هو فريقها الاستثنائي المميز متعدد الثقافات واللغات من الأطباء الذين تلقوا تدريبات مكثفة من بعض المعاهد الطبية رفيعة المستوى حول العالم. باستخدام نهج متعدد التخصصات، يقدم فريق ميدكير العلاج الأمثل القائم على المبادئ التوجيهية للمرضى، بدعم من الممرضات المدربين وأخصائيي التغذية ومعالجي إعادة التأهيل والتقنيين. ملتزمًا بوعده البسيط “سنعاملك جيدًا”، يلتزم فريق ميدكير تمامًا بتقديم رعاية طبية شخصية عالية الجودة لكل مريض. لمزيد من المعلومات حول ميدكير، تفضّل بزيارة www.medcare.ae أو تابع @Medcareae.

 145 total views,  2 views today

Advertisements