نزالات حماسية في الفعالية الأولى من العودة إلى جزيرة النزال من "يو إف سي"

Advertisements
Advertisements

شهدت جزيرة ياس يوم الأحد الفعالية الأولى من نزالات العودة إلى جزيرة النزال مع بطولة “يو إف سي 253: أديسانيا ضد كوستا” وذلك على حلبة فلاش فورم ضمن المنطقة الآمنة التي تم إنشاؤها حصرياً لاستضافة فعاليات البطولة التي تستمر حتى 25 أكتوبر. وفيما خطف النيجري إزرايل أديسانيا الفوز من خصمه البرازيلي باولو كوستا بالضربة القاضية، شهدت النزالات التمهيدية والمشاركة المدرجة على لائحة البطولة نزالات حماسية بين ألمع النجوم العالميين المشاركين في البطولة.

وبعد فوزه بالضربة القاضية على باولو كوستا في الجولة الثانية، قال إزرايل أديسانيا، الفائز بلقب الوزن المتوسط: “يغمرني شعورٌ عظيم بالسعادة للفوز اليوم في أبوظبي، وأنا على كامل الاستعداد للعودة إلى هنا لتسجيل فوزٍ جديد. ولا توجد أي رياضةٍ في أي مكانٍ في العالم تحقق ما أنجزناه في “يو إف إس” في أبوظبي اليوم. كل شيء كان رائعاً ومنظماً على أعلى المستويات.

Advertisements

من جانبه، قال جان بلاتشوفيتز الفائز بلقب فئة الوزن الثقيل الخفيف بالضربة القاضية على دومينيك ريس في الجولة الثانية: “لا يمكن التعبير عن مدى سعادتي بالفوز اليوم بالكلمات، إذ حولت أحلامي لحقيقة اليوم، وصنعت نصراً تاريخياً في مسيرتي في أبوظبي. وقد استمتعت بتجربتي في أبوظبي، فهي مدينة جميلة وقد لمست محبة الجميع، واستمتعت بالطعام، وفيما كانت الصعوبة الوحيدة هي فترة الحجر الصحي الاحترازي، إلا أنها كانت ضروريةً لضمان صحة الجميع، وبالتالي فهي أمر إيجابي. ومنذ اليوم، تحتل أبوظبي مكانةً مميزةّ بالنسبة لي، فهي المدينة التي حصدت فيها لقب فئتي. شكراً أبوظبي لكل ما قدمتموه لنا، والآن سآخذ قسطاً من الراحة، واحتفل بفوزي بعد ذلك مع فريقي في الفندق”.نزالات حماسية في الفعالية الأولى من العودة إلى جزيرة النزال

وفي أعقاب فوزه على الروسي كاديس إبرايموف، قال دانيلو ماركيز، صاحب أول فوز في نزالات بطولة يو إف سي 253: “لا يمكنني التعبير عن شعوري، فأنا فخورٌ بنفسي وبدعم أسرتي وأصدقائي. وهذه ليست المرة الأولى لي في جزيرة النزال، إذ شاركت في الدورة الأولى من خلف الكواليس حيث كنت مع زميلي، أما اليوم، فأن سعيد لمشاركتي شخصياً ولدخولي الحلبة وتحقيق الفوز، إذ حققت بذلك أحد أكبر أحلامي. وأنا سعيدٌ جداً لوجودي في هذا المكان المذهل، ما يعزز فخري بالفوز الذي حققته اليوم، وتحقيق حلمي في جزيرة النزال”.

وقال حكيم داودو (الفائز بالجولة الثالثة على زبيرا توخوف) “لقد كان النزال في أبوظبي تجربةً رائعةً بالنسبة لي، إذ اهتم المنظمون بجميع التفاصيل وحرصوا على تطبيق أعلى الإجراءات الاحترازية، ولهذا أشعر بالأمان المطلق هنا. وأعتقد أننا سنشهد المزيد من الفعاليات المميّزة مثل هذه الفعالية نظراً لأن أبوظبي و”يو إف سي” يقومون بعملٍ مذهل لا مثيل له. وقد تدربت بشكلٍ مكثّف قبل خوض هذا النزال وحرصت على تخفيف وزني في مرحلةٍ مبكرة، إذ وددت تقديم نزالٍ مميّز لجميع المشجعين، فيما أمضى خصمي الوقت في الجري حول الحلبة بدل النزال بشكلٍ فعلي. وفي المرحلة المقبلة أود أن أواجه مقاتلاً على استعداد للنزال، إذ أحبطني جري خصمي حول الحلبة فيما كنت أحاول تقديم نزالٍ حقيقي”.

Advertisements

من جانبه، قال جيك ماثيو الفائز في الجولة الثالثة على دييغو سانشيز: “سعيد جداً لمشاركتي في النزال في أبوظبي، فهي مدينة جميلة، وأشعر بالأسف لعدم تمكني من التجوّل فيها والتعرّف على معالمها، إلا أننا حظينا برعاية وضيافة مميزة في الفندق. وأود أن أعود لزيارة المدينة وقضاء عطلةٍ فيها، أو للمشاركة في نزالٍ آخر. وبالطبع فإن تجربة النزال بدون جمهورٍ تختلف تماماً عن النزال وسط تشجيع الجمهور الذين يزيدون حماسنا داخل الحلبة، إلا أنني سعيدٌ جداً لمشاركتي في نزال اليوم والفوز به”.

أما لودفيت كلين، الفائز بالضربة القاضية على شين يونج في الجولة الأولى، فقال: “انه حلم تحول إلى حقيقة، أشعر بفخرٍ كبير لكوني أول مقاتل سلوفاكي في ’يو إف سي‘، وهذه لحظة تاريخية بالنسبة لي ولبلادي. وبالطبع فإن هذه اللحظة المميّزة تكتمل بوجودي في أبوظبي، حيث سآخذ قسطاً من الراحة اللية، وسأتوجّه إلى الشاطئ غداً للاسترخاء والاستمتاع بتناول البيتزا”.

من جانبه، قال أنطونيو نوجويرا، لاعب سابق في “يو إف سي”: شهدنا اليوم فعاليةً مميزةً بجميع المقاييس، وصنعنا التاريخ في أبوظبي، المدينة التي باتت عاصمة الفنون القتالية المختلطة حول العالم، والتي تمكنت بجدارة من خطف الأضواء من لاس فيغاس. وكانت جميع نزالات اليوم مذهلةً، حيث شهدنا مهاراتٍ رفيعة على حلبة النزال، وخاصةً في النزالات الرئيسية. وقدّم جان أداءً رائعاً، فيما برهن أديسانيا على حنكته الكبيرة خلال نزاله مع التركيز على الركلات بشكلٍ استراتيجي منذ بداية نزاله مع كوستا. لقد صنعنا التاريخ اليوم، حيث ترتقي أبوظبي بمعايير فعاليات “يو إف سي”. شكراً من القلب لأبوظبي لكل ما لمسناه هنا من كرم الضيافة والدعم للرياضيين وجميع المشاركين، ونتطلع منذ الآن للعودة إلى أبوظبي للمشاركة في الفعاليات المقبلة”.

 105 total views,  1 views today

Advertisements