“دبي للثقافة”: معرض “تغير” إغناء لمكونات المشهد الثقافي

Advertisements
Advertisements

والحركة الإبداعة في دبي والإمارات

  • الهيئة افتتحت المعرض انطلاقاً من دورها كممكِّن لقطاع الثقافة والإبداع في دبي
  • بالتناغم مع أولويات خارطة طريق الهيئة الاستراتيجية المحدّثة في دعم الإبداع والمبدعين
  • وفّر المعرض منصة لنشر قيم الإيجابية والأمل خارج إطار العزلة الذي فرضته جائحة كوفيد-19

دبي- الإمارات العربية المتحدة، 27 سبتمبر 2020: اختُتِمت فعاليات معرض “تغير” الذي افتتحته هيئة الثقافة والفنون في دبي “دبي للثقافة” واستضافه مركز “عكاس” للفنون البصرية بمقره في حي الفهيدي بدبي من 3 وحتى 24 من سبتمبر الجاري. وجاء دعم الهيئة لهذا المعرض انطلاقاً من حرصها على رفد جميع الجهود والمبادرات والمشاريع التي من شأنها تعزيز مكانة دبي كحاضنة تتيح للمواهب الإبداعية من جميع أنحاء العالم فرص التعاون والتفاعل والإبداع، وذلك بوصفها الجهة الحكومية المسؤولة عن تمكين قطاع الثقافة والإبداع في دبي. ويعد “تغير” أول معرض فني يتم تنظيمه بعد تخفيف القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا المستجد.

Advertisements

وكان حفل الافتتاح الخاص للمعرض قد شهد حضور مجموعة من كبار الشخصيات والفنانين في دولة الإمارات العربية المتحدة، ضمت الفنان الإماراتي عبد القادر الريس، أحد أهم رواد الفن التشكيلي في الدولة، والفنان خليل عبد الواحد، مدير إدارة الفنون التشكيلية في “دبي للثقافة” والفنان جاسم العوضي، مؤسس مركز “عكاس”، وناصر جمعة بن سليمان، مدير حي الفهيدي التاريخي التابع للهيئة، وراشد عبيد السويدي، مرشد ثقافي أول في دبي للثقافة.“دبي للثقافة”: معرض “تغير” إغناء لمكونات المشهد الثقافي

وقال ناصر جمعة بن سليمان، مدير حي الفهيدي، “يشكل حي الفهيدي، المعلم التاريخي والحضاري الذي يختزن ماضي الإمارة العريق ويعكس حاضرها النابض بالحيوية، منصة مثالية لاحتضان مثل هذه المعارض الإبداعية التي تسهم في تعزيز مكانة دبي مركزاً ثقافياً عالمياً تجتمع فيه إبداعات العالم الفنية والفكرية. وكان من دواعي سرورنا في “دبي للثقافة” أن ندعم هذا المعرض الذي أتاح أمام الجمهور والمهتمين بالفنون البصرية الفرصة للاطلاع على أحدث الأعمال الفنية المحلية بطابعها المعاصر وملامحها الإنسانية وقيم الإيجابية والأمل التي تسعى لنشرها خارج إطار العزلة الذي فرضته الجائحة على المناخ الثقافي والفني العالمي”.

Advertisements

وأضاف مدير حي الفهيدي، “مثّل المعرض إغناءً لمكونات المشهد الثقافي في إمارة دبي والحركة الإبداعية في دولة الإمارات عموماً، عاكساً النسيج المجتمعي المتميّز في الإمارة التي تحتضن أكثر من 190 جنسية من حول العالم تعيش على أرضها في انسجام وتفاعل، إذ ضم أعمالاً إبداعية متعددة المدارس والمجالات الفنية لمواهب متمرسة وناشئة ومستقلة عكست خصوبة وتنوع الحضارات المختلفة المشاركة فيه. ويندرج دعم “دبي للثقافة” لهذا المعرض ضمن إطار خارطة طريق استراتيجيتها المحدثة التي يشكل تمكين الإبداع والمبدعين أحد أولوياتها القطاعية، وصولاً إلى تحقيق رؤيتها في تعزيز مكانة دبي مركزاً عالمياً للثقافة، حاضنة للإبداع وملتقى مزدهر للمواهب. وأسعدنا رؤية تفاعل ومشاركة جيِّديْن من أفراد المجتمع بجميع فئاتهم في هذه المبادرة الفنية المتميزة”.

قدَّم معرض “تغير” رؤى معاصرة حول الفنون البصرية التي تجمع ثقافات متعددة تحت سقف واحد وتمنح الزائرين فرصة للحوار ضمن أجواء مناخ ثقافي فني، وذلك في سياق جهود «عكاس» ومؤسسة الفنان والمصور الفوتوغرافي الإماراتي جاسم العوضي في دعم المبدعين ونشر الفن وإثراء القطاع الثقافي بين أفراد المجتمع. وهدف المعرض إلى عكس مسار الفن وحالة التغيير الإيجابية التي أثرت في الفنان في أعماله الفنية ودوره في دعم المجتمع بالبعد الجمالي والفني أثناء مرحلة الجائحة التي وفرت فرصة كبيرة للمبدعين للتأمل والمعايشة والإبداع.

وتضمنت قائمة المشاركين في المعرض كلاً من: أحمد الفلاسي، وأحمد السعدي، وأمل الحميري، عائشة السويدي من الإمارات. وخانجان سوني، مسارات فاطمة سليماني، جوماثي سيفاسوبرامانيان من الهند. وعائشة عبدالرازق ورحمن زادا من باكستان، وعبير العيداني من العراق، وفاطمة محسن من مصر، وفاطمة جواد من البحرين، وسبينسر هوج من المملكة المتحدة، ومريم زياد من فلسطين.

 111 total views,  5 views today

Advertisements