for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

جيمس للتعليم تقدم باقة متنوعة من برامج مجلس تعليم الأعمال والتكنولوجيا

Advertisements
Advertisements

للطلاب من سن 16 وما فوق

·      تتوفر البرامج المتعلقة بالأعمال والتكنولوجيا في سبع مدارس تابعة للمجموعة في دولة الإمارات العربية المتحدة

Advertisements

·      تقدم “أكاديمية جيمس ولينغتون – شارع الخيل” مجموعة جديدة من برامج “مجلس تعليم الأعمال والتكنولوجيا” التي تركز على مجال التكنولوجيا

·      توفر “أكاديمية جيمس ويلينغتون – واحة السيليكون” مساقات مشتركة للطلاب من سن 16 وما فوق

Advertisements

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

دبي، الإمارات العربية المتحدة، XX أكتوبر 2020: توفر “جيمس للتعليم”، أحد أضخم وأعرق مزودي خدمات التعليم الخاص من مرحلة الروضة وحتى الصف الثاني عشر في العالم، باقة متنوعة من برامج شهادات “مجلس تعليم الأعمال والتكنولوجيا”، وذلك انطلاقاً من حرصها على دعم برامج تعليمية شاملة ومتنوعة وتوفيرها لجميع الطلاب من سن 16 وما فوق.

تعتبر البرامج المتعلقة بالأعمال والتكنولوجيا قيمة ومهمة جداً، إذ تهدف إلى إعداد الطلاب لدخول سوق العمل بجدارة، كما توفر لهم العديد من الخيارات حسب قطاع الأعمال من خلال صقلهم بالمهارات العصرية التي تحتاجها جهات العمل والمعارف الأكاديمية التي تتطلبها الجامعات.

كما توفر برامج “مجلس تعليم الأعمال والتكنولوجيا” نقاطاً مكافئة لبرامج “خدمة القبول في الجامعات والكليات” (يوكاس) لاختبارات A Level والبكالوريا الدولية IB. فشهادة التميز من المستوى الثالث من برامج المجلس (Level 3 Distinction) توازي تماماً المستوى (A*) في نظام A level والمستوى السابع العالي (Higher Level 7) في نظام البكالوريا الدولية، وجميعها تعادل 56 نقطة.

وتقدم “أكاديمية جيمس ولينغتون- شارع الخيل” مجموعة من برامج “مجلس تعليم الأعمال والتكنولوجيا” التي تركز على مجالات مثل التكنولوجيا وعلوم الطب الحيوي وريادة الأعمال والرياضة وفنون الأداء. وقد صممت هذه البرامج لتوفير فرصة مثالية للطلاب، ليس فقط لتحقيق التقدم على المستوى الأكاديمي، بل لتعزيز مهاراتهم الشخصية للتفوق كل في قطاعه.

وبدورها، توفر “أكاديمية جيمس ويلينغتون – واحة السيليكون” برنامجاً يعرف باسم “المساق الخامس” (Fifth Strand)، يجمع بين أنظمة A Level وبرامج “مجلس تعليم الأعمال والتكنولوجيا” والبكالوريا الدولية. ومن شأن هذا المنهج العملي والخاص أن يوفر للطلاب برنامجاً دراسياً فريداً ومتخصصاً معترف به على نطاق واسع بين الجامعات وجهات العمل حول العالم.

وتنقسم برامج “مجلس تعليم الأعمال والتكنولوجيا” في أكاديمية جيمس ويلينغتون – واحة السيليكون، إلى وحدات عدة تغطي مجالات محددة من المعارف والمهارات والمفاهيم التي تتطلبها قطاعات أو مجالات عمل معينة. ويلتحق طلاب برامج المجلس بوحدات رئيسية تتيح لهم فهم القطاع والاطلاع على أساسياته، ثم اختيار ما يناسبهم  من الوحدات الاختيارية التي تساعدهم في التركيز على اهتمامات محددة.

وفي هذا السياق، قال مايكل جيرنون، المدير العالمي للابتكار والبحث والتطوير في “جيمس للتعليم”: “نؤمن في ’جيمس للتعليم‘ أنه يمكن لكل طالب ومتعلم بلوغ إمكاناته وطاقاته كاملة عبر البرامج الدراسية التي تناسب قدراته. ومن هذا المنطلق، توفر المجموعة تعليماً مهنياً شاملاً ومتكاملاً يهدف إلى تزويد الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و18 عاماً بالمهارات الأكاديمية والعملية والمعارف اللازمة لخوض مسيرة مهنية مكللة بالنجاح”.

من جهته، قال توماس موريارتي، رئيس قسم التعليم الثانوي المتقدم في أكاديمية جيمس ولينغتون – شارع الخيل: “نحرص في ’أكاديمية جيمس ولينغتون – شارع الخيل‘ على العمل عن كثب إلى جانب جميع طلابنا لضمان أن المسارات التي يختارونها تتناسب تماماً مع البرامج المدرسية التي اختاروها، وذلك عبر التوجيه الفعال والتعليم المختص بفرص العمل والمسارات المهنية. وهنا يأتي دور المستوى الثالث من برامج ’مجلس تعليم الأعمال والتكنولوجيا‘ الذي يوفر أحدث المناهج في قطاعات التكنولوجيا والأعمال والرياضة وفنون الأداء”.

وأضاف مورياتي: “يركز البرنامج على تمكين الطلاب من تسخير المهارات والمعارف التي اكتسبوها لمواجهة السيناريوهات التي ستعترضهم في الحياة العملية، وتزويدهم بالمعارف والمهارات التي ستؤهلهم لتحقيق التفوق والنجاح في أي مسار يختارونه مستقبلاً”.

Advertisements

وتضم قائمة مدارس “جيمس للتعليم” التي توفر برامج “مجلس تعليم الأعمال والتكنولوجيا” كلاً من:  “أكاديمية جيمس العالمية”؛ و”جيمس ويلينجتون إنترناشيونال”؛ و”مدرسة كامبردج الدولية – دبي”؛ ومدرسة “جيمس فيرست بوينت – ذا فيلا” ومدرسة “جيمس وينشستر – جبل علي”

حول “جيمس للتعليم”

تعتبر “جيمس للتعليم” واحدةً من أضخم وأعرق مزودي خدمات التعليم الخاص من مرحلة الروضة وحتى الصف الثاني عشر في العالم، وهي أيضاً أفضل خيار للتعليم الخاص رفيع المستوى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتحظى المجموعة، وهي شركة محلية إماراتية تأسست عام 1959، بسجل استثنائي لناحية تنوع المناهج والخيارات التي تقدمها لتلبية الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية. وتقدم “جيمس للتعليم” اليوم خدماتها لأكثر من 130 ألف طالب في 66 مدرسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وهي تعمل عبر شبكتها المتنامية من المدارس ومؤسستها الخيرية على تحقيق رؤية مؤسسها في توفير أرقى مستويات التعليم لكل طفل.

 627 total views,  1 views today

Advertisements