الآن وإلاّ فلا: مجموعة “Roger Dubuis Drop Collection”

Advertisements
Advertisements

تتّبع دار روجيه دوبوي السويسرية لصناعة الساعات شعار “ما من قواعد، بل لعبتنا الخاصة”. لعبةٌ تسيطر عليها الجرأة والإفراط والتميّز، وكلّها سمات هي أجزاء من جينات روجيه دوبوي. دائماً في طليعة الابتكار، تستعدّ العلامة التي تجرأ على التميّز لخَوض أحدث مغامراتها لاستكشاف مجالات جديدة مع إطلاق مجموعتها الجديدة بالكامل “Roger Dubuis Drop Collection”.

بالنسبة إلى هواة روجيه دوبوي المُعتادين لترقّب ما لا يمكن توقّعه من مصنع جنيف، تتّخذ عبارة الآن وإلاّ فلا معنىً جديداً بالكامل مع برنامج المجموعة الابتكارية اللافتة Roger Dubuis Drop Collection. كَونها جزءاً من مركز “Q Lab” للأبحاث والتطوير التابع لروجيه دوبوي والمخصّص لخدمات التخصيص، تعبّر هذه السلسلة الفريدة من الساعات عن السبُل العديدة التي يعتمدها مهندسونا لتخطّي الحدود من خلال ابتكار تصاميم استثنائية تنتمي إلى طرازات روجيه دوبوي المهيكلة. وسوف تشمل أحدث مغامرة بأسلوب روجيه دوبوي توفير مجموعة فريدة من الساعات في عرض فريد لا يُفوَّت لفترات وجيزة تتراوح بين 24 ساعة لغاية شهرٍ كامل كحدّ أقصى. بالإضافة إلى ميزة تسليم الطلبات السريع في غضون فترةٍ تتراوح بين شهرَين وأربعة، تمثل مجموعة Roger Dubuis Drop Collection فرصةً فريدة للانضمام إلى نخبة روجيه دوبوي الحصريّة. تزامناً مع عزم روجيه دوبوي الثابت للجعل من كل ثانيةٍ ملحمةً، وتجسيداً حقيقياً للذهنية التي تُحيي شعار “الآن وإلاّ فلا”، سوف يترافق مبيع كل ساعة مع عدّ عكسي آسر على الموقع الإلكتروني للعلامة.

Advertisements
Advertisements

بصفتها أحدث ابتكار يحرّك قنوات التواصل الاجتماعي، تمثل مجموعة Roger Dubuis Drop Collection آخر دخول لروجيه دوبوي إلى عالمٍ تسود فيه المتعة والحرية ولمسةٌ من الجنون. والسؤال يبقى، لمَ اختراق القواعد عندما يمكن في الواقع إعادة ابتكار اللعبة؟ لقد حان الوقت الآن وإلاّ فلا، فانضمّوا إلينا من خلال إحدى منصّاتنا الرقمية واشتركوا في نشرتنا الإخبارية للبقاء على اطّلاع بالبرنامج المخصّص لنخبة من الهيدونيّين الذي يعيشون حياتهم إلى أقصى حدّ.

حول روجيه دوبوي

دُفعة من الأدرينالين، قلبٌ يخفق بسرعة، إدراكٌ أكيد وثابت بأنّ أمراً ما على وشك أن يحصل: أدخلوا عالم صناعة الساعات المتطوّرة. جريئة، مُفرطة، حادّة، غير مساومة، مع لمسة من الجنون، تلك هي ميزات دار روجيه دوبوي. وليدة لقاء رؤيتَين سبّاقتَين وجريئتَين، تمحورت هوية دار روجيه دوبوي بالكامل حول رؤية مميّزة منذ عام 1995. بدعمٍ قويّ من مصنع متكامل، تشكّل روحٌ ابتكارية وتغاضي واضح عن التقاليد وجرأة مُطلقة أسُس هذا السلوك الجسور. شريان حياة ساعات الدار الغير التقليدية والمعاصرة بشكل واضح، مع مجموعة أكسكاليبور الأيقونية في طليعتها. هذا ما تمثّله دار روجيه دوبوي! ضحك، صيحات، زمجرة، وإبداع قبل كلّ شيء… من أجل نخبةٍ حصريّة تثق بقيمة العيش الذي يتخطّى الحدود عند كلّ منعطف. غياب القواعد، هذه هي لعبتنا. مستوحى من صناعات متطوّرة أخرى ومن تصاميم ابتكارية، يندمج التأنّق الفنّي السبّاق مع حبّ طبيعي للإفراط كي يُثبت مرّةً جديدة أن روجيه دوبوي هي من دون أي شكّ الوسيلة الأفضل لاستكشاف صناعة الساعات المتطوّرة. اجعلوا من كلّ ثانية في حياتكم لحظةً أسطورية.

 120 total views,  1 views today

Advertisements