“الجمعية العالمية لغاز البترول المسال” تنظّم “الأسبوع الإلكتروني لغاز البترول المسال"

Advertisements
Advertisements

أعلنت “الجمعية العالمية لغاز البترول المسال” عن تنظيم “الأسبوع الإلكتروني لغاز البترول المسال”، الفعالية الأهم في قطاع غاز البترول المسال التي تجمع كافة الأطراف المعنية في سلسلة القيمة في القطاع. وستنعقد الفعالية افتراضياً من 2 ولغاية 6 نوفمبر، امتثالاً لتدابير الصحة والسلامة التي أقرّتها السلطات الصحية في دولة الإمارات.

هذا وينعقد “الأسبوع الإلكتروني لغاز البترول المسال” هذا العام تحت شعار “إحياء قطاع الطاقة”، بهدف دفع عجلة قطاع غاز البترول المسال عبر إقامة جلسات تفاعلية ونشاطات تواصل إلكترونية، ومعارض افتراضية فريدة تضم الشركات المتخصصة والعاملة في هذا القطاع.

Advertisements

وتستضيف مجموعة اينوك نسخة هذا العام من “الأسبوع الإلكتروني لغاز البترول المسال”، حيث ستتناول هذه الفعالية العديد من الفرص والتحديات في القطاع، بما في ذلك سبل الدعم بعد جائحة “كوفيد-19″، والأسواق العالمية الناشئة لاستخدام غاز البترول المسال كوقود للمركبات، وفرص استبدال المنتجات التي تسبب انبعاثات كربونية مرتفعة في القطاعات عالية الطلب بغاز البترول المسال ، والابتكار الرقمي والتنوع، والتطوير في استخدامات غاز البترول المسال لتحقيق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمحددة ضمن أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، لاسيما تلك المعنيّة بالفقر والجوع والصحة والتغيّر المناخي والمساواة بين الجنسين والوصول إلى مصادر الطاقة.“الجمعية العالمية لغاز البترول المسال” تنظّم “الأسبوع الإلكتروني

وفي هذا السياق، قال جيمس روكال، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في الجمعية العالمية لغاز البترول المسال: “يعدّ ’أسبوع غاز البترول المسال‘ الذي تضم فعالياته انعقاد ’المنتدى العالمي لغاز البترول المسال‘، تجمعاً فريداً من نوعه للأطراف المعنية بهذا القطاع الحيوي. لذلك حرصنا على تنظيم الحدث افتراضياً، حتى يقدم ’أسبوع غاز البترول المسال‘ هذا العام فرصة فريدة وغير مسبوقة لقطاع غاز البترول المسال العالمي للحوار والتباحث ومزاولة الأعمال بأسلوب أعمق وأكثر اتساعاً من أي وقت مضى.”

ويتخلل الفعالية مشاركة قيّمة من قبل نخبة من القادة والخبراء العالميين في القطاع بمن فيهم فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية؛ وديمبنا فان دير لانس، الرئيس التنفيذي لتحالف الطهي النظيف. وستغطي الفعالية طيفاً من النشاطات على غرار الجلسات الحيّة المخصصة، وورش العمل، وأجنحة الضيافة الافتراضية التفاعلية، وجلسات تبادل المعرفة، ومن المتوقع أن تشهد جميع هذه النشاطات مشاركةً عالميةً واسعة.

من جانبه قال سعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة اينوك: “تسعدنا استضافة النسخة الأولى الافتراضية من أسبوع غاز البترول المسال، إذ نؤمن في اينوك بالجهود التي تبذلها ’الجمعية العالمية لغاز البترول المسال‘ لتطوير قطاع غاز البترول المسال، وضرورة تعزيز التعاون ومشاركة أفضل الممارسات. وبفضل هذه الجهود، أصبحت الجمعية محط تقدير واسع، وتحظى بأهمية كبيرة من حيث تأثيرها في هذا القطاع. ولا شك أن سعيها لتنظيم منصات تجمع خبراء القطاع لمناقشة أحدث التوجهات ورصد المخاوف وإلقاء الضوء على التوقعات المستقبلية، سيقدّم فرصةً هائلة للاستمرار بعرض التقنيات الجديدة وصياغة السياسات الفعّالة، ومنح مساحة للتواصل ومشاركة أفضل الممارسات”.

Advertisements

ويمكن للمتخصصين في قطاع الطاقة والمشاركين الوصول إلى الفعالية الافتراضية من أي مكان، بما يجنبهم تكاليف السفر ومخاوف السلامة الأخرى. إذ سيتم بث الفعالية عبر منصة رقمية تفاعلية مدعومة بتقنية الذكاء الاصطناعي لتعزيز تجربة التواصل على المدى البعيد، مع تنظيم عدد كبير من الجلسات لتمكين الوفود من المشاركة في الاستطلاعات، وجلسات السؤال والجواب، والجلسات الحوارية.

حول “الجمعية العالمية لغاز البترول المسال”

“الجمعية العالمية لغاز البترول المسال” هي صوت قطاع غاز البترول المسال العالمي وتمثل كامل سلسلة القيمة للقطاع. وتهدف الجمعية بشكل رئيسي إلى إضافة القيمة على القطاع عبر دفع عجلة الطلب على منتجات غاز البترول المسال، وتعزيز الامتثال بممارسات الأعمال والسلامة المثلى. وتضم “الجمعية العالمية لغاز البترول المسال” أكثر من 300 شركة من القطاعين العام والخاص التي تزاول أعمالها في أكثر من 125 دولة، وتشارك في أحد نشاطات القطاع أو عدد منها أو جميعها، وتطوير شراكات طويلة الأمد مع المؤسسات العالمية، وتنفذ مشاريع على المستويات المحلية والعالمية. تأسست الجمعية في عام 1987 وحظيت بمكانة المستشار الخاص من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة في عام 1989.

 84 total views,  8 views today

Advertisements