كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية تطلق 7 برامج تدريبية جديدة  ضمن منصة التعليم التنفيذي الذكية من ضمنها البيانات المفتوحة والابتكار والرشاقة المؤسسية والتدريب الرقمي

Advertisements
Advertisements

في إطار جهودها الرامية إلى تعزيز قدرات القيادات الحكومية في دولة الإمارات والمنطقة العربية، أطلقت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، 7 برامج تدريبية جديدة ضمن “منصة التعليم التنفيذي الذكية” التي تهدف إلى مواكبة المتغيرات الحكومية العالمية، وتطوير منظومة متكاملة للتعلم عن بعد مع الارتقاء بعناصر الجودة وتدعيم قنوات تواصل فعالة ومرنة من خلال برامج تعليمية مبتكرة، من أجل إكساب القيادات الخبرات اللازمة واطلاعهم على أحدث التجارب والمستجدات العالمية في مختلف مجالات العمل الحكومي.

وتأتي هذه الخطوة في إطار خطة كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية لتحويل 50% من برامجها التعليمية إلى منصة التعليم التنفيذي الذكية، وذلك لإتاحة الفرصة لمختلف القيادات للمشاركة الفعالة عن بعد، وتوسيع نطاق المشاركة في ظل الأوضاع الراهنة وفي المستقبل.

Advertisements

وتتضمن البرامج التدريبية الجديدة، البيانات المفتوحة، وإعادة اختراع دور الحكومات في أوقات الأزمات، والوصايا العشر للإدارة الحكومية، والرشاقة المؤسسية في الإدارة الحكومية، والابتكار في العمل الحكومي، واستشراف المستقبل والاستعداد للخمسين، والتدريب الرقمي. ذلك بالإضافة إلى برنامج “القيادة الاستراتيجية في عصر التحديات” الذي تم إطلاقه كأول برامج المنصة إبريل الماضي.كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية تطلق 7 برامج تدريبية جديدة

ومن جهته، أكد سعادة الدكتور على بن سباع المري الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، إن الكلية تسعى إلى توظيف كافة إمكاناتها من أجل تطوير برامجها التدريبية بشكل يواكب مختلف المتغيرات العالمية في مجال التعليم الذكي، من أجل تقديم تجربة تعليمية متكاملة بالاستفادة من البنية التحتية الإلكترونية التي تتمتع بها الكلية ودولة الإمارات.

وقال سعادته: “يمثل إطلاق 7 برامج تدريبية جديدة على منصة التعليم التنفيذي الذكية خطوة عملية تعكس حرصنا الكامل على التحول الذكي والتمتع بمزاياه التعليمية الهائلة ورفد الطلبة بأحدث المواد التعليمية وإتاحة فرصة التعلم في أوقات مرنة تناسب الجميع، خاصة في ظل تداعيات وباء فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”.

وأضاف سعادته: “تعكس منصة التعليم التنفيذي الذكية رؤيتنا نحو تطوير آلية التعليم التنفيذي في الكلية من أجل الوصول إلى شريحة أكبر من الموظفين الحكوميين في الإمارات والعالم العربي، وذلك في إطار تحقيق أهداف الكلية الاستراتيجية والمتمثلة في الارتقاء بالأداء الحكومي ودعم القادة الحكوميين واطلاعهم على أحدث المستجدات والتطورات العالمية في مجال الإدارة الحكومية”.

ومن جهته قال البروفيسور رائد العواملة  عميد كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية: “تضع الكلية مواكبة أحدث المتغيرات العالمية في مجال الإدارة الحكومية والسياسات وأساليب التعليم الحديثة على رأس أولوياتها، لما يمثله ذلك من أهمية كبيرة لتقديم محتوى علمي متطور يتميز برؤية استشرافية ويقدم الحلول لكافة التحديات الخاصة بالحكومات في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة العربية”.

وأضاف العواملة: “تقدم برامج منصة التعليم التنفيذي الذكية الجديدة رؤية متجددة في مجال التدريب والتعليم للموظفين والقادة الحكوميين في الإمارات والمنطقة، ويتميز محتواها بالمرونة الكبيرة والتأثير الممتد الذي نسعى من خلاله رفد خبرات الموظفين بأحدث الرؤى والممارسات العالمية في مختلف المجالات، وتوضيح العديد من الأمور المتعلقة بالإدارة الحكومية الحديثة التي تشمل البيانات والأزمات والمرونة الحكومية. ونحن على ثقة في إحداث تلك البرامج نقلة نوعية في مسيرة الكلية وتكوين إضافة كبيرة للمشاركين بها على الصعيد المهني”.

برامج

تستهدف برامج منصة التعليم التنفيذي الذكية قادة وموظفي الجهات الحكومية على مستوى الإمارات والوطن العربي. وصُمم برنامج “البيانات المفتوحة” للتعرف على مفهوم البيانات المفتوحة وكيفية إدارتها واستعراض أفضل الممارسات العالمية في مجال البيانات المفتوحة بالإضافة الى التعرف على فوائد البيانات الحكومية المفتوحة مع دراسة أهم تحدياتها. ويشتمل البرنامج على دراسة إدارة مبادرات البيانات المفتوحة، والبيانات المفتوحة وخدمة العملاء، والبيانات المفتوحة ومكافحة الجريمة، وغيرها من الموضوعات.

وينطوي برنامج “إعادة اختراع دور الحكومات في أوقات الازمات” على فهم عام حول كيفية إدارة الأزمات على المستوى الحكومي. فمع وجود فيروس كوفيد- 19 أصبح الوضع الطبيعي الجديد غير مستقر، حيث غيّر الكثير من الأوضاع التي كانت قائمة قبل ذلك. ويقدم البرنامج نظرة جديدة نحو المجتمعات والأعمال التجارية والصالح العام والسفر والعمل والتعليم من بين مواضيع أخرى.

يعرف برنامج “الوصايا العشر للإدارة الحكومية” المشاركين بالوصايا العشر للإدارة الحكومية، والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في كتابه “قصتي”. وتركز الدورة على كيفية تحلي المشاركين بهذه الوصايا واستعراض تجارب بعض القادة في تطبيق الوصايا العشرة وبيان أثرها.

ويستعرض برنامج “الرشاقة المؤسسية في الإدارة الحكومية” الفهم السليم لمفهوم  الرشاقة المؤسسية في العمل الحكومي لمواجهة التحديات التي تواجهها المؤسسات في بيئة الأعمال، بالإضافة الى تعزيز التفكير الاستشرافي والاستراتيجي والاستخدام الفعال لأدوات الرشاقة للتعامل مع التحديات وإدارة التغيير.

صٌمم برنامج “الابتكار في العمل الحكومي” من أجل التعريف بمفهوم الابتكار في الخدمات الحكومية لدى المشاركين وبيان مدى أهميته في المؤسسات الحكومية ودراسة أنواع وأدوات الابتكار الحكومي وكيفية جعل الابتكار جزء من ثقافة المؤسسة والتطرق في الأدوات التي تساعد المؤسسة في تعزيز عملية الابتكار.

Advertisements

ويسلط برنامج “استشراف المستقبل والاستعداد للخمسين” الضوء على مفهوم استشراف المستقبل مع مناقشة التحولات السبع الكبرى في الخدمات الحكومية مع تمكين المشاركين من فهم أسس مئوية الامارات، بالإضافة الى دراسة التوجهات المستقبلية في الحكومة، وكيفية الاستعداد للخمسين سنة القادمة.

كما يهدف برنامج “التدريب الرقمي” إلى تعريف المشاركين بهذا المفهوم وكيفية الاستفادة من البيانات الكبرى ومواكبة التحول الرقمي في عصر الثورة الصناعية الرابعة ودراسة توجهات الدولة بالتحول الرقمي.

أما برنامج القيادة الاستراتيجية في عصر التحديات، يهدف إلى تعزيـز الفهـم السـليم لمفهـوم القيـادة فـي القطـاع العـام ومناقشـة التحديـات وآخـر التطـورات فـي العمـل الحكومـي، بالإضافة إلـى تعزيـز التفكيـر القيـادي الاسـتراتيجي والاسـتخدام الفعـال لأدوات التخطيـط الاسـتراتيجي للتعامـل مـع التحديـات وإدارة التغييـر. ويستهدف البرنامج قيادات الصف الأول والثاني في حكومة الإمارات والحكومات المحلية.

 110 total views,  2 views today

Advertisements