ﭬاشرون كونستنتان تطلق في منطقة الشرق الأوسط

Advertisements
Advertisements

“واحدٌ من قلّة” برنامج إرشادي لتطوير القدرات

  • دار ﭬاشرون كونستنتان تطلق “واحدٌ من قلّة” برنامج إرشادي لتطوير القدرات في دولة الإمارات العربية المتحدة،

بالتعاون مع جامعة زايد

Advertisements
  • مبادرة تثقيفية تهدف إلى تمكين الشابات
  • ست نساء إماراتيات ملهمات لإرشاد ست طالبات جامعيات في رحلة مدتها ستة أشهر من المراقبة والاستكشاف

وإجراء التجارب

  • تعاون بين ﭬاشرون كونستنتان ودار موزان للأزياء الإماراتية لتصميم 6 عباءات فريدة مستوحاة من مجموعة ساعات إيجري

دبي، 20 أكتوبر 2020-تطلق دار ﭬاشرون كونستنتان برنامج إرشادي لتطوير القدرات “واحدٌ من قلّة” ، وهو مبادرة تثقيفية جديدة بالتعاون مع جامعة زايد تهدف إلى تمكين السيدات الإماراتيات

لأكثر من 265 عاماً، اغتنى العالم الإبداعي في دار  ﭬاشرون كونستنتان بكثير من الإبتكارات النسائية التي نجحت في أسر روح الأوقات التي تعاقبت عليها. ولطالما أولت الدار أهمية كبيرة لتلبية متطلبات النساء وتوقعاتهن، كما هو جلي في إرثها الوافر من الساعات النسائية.ﭬاشرون كونستنتان تطلق في منطقة الشرق الأوسط

في الآونة الأخيرة، أطلقت الدار مجموعة مخصصة بالكامل للنساء. ولدت مجموعة “ايجري” من الارتباط بين عالمَي صناعة الساعات الفاخرة والهوت كوتور ، وتعكس شخصية المرأة العصرية وهي المرأة الملهمة والمستقلة والجذابة. تأتي ساعة “إيجري مون فايز جولري”، وهي أحدث إضافة لهذه المجموعة مزينة بالكامل بالماس، على أعلى مستوى من الحرفية والأنوثة ، بعلبة من الذهب الأبيض مقاس 37 ملم ، وميناء وسوار مرصع بـ 1344 ماسة تقطيع بريانت.

كجزء من رحلتها الأنثوية ، تكشف ﭬاشرون كونستنتان بفخر عن البرنامج الإرشادي لتطوير القدرات “واحدٌ من قلّة” في الشرق الأوسط ، وهي مبادرة تم إنشاؤها لإلهام الشابات وتمكينهن. يعكس البرنامج بشكل جميل روح الدار ، ويديم بأمانة تراثًا فخورًا من المعرفة والشغف كما الإبداع والحرفية.

أشادت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة و الشباب، رئيسة جامعة زايد بهذه المبادرة التثقيفية قائلةً: “يمثل البرنامج الإرشادي لتطوير القدرات “واحد من قلّة” دليل على تفاني المرأة الإماراتية في خدمة وطنها وتنمية مجتمعها. يعد هذا البرنامج فرصة تعليمية فريدة لطالباتنا، كونه يسمح لهن بالعمل عن كثب مع عدد من النساء الإماراتيات الرائدات في مجالات مختلفة، وإنني على يقين بأن هذه التجربة ستظل راسخة في أذهان طالباتنا المشاركات، لأنهن سيستقين المعرفة والخبرة والمهارة من عدد من النساء الناجحات، الأمر الذي سيجعلهن في نهاية البرنامج قادرات على اتخاذ القرارات وتحديد الأهداف بشكل أكثر وضوحا في مساراتهن العملية والحياتية”.

و أضافت معاليها: ” أود أن أعبر عن خالص  شكري لشركاء المبادرة؛ شركة Tea Before Noon ومجموعة ڨاشرون كونستنتان ومجموعة ريشمون لتعاونهم معنا ولالتزامهم الدائم  في تمكين المرأة، وأعرب عن تقديري للمرشدات الستة اللواتي سيكرسن وقتا وجهدا لإثراء تجربة طالبتنا ورفع مستوى رحلتهن الأكاديمية لهذا العام من خلال التوجيهات والإرشادات القيمة”.

ست مرشدات ملهمات

تم إطلاق البرنامج الإرشادي لتطوير القدرات “واحدٌ من قلة” بالتعاون مع جامعة زايد العريقة والسيدة هلا القرقاوي، مؤسسة شركة Tea Before Noon لتقديم الإستشارات للعلامات التجارية الراقية، والمديرة التنفيذية فيها.

يعطي البرنامج فرصة فريدة لست طالبات جامعيات طموحات لتلقي الإرشاد والتوجيه من قبل ست نساء إماراتيات ملهمات وناجحات. فتماشياً مع رؤية حكومة الإمارات العربية المتحدة ورسالتها ، يهدف البرنامج إلى تمكين دور الشباب في المجتمع وتشجيع النساء على مواصلة السعي للتمكن من تحقيق أحلامهن وبالتالي الوصول إلى أهدافهن النهائية.

والنساء الستة اللواتي يشاركن في هذا البرنامج التثقيفي هن: رفيعة هلال بن دراي ، مؤسسة ومصممة أزياء دار موزان وهلا القرقاوي ، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لـ Tea Before Noon ولطيفة القرق ، مصممة الأزياء الإماراتية ومؤسسة العلامة التجارية Twisted Roots وعلياء الشامسي، المؤلفة والفنانة وسلامة الشامسي، مؤسسة مطعم سلامة، ونورة شوقي، مصممة المجوهرات الإماراتية ومؤسسة علامة نورة شوقي.

ومن جهته، قال السيد ألكسندر شميث، مدير دار ﭬاشرون كونستنتان الإقليمي: “لطالما كنا محاطين بنساء عربيات رائدات واليوم كان لنا الشرف أن نتعاون معهن من خلال برنامج “واحدٌ من الأقلية” الإرشادي لتطوير القدرات، بالتعاون مع جامعة زايد العريقة. فكل من هذه السيدات الموهوبات والملهمات، سواء علياء أو هلا أو لطيفة أو نورة أو رفيعة أو سلامة، تمهد الطريق لمستقبل الأجيال الشابة. نحن متحمسون للغاية لرؤيتهن يوجهن طلابهن ويشجعنهن من خلال هذا البرنامج ، ويحدثن فرقًا في رحلتهن المهنية الواعدة”.

من خلال جمعها بين عالم الهوت كوتور والساعات الفاخرة مع مجموعتها النسائية “إيجري” ، تعاونت ﭬاشرون كونستنتان مع مصممة الأزياء الإماراتية الموهوبة ومؤسسة دار موزان ، رفيعة هلال بن دراي. لم يتمحور دور رفيعة حول المشاركة كمرشدة وحسب في  برنامج “واحدٌ من الأقلية” الإرشادي لتطوير القدرات، ولكنها عملت على تصميم مجموعة صغيرة من

7 عباءات فريدة مستوحاة من ساعات مجموعة “إيجري” التي تم الكشف عنها مؤخرًا ، والتي نجحت في عكس الحرفية العالية والشغف والإبداع والاهتمام بـالتفاصيل التي تنم عنها ساعات المجموعة. اكتسب رفيعة شهرتها من كونها مصممة أزياء محلية ناجحة ومن موهبتها في تمكين المرأة من خلال تصاميمها المتفوقة، وقد بدا شغفها للفن والجمال كما إبداعاتها متجانسين مع روح الدار .

Advertisements

تجربة التوجيه والإرشاد

تبدأ رحلة التوجيه والإرشاد في شهر نوفمبر 2020 مع فترة اختيار مدتها 3 أسابيع. بناءً على تطلعاتهن المهنية ، ستتاح للطالبات فرصة تقديم الطلب من خلال موقع جامعة زايد ليتم توجيههن من قبل المرشدة التي يخترنها، على أمل أن ينتقلن إلى  المرحلة النهائية.

تنطلق الطالبات الست بعد ذلك في رحلة من الجلسات الفردية المنتظمة مع مرشداتهن، مما يسمح لهن المراقبة والاستكشاف وإجراء التجارب في بيئة احترافية ومهنية. وتقوم المرشدات والطالبات معًا على تحديد هدف برنامج التوجيه هذا لتقديم خطة مخصصة لكل طالبة وفقًا لأهدافها ومساعدتها على تحقيق مصيرها المهني. على مدار الأشهر الستة، ستشارك المرشدات الطالبات تجاربهن الخاصة، وتقدم لهن النصائح المهنية وتوجهنهن لاكتشاف حقيقة مجال اختصاصهن. وفي النهاية، قد يفتح هذا البرنامج المجال لأي طالبة من الطالبات الست للإستفادة من فترة تدريب استثنائية لدى دار ﭬاشرون كونستنتان.

 177 total views,  1 views today

Advertisements