for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

“تدوير” تنظم حملة توعوية افتراضية شاملة

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

لطلبة المدارس والمؤسسات التعليمية في إمارة أبوظبي

تستهدف الطلبة في كافة المراحل التعليمية

Advertisements
  • بالتعاون والتنسيق مع دائرة التعليم والمعرفة ووزارة التربية والتعليم
  • لتشجيع الطلبة على ممارسة وتبني السلوك البيئي السليم
  • تستهدف الحملة 9000 طالب وطالبة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 09 نوفمبر 2020:  ينظم مركز أبوظبي لإدارة النفايات – تدوير، حملة توعوية افتراضية شاملة، تستهدف الطلبة في مختلف المراحل التعليمية من رياض الأطفال والمدارس والمعاهد والكليات والجامعات إلى جانب الهيئات التدريسية وأولياء الأمور، في كافة أرجاء إمارة ابوظبي، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ودائرة التعليم والمعرفة، وذلك تماشياً مع الجهود المبذولة الرامية إلى ترسيخ الوعي البيئي وغرس القيم والممارسات السليمة نحو البيئة، إلى جانب تعريفهم بالدور الذي يقوم به المركز في سبيل الحفاظ على كافة مظاهر الصحة والسلامة البيئية في إمارة أبوظبي.

تستهدف الحملة 9000 طالب وطالبة وتهدف الحملة التي تستمر بداية 2021 إلى تعميق الوعي بالثقافة البيئية وترسيخ القيم الإيجابية لدى الطلبة بمختلف المراحل الدراسية والجامعية تجاه البيئة، وتوعيتهم بالسلوكيات الصحيحة التي يلزم تبنيها في التعامل مع النفايات بكافة أشكالها وآفات الصحة العامة، باعتبارها أحد أهم ركائز رؤية أبوظبي 2030 لتعزيز مسيرة الاستدامة.

كما تسعى ” تدوير” من خلال هذه الحملة إلى تعزيز المسؤولية المجتمعية لدى الطلبة عبر إشراكهم مع الهيئات التدريسية في نقاشات تفاعلية ثرية حول التحديات والمخاطر التي قد تنجم عن عدم التعامل السليم مع النفايات لتجنب أية أضرار أو آثار سلبية على البيئة من كافة النواحي.“تدوير” تنظم حملة توعوية افتراضية شاملة

Advertisements

وتتضمن الأنشطة والفعاليات المصاحبة للحملة تنظيم مسابقات شيقة يتخللها طرح الأسئلة على الطلبة، بالإضافة إلى الورش التوعوية اليدوية، وعرض الفيديوهات التعريفية والتثقيفية والصور التوضيحية التي تبين كيفية التخلص الآمن من النفايات ووضعها في الأماكن المخصصة لها، إلى جانب تنظيم محاضرات تتضمن شرحاً وافياً عن أهداف وفعاليات الحملة، من أجل ضمان تحقيق أفضل نتائج ممكنة.

وتتبنى ” تدوير” في هذه الحملة أساليب خاصة تناسب مرحلة رياض الأطفال تتضمن عرض فيديوهات مبسطة وتنظيم ورش افتراضية بطرق سلسة وفعالة لضمان وصول الأفكار والرسائل بالشكل المطلوب، ليكونوا على معرفة كاملة بآليات التعامل السليم مع النفايات وآفات الصحة العامة بالقدر الذي يمكنهم عمله ومعرفته.

ويتدرج القائمون على الحملة في ” تدوير” بالأساليب والطرق التوعوية كي تلائم كل مرحلة من أجل تحقيق الفائدة المرجوة، حيث سيتم تنظيم حوارات ونقاشات هادفة، وتوفير فيديوهات مميزة للمرحلة الإعدادية تضمن خلق حالة تفاعلية بينهم وبين الهيئة التدريسية والمشرفين للرد على استفساراتهم بعد متابعتهم للفيديوهات التعريفية والرسومات وورش العمل اليدوية وغيرها.

وتتضمن الرسومات والمنشورات شرحاً مفصلا لآلية التخلص الصحيح من النفايات وإعادة استخدامها تدويرها، فضلاً عن تعريفهم بأنواع الحاويات مع أهمية وضع النفايات في الأماكن المخصصة لها، وكيفية الاستفادة من خدمات “تدوير” المجانية من خلال التواصل مع مركز اتصال حكومة أبوظبي على الرقم  800555.

كما سيتخلل الحملة التوعوية تنظيم نقاشات وحوارات بناءة حول آليات المكافحة السليمة لآفات الصحة العامة، والتعامل مع البعوض والحشرات والقوارض والحيوانات السائبة والمخلفات الصلبة وغيرها، وتسليط الضوء على أهمية دور “تدوير” في تحويل عبء التخلص من النفايات إلى رافد اقتصادي حيوي لإمارة أبوظبي.

وبهذه المناسبة، قال سعادة الدكتور سالم خلفان الكعبي، مدير عام مركز أبوظبي لإدارة النفايات – تدوير:” تأتي هذه الحملة التوعوية الافتراضية الشاملة تماشياً مع أهداف المركز الاستراتيجية وجهوده الرامية إلى زيادة وعي المجتمع، وإرساء وتبني الممارسات البيئية السليمة المتمثلة بآليات التعامل الصحيح والآمن مع النفايات وآفات الصحة العامة في إمارة أبوظبي لدى هذه الشريحة الهامة والأصيلة من مكونات المجتمع الإماراتي.

وتابع سعادته لقد حرصنا على وضع خطة توعوية متكاملة تتضمن تقديم كافة أشكال التوعية وفق أفضل وسائل التواصل المتاحة مع الطلبة والهيئات التدريسية لتعريفهم بجهود المركز في سبيل الوصول إلى بيئة صحية وآمنة، وإشراكهم في الجهود المبذولة لحماية وصون البيئة والحفاظ على كافة مظاهر الصحة والسلامة البيئية.

واختتم سعادته بالتأكيد على أهمية مواصلة تنظيم الحملات التثقيفية والتوعوية نظراً لأهمية الدور الذي يمكن أن تقوم به في ترسيخ كافة أشكال التعامل السليم والآمن مع النفايات وتجنب الممارسات الخاطئة، مثمناً في الوقت ذاته التعاون المشترك والمميز مع دائرة التعليم والمعرفة ووزارة التربية والتعليم وإدارات المدارس والكليات والمعاهد والجامعات لإنجاح الحملة وتحقيق أهدافها المنشودة والارتقاء بالمظهر الجمالي والحضاري لإمارة أبوظبي بما يعزز مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة.”

Advertisements

يذكر أن مركز أبوظبي لإدارة النفايات- تدوير هو الجهة الحكومية الرئيسية المسؤولة عن كافة الأنشطة المتعلقة بتطوير خدمات إدارة النفايات، من جمع، ونقل، ومعالجة، والتخلص الآمن منها بطريقة فعالة واقتصادية في مختلف أرجاء إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى مكافحة اَفات الصحة العامة. كما أن المركز لا يألو جهداً لرفع مستوى الوعي البيئي لدى سكان الإمارة بأهمية الحفاظ على البيئة وتشجيعهم على ممارسة وتبني السلوك البيئي السليم، الذي من شأنه دفع عجلة التنمية المستدامة

نبذة عن مركز أبوظبي لإدارة النفايات – تدوير:

Advertisements

مركز أبوظبي لإدارة النفايات– تدوير، هو جهة حكومية تم انشاؤها في العام 2008، بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ليكون نقطة انطلاق فاعلة نحو إحداث نقلة متميزة في بناء منظومة الإدارة المتكاملة للنفايات في إمارة أبوظبي، وايجاد نظام بيئي مستدام، من خلال تحقيق إنجازات نوعية على مستوى المشاريع والخدمات المقدمة، إلى جانب الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية وتحويل النفايات إلى رافد اقتصادي حيوي، بالاعتماد على ثلاثة قطاعات مركزية هي قطاع العمليات وقطاع الاستراتيجية وتطوير والأعمال وقطاع الخدمات المساندة، وما يتبع لها من إدارات عاملة يقع على عاتقها تنفيذ خطط واستراتيجية وأهداف المركز.

وتتوزع الأنشطة الرئيسية للمركز على إدارة المشاريع والمنشآت، وإدارة مشاريع الجمع والنقل، وإدارة مشاريع مكافحة آفات الصحة العامة، وإدارة التراخيص والتعرفة وخدمة العملاء، حيث تتولى هذه الإدارات الإشراف على كافة الأنشطة المرتبطة بخدمات إدارة النفايات بكافة أنواعها وجمعها ونقلها ومعالجتها بالطرق السليمة والآمنة وإعادة تدويرها، وإقامة المنشآت وإدارة المشاريع المتخصصة، وتوفير خدمات مكافحة آفات الصحة العامة، وتقديم أفضل الخدمات للمتعاملين وفق أفضل الممارسات العالمية، علاوة عن العمل المتواصل على رفع مستوى الوعي البيئي لدى كافة شرائج المجتمع وتشجيعهم على ممارسة وتبني السلوك البيئي السليم، للوصول إلى بيئة صحية وآمنة ومستدامة بما يتماشى مع رؤية أبوظبي 2030.

Advertisements
Advertisements