هولم تخطف الفوز في يو إف سي ليلة القتال: هولم ضد ألدانا

Advertisements
Advertisements

شهدت جزيرة ياس صباح يوم الأحد الفعالية الثانية من نزالات العودة إلى جزيرة النزال، مع “يو إف سي ليلة القتال: هولم ضد ألدانا”، حيث اختتم النزال الختامي بين النجمتين بفوز هولي هولم بإجماع الحكام على جوليانا بينا.

وبعد نزالهما المحتدم قالت هولي هولم: “أسعى دائماً لتحقيق المزيد، وقد بذل فريقي الكثير من التضحيات لتمكيني من الفوز على مدار خمس جولات خلال 25 دقيقة. وأركز دائماً على العمل بشكلٍ جاد وتحقيق المزيد في كل مرةٍ أدخل فيها الحلبة من خلال تعلّم شيء جديد من كل نزال، وبالطبع فإن اكتساب الخبرة بعد الفوز أفضل بكثير من التعلّم من الخسارة. وكانت تجربتي في جزيرة النزال متميّزةً وحظينا بكرم ضيافةٍ منقطع النظير من الجميع. إلى جانب ذلك كان تنظيم البطولة احترافياً وعلى أعلى المستويات. وأود أن أعود إلى أبوظبي مجدداً لاستكشاف المدينة والتعرّف عليها”.

Advertisements

وقالت جيرماين دو راندامي، الفائزة بالإخضاع على جوليانا بينا: “ما أن تمكنت من إخضاع خصمتي، أدركت بأنني سأفوز بالنزال، وكان لا بد لي من البرهنة على لياقتي العالية في حلبة النزال. وأعتقد بأنني استحققت مع فوزي اليوم احتراماً أكبر في عالم ’يو إف سي‘ إذ أشعر بأن إنجازاتي لا تلقى الاهتمام الكافي، إلا أنني أحرص على الحفاظ على قيمي وتقديم أداء متميّز ينال إعجاب المشجعين. وبالطبع سأتابع العمل حتى الفوز بحزام فئتي”.

وقال لويجي فيندراميني، الفائز على جيسين آياري بالضربة القاضية خلال 1:12 دقيقة: ” سعيدٌ جداً لتمكني من تحقيق هذا الفوز في أبوظبي، فقد غيرت المدينة حياتي بدءاً من اليوم، ولطالما آمنت بأني أمتلك جميع مقومات الفوز، إلا أن حصد الفوز هنا في أبوظبي يعني لي الكثير. لقد انتظرت طويلاً لتحقيق هذا الفوز، إذ واجهت الكثير من المشاكل على مدى عامين، واليوم أشعر بأن حياتي بدأت بالتغيّر. وقد خضت نزالاً صعباً، وكنت أفكر بأنني في حال خسارتي لهذا النزال، فسأتوقف عن اللعب، وسأبحث عن عملٍ آخر، فما نفعله هنا ليس بلعبةٍ بل هو عملٌ حقيقي ويتطلب منا الكثير من التصميم والجهد والتعب. والآن، أنا على أتم الاستعداد للعودة إلى حلبة النزال في لاس فيجاس.هولم تخطف الفوز في يو إف سي ليلة القتال: هولم ضد ألدانا

من جانبه، قال كيسي كيني الفائز بالنزال ضد ألاتينج هيلي بإجماع الحكام: “سعيدٌ جداً لوجودي في جزيرة النزال في أبوظبي وأود أن أستكشف المدينة، إلا أنني أقدّر أن قواعد المنطقة الآمنة، ولكن بالتأكيد أود العودة مجدداً إلى أبوظبي للنزال أو التعرّف على المدينة. لقد انتظرت طويلاً لعيش هذه اللحظة، ولم أشعر بالإحباط في أي لحظة، بل حافظت على تركيزي خلال كامل مدة النزال، ولا يمكنني إلا أن أحترم خصمي، فقد أبدى مقاومةً كبيرة، وبالنسبة لي فإن هذا أكثر ما أحبه في الفنون القتالية المختلطة، حيث يدرسك خصمك بشكلٍ كبير، ومع ذلك لا يتمكن من تجاوزك أو توقع خطوتك التالية. وبالنسبة لي فإن فوز اليوم هو خطوة أخرى نحو الفوز باللقب، وأنا على أكمل الاستعداد للعودة إلى الحلبة، وقد تحدثت مع إدارة ’يو إف سي‘ وطلبت منهم السماح لي بالنزال الأسبوع المقبل”.

وقالت لوما لوكبونمي الفائزة على جين يو فراي: “جزيرة النزال مكان مذهل، وأنا ممتنةٌ جداً ليو إف سي لتمكيني من النزال ودعم أسرتي ومنحهم مصدراً للفخر. كما وأشعر بفخرٍ كبيرٍ للمشاركة في منافسات جزيرة النزال رغم الجائحة، وفي مناخٍ آمن وصحي بالكامل في أبوظبي”.

وقال كايلر فيلبس الفائز على كاميرون إيلس: “لقد حققت أحد أهم أحلامي اليوم، وقد استمتعت كثيراً بالنزال. وأحرص دائماً على البرهنة على مقدراتي الكبيرة والحفاظ على حماستي. وأسعى دائماً للاستفادة من أي فرصةٍ تتاح أمامي والاستمتاع بوقتي في ذات الوقت. وقد أظهر خصمي أداءً جيداً، ولا يهمني طريقة الفوز عليه، طالما تغلبت عليه. وأستمتع بالقتال هنا في جزيرة النزال، وأخطط لقضاء بعض الوقت هنا قبل السفر مجدداً”.

Advertisements

وقال نصرالدين إماموف الفائز على جوردان ويليامز: “سعيدٌ جداً لفوزي اليوم، خاصةً وأنه أول نزالٍ لي مع ’يو إف سي‘ ولهذا توجب علي الفوز بأي ثمن، علماً بأن النزال لم ينته بالطريقة التي تمنيتها، إذ كنت أخطط لطرح خصمي بالضربة القاضية، إلا أن الأهم هو تمكني من حصد الفوز اليوم. وأعتقد بأن نزالي مع خصمي هو أهم نزالٍ هذه الليلة. وقد تعلّمت الكثير من هذا النزال، خاصةً حول قدرتي وجاهزيتي لاستكمال ثلاث جولات مع خصمٍ صعب. وأتمنى أن أخوض في المستقبل نزالاً ضخماً في وطني فرنسا”.

من جانبه، قال جوش كوليباو المتعادل مع تشارلز جورديان: “لقد عشت تجربةً مميزة اليوم، وأنا سعيد جداً لوجودي هنا في أبوظبي، وشعرت بأنني جزء من شيء مهم جداً عن دخول جزيرة النزال، وسأذكر فوزي اليوم طوال حياتي، خاصةً وأن الوصول إلى هنا يتطلب الكثير من العمل والجهد، وأعلم أيضاً أن الكثير من الفلبينيين يعيشون هنا، لهذا آمل أنني قد حققت حلمهم بفوزي اليوم.

أما نظيره المتعادل معه تشارلز جورديان فقال: “أشعر بأنني محظوظ جداً للمشاركة في النزال هنا. ولا يمكنني وصف مدى روعة جزيرة النزال، وأتمنى العودة إلى هنا في أقرب وقتٍ ممكن. وأشعر بخيبة الأمل من قرار الحكام، إذ كلفني هذا القرار فوزاً مهماً كان سيحتسب في رصيدي، إلا أنني على ثقةٍ بأنني سأعود إلى هنا لتحقيق الفوز الكامل”.

 50 total views,  1 views today

Advertisements