(الفنّ يجمعنا) يفتح نافذة أمام الأجيال الجديدة لاحتراف التصوير  وصناعة الرسوم المتحركة خلال ورشتي عمل أقيمتا في افتتاحية اليوم الأول من الفعالية

Advertisements
Advertisements

انطلقت أولى برامج الفعالية الاستثنائية (الفنّ يجمعنا) التي تنظمها مؤسسة (فنّ) المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة في الإمارات، بورشتيّ عمل قدمهما فنانون متخصصون (عن بُعد)، وعرفوا خلالها بمفاهيم التصوير والإضاءة الإبداعية، وأساسيات الرسوم المتحركة.

وتطرقت الورشة التي أقيمت مساء أمس (الإثنين) تحت عنوان “تصوير الفيديو باستخدام الهاتف المحمول“، وقدمها المصور وصانع المحتوى العُماني حسين البحراني، إلى أبرز الخيارات التي تتيحها الهواتف المحمولة في عالم تصوير الفيديو، وما تمتلكه من إمكانيات كبيرة، حيث عرّف بالأساسيات التي تتعلق بتصوير اللقطات وأهم الخيارات المتّبعة للوصول إلى مادة فلمية احترافية.(الفنّ يجمعنا) يفتح نافذة أمام الأجيال الجديدة لاحتراف التصوير

Advertisements

وقدّم البحراني خلال الورشة شروحات متخصصة حول العديد من المواضيع التي تتعلق بزوايا التصوير وأهمية اختيار المواضيع التي يجب تصويرها، كما أوضح آلية التحكم بالإضاءة وإبرازها والاستفادة منها بالشكل الأمثل، وقدّم نماذج عن المجالات التي تتيحها الهواتف المتحركة بما يتعلّق بتصوير اللقطات المتحركة والثابتة والبطيئة وغيرها، إلى جانب ذلك عرّف البحراني بمجموعة من برامج المونتاج الخاصة التي تتاح بشكل مجاني أو مدفوع لمنصات الهواتف، وطرق استخداماتها، وضرورتها للحصول على فيديوهات متميزة.

وأشار المصور حسين البحراني إلى أن الهواتف المتنقلة تمتلك الكثير من الخيارات التي تجعل منها أدوات قابلة لتصدير المواد المصورة بشكل احترافي لما لها من قدرة على التوائم مع الملحقات المختلفة مثل الميكروفونات والعدسات وأدوات الإضاءة، فيما قدّم شروحات خاصة عن آلية عمل الملحقات، والخصائص التي يجب ضبطها عبر الهواتف، مؤكداً أن الأجهزة المتنقلة الحديثة تمتلك قدرة كبيرة على صناعة المحتوى كونها واسعة الخيارات، وسهلة الحمل ولديها معالجات كبيرة ومساحات تخزين تجعل منها معملاً خاصاً لصناعة الفيديو.

الرسوم المتحركة.. فنون إبداعية متطورة

واستضافت الورشة بعنوان اقلب الصفحة” فنان الرسوم المتحركة فادي سرياني، مؤسس “منصة الإنيميشن للمخرجين الشباب”، التي تتخذ من العاصمة اللبنانية بيروت مقراً، حيث استعرض أمام المشاركين خطوات إنشاء اللقطات والمشاهد وتجميعها لصنع صورة متحركة.

واستهلّ سرياني الورشة بعرض فيلم للرسوم المتحركة قدّم من خلاله شرحاً مفصلاً حول أساسيات إنشاء هذا النوع من الفنون باستخدام دفتر يتضمن رسومات متسلسلة يتم تقليبها بسرعة، ما يخلق نوعاً من الخدع البصرية التي ينتج عنها حركة الشكل أو الشخصية المرسومة على الورق، كما تعرف المشاركون على طريقة صنع دفتر صور متحركة باستخدام مجموعة من الأوراق ومعدات بسيطة مثل مشبك الورق، وقلم رصاص، ومصباح، قدّمها بأسلوب يتلاءم مع مستوى الأطفال.

وبعد العرض التوضيحي الذي قدمه الفنان، أتيحت للمشاركين فرصة تطبيق ما تعلموه بصورة عملية، وتطوير مهاراتهم الإبداعية في الرسم والسرد القصصي، وتنمية خيالهم من خلال رسم عدد من الكرات والدوائر المتحركة والأشخاص على صفحات دفاترهم بصورة متسلسلة وتقليبها للحصول على رسومات متحركة مبتكرة.

ولإثراء تجربة الأطفال المشاركين وتعريفهم بواحدة من تقنيات التصوير وصناعة الرسوم المتحركة، قدمت الورشة سلسلة من أفلام الرسوم المتحركة بتقنية “إيقاف الحركة”، وأبرزها فيلم “ابتلاع” الذي تم تصويره باستخدام هاتف نقال طراز “نوكيا ن8”.

تشمل ورش العمل المخصصة يوم غد (الأربعاء) عجلة الألوان ، والتي ستعلم المشاركين عن الاختيار الصحيح واستخدام الألوان في التصميم والتصوير الفوتوغرافي وأشكال فن الوسائط الأخرى، ومقدمة في التصوير الفوتوغرافي، حيث يتم تدريس أساسيات هذا الفن بواسطة خبير نيكون.

ويأتي تنظيم فعالية الفنّ يجمعنا عن بُعد لتكون بديلاً عن مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب الذي تم تأجيله هذا العام نظراً لانتشار فايروس كورونا المستجد، بهدف إبقاء الجمهور العاشق للفنّ السينمائي على مقربة من جماليات الفنّ السابع وصنّاعه، وتواصل تقديم الإبداعات السينمائية والفنية في مختلف الظروف.

Advertisements

نبذة:

وتحرص المؤسسة على اتاحة الفرصة أمام الأجيال الجديدة للتعرف على كلّ ما هو حديث في مجالات الفن الإعلامي، والرقمي، وصناعة الأفلام، حيث تنظم وبشكل دوري العديد من ورش العمل، والندوات، والحلقات النقاشية، والمؤتمرات، والمهرجانات الفنية، التي تهدف إلى إعداد جيل واعد من الشباب الموهوبين، وتمكينهم من التواصل محلياً وعالمياً، لإتاحة الفرصة أمامهم لعرض أعمالهم الفنية، والسينمائية، ودعمهم، وتشجيعهم للعمل في صناعة الأفلام.

كما تهدف المؤسسة إلى دعم المواهب وتشجيعها من خلال الأنشطة والفعاليات التي تنظمها على الصعيدين المحلي والدولي، بالإضافة إلى توفير شبكة مترابطة من الشباب الموهوبين والواعدين، وتمكينهم من تبادل التجارب والخبرات على نطاق عالمي أوسع من خلال الترويج لأعمالهم في المهرجانات السينمائية في مختلف أنحاء العالم.

 158 total views,  2 views today

Advertisements