for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية يصادق

Advertisements
Advertisements

على إطلاق معرض افتراضي وآخر واقعي للصناعات والتجارة العربية

خلال الاجتماع الدوري برئاسة سيف المدفع ومشاركة أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية العربية

Advertisements
  • تعزيز الاستثمار الثنائي بين الشركات العربية
  • التعريف بفرص الاستثمار والتجارة والاقتصاد في المنطقة العربية
  • فتح أسواق جديدة لمنتجات وصناعات الدول العربية وتنشيط التجارة البينية

صادق مجلس إدارة الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية العامل ضمن نطاق مجلس الوحـــدة الاقتصادية العربية لجامعة الدول العربية، على إطلاق معرض افتراضي وآخر واقعي للصناعات والتجارة العربية، وذلك بعد موافقة كافة الأعضاء وإجماعهم على هذه المبادرة المشتركة التي تأتي ضمن جهود الاتحاد الرامية إلى تعزيز سبل التعاون البيني العربي من خلال استشراف البرامج والمبادرات التي من شأنها وضع أسس لاقتصاد عربي قوي ومستدام عبر قطاع المعارض والمؤتمرات لمواجهة تحديات المرحلة الراهنة جراء تداعيات انتشار جائحة كوفيد-19.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري الافتراضي الذي انعقد مؤخرا برئاسة سعادة سيف محمد المدفع رئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية، عضو المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، وشهد مشاركة معالي السفير محمد محمد الربيع أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، وبحضور سعادة محمود يوسف الجراح أمين عام الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية، بالإضافة إلى  مشاركة ممثلين عن 12 دولة عربية من أعضاء الاتحاد.

وتضمن جدول أعمال الاجتماع مناقشة مجموعة من الخطط والمقترحات التي سيتم العمل على تنفيذها خلال العام 2021 إلى جانب متابعة آخر المستجدات المرتبطة بالنهوض بصناعة المعارض والمؤتمرات في الدول العربية بعد تأثرها بتداعيات جائحة كوفيد19 خلال العام القادم، منها العمل على إطلاق سلسلة من الدورات المتخصصة عن بعد تستهدف المهتمين والعاملين في القطاع لصقل مهاراتهم واطلاعهم على أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال، بالإضافة إلى تقديم مقترح إنشاء مجلة إلكترونية متخصصة تجمع أخبار المعارض والمؤتمرات في الدول الأعضاء بهدف إيجاد قنوات اتصال فاعلة بين كافة الدول العربية.

إعادة توجيه بوصلة العمل العربي

وأشاد معالي السفير محمد محمد الربيع، بجهود الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات المبذولة منذ بدء جائحة كوفيد-19 من خلال التواصل المستمر مع الدول الأعضاء عبر الاجتماعات الدورية والملتقيات غير العادية، التي من شأنها تطوير صناعة تنظيم المعارض والمؤتمرات في البلدان العربية، وتشجيع ودعم التعاون بين العاملين في هذا المجال في شتى صوره، وتسهيل تبادل الآراء والمعلومات التي تهمهم، لافتا إلى أن التحديات الراهنة كبيرة وتتطلب بذل المزيد من الجهود من قبل الجميع والعمل على التوحد تحت مظلة الاتحاد الذي تتمحور أهدافه الاستراتيجية في المساهمة بتنمية التعاون الاقتصادي وزيادة التبادل التجاري بين الأقطار العربية، داعيا إلى إعادة توجيه بوصلة العمل العربي المشترك واتخاذ خطوات جادة ومؤثرة لتعزيز البنية التحتية للصناعات والمنتجات العربية والتفكير بجدية لإيجاد بدائل عن المواد الخام المستوردة من الدول الأجنبية، بما يتماشى مع التطورات السريعة والمتلاحقة التي يشهدها الاقتصاد العالمي اليوم، من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة لدولنا العربية، معربا عن الاستعداد التام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية لتسخير كافة الطاقات والجهود وتقديم أوجه الدعم اللازم والوقوف إلى جانب أي تحرك يصب في هذا الشأن.

توحيد الجهود العربية

بدوره أثنى سعادة سيف محمد المدفع على التزام أعضاء الاتحاد من ممثلي الدول العربية على حضور هذه الاجتماعات، بما يعكس رغبة حكومات بلادهم في النهوض بهذا القطاع، مشيرا إلى أن الموافقة على إطلاق معرضين للصناعات والتجارة العربية الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي، ستكون خطوة هامة نحو توحيد الجهود العربية للخروج من التحديات التي يواجهها المصنعين والمنتجين العرب عبر إيجاد سوق عربي مشترك، حيث ستمثل المعارض ملتقى لرجال الأعمال وهيئات تنمية التجارة بالإضافة إلى غرف التجارة والصناعة ومنبرا للدول الأعضاء لعرض منتجاتهم وخدماتهم وعقد صفقات تجارية وعلاقات شراكة.

وأشار المدفع إلى أن الاتحاد يسعى من خلال هذه المبادرة إلى تحقيق جملة من الأهداف بعيدة المدى، أهمها التعريف بمنتجات وخدمات الشركات والارتقاء بمستوى التبادل التجاري العربي، وتعزيز الاستثمار الثنائي بين الشركات، فضلا عن التعريف بفرص الاستثمار والتجارة والاقتصاد في المنطقة العربية، وفتح أسواق جديدة لمنتجات وصناعات الدول العربية المشاركة وتنشيط التجارة البينية، ودعا المدفع إلى تضافر جهود جميع الجهات المعنية وعلى رأسها غرف التجارة والصناعة بكافة الدول العربية لاتخاذ خطوات جادة لإنجاح هذه المبادرة التي ستؤسس لوضع خارطة طريق موحدة للاقتصاد العربي من خلال بوابة المعارض والمؤتمرات لأن تحفيز الاقتصاد وتسريع تعافيه يبدأ به، وبإيمان القائمين على وضع السياسات الاقتصادية على أهمية مساهمته في جميع خطط التعافي.

تعزيز العمل الاقتصادي العربي

Advertisements

من جانبه أشار سعادة محمود يوسف الجراح، إلى أن المعرض الأول سيتم تنظيمه افتراضيا خلال النصف الأول من العام القادم، والمعرض الثاني سيتم تنظيمه بالطريقة التقليدية خلال النصف الثاني من العام 2021 بعد الانتهاء من أزمة كوفيد -19، لافتا إلى أن المعارض ستركز على العديد من التخصصات مثل البناء والإعمار، والزراعة ومستلزماتها، والمواد الغذائية، والأثاث والمفروشات، والملابس والأزياء، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمستلزمات الطبية، ومنتجات الحرف اليدوية وغيرها من الصناعات والمنتجات.

ورحب الجراح بالاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة التونسي بمناسبة انضمامه إلى عضوية الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الذي يبلغ عدد أعضائه 16 عضوا، مشيرا إلى أن هذه الخطوة تنم عن أهمية دور الاتحاد في نهضة الصناعات العربية ومساهمته في تعزيز العمل الاقتصادي العربي المشترك من خلال توثيق العلاقات بين أعضائه وتعزيز مفهوم الشراكة بين القطاع العام والخاص.

يشار إلى أن الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات الدولية هو أحد الاتحادات العربية النوعية المتخصصة العاملة في نطاق مجلس الوحدة الاقتصادية العربية ويشارك في الاجتماعات والمؤتمرات التي تعقد في نطاق جامعة الدول العربية والمنظمات والاتحادات العربية، ويهدف إلى المساهمة في تنمية التعاون الاقتصادي وزيادة التبادل التجاري بين الأقطار العربية.

 854 total views,  1 views today

Advertisements