7 قطاعات تغذيها ” إمباور” بطاقة تبريد المناطق في دبي

Advertisements
Advertisements

64% سكني و16% تجاري و13% فندقي و2% صحي

“بن شعفار”: أنظمة تبريد المناطق تصلح للتطبيق في كافة قطاعات الأعمال في الدولة

Advertisements

أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، عن نمو مستدام وتنوع إيجابي في محفظة الأصول التي تغذيها بخدمات تبريد المناطق لتشمل 7 قطاعات رئيسة في دبي، ويتصدر قطاع المباني السكني قائمة القطاعات المستفيدة من خدمات المؤسسة بنسبة 64% فيما بلغت حصة المباني التجارية والمكتبية 16% في حين نمت حصة قطاع الضيافة الى 13% وزادت حصة القطاع الصحي الى 3% وتوزعت الـنسبة  4% المتبقية على قطاعات التعليم ومراكز التسوق وغيرها، بإجمالي 1180  مبنى حتى نهاية 2019.

ويأتي تنوع محفظة الأصول وقاعدة المتعاملين المستفيدين من خدمات المؤسسة ليعكس الأفضلية التي تتمتع بها أنظمة تبريد المناطق، حيث باتت الخيار النموذجي لتلك القطاعات الإستراتيجية المحركة لإقتصاد المدينة بتوفيرها 50% من استهلاك الطاقة والتقليل من الاحمال الكهربائية على الشبكة الوطنية وتكلفة الحصول على الخدمة، فضلا عن مكاسبها النوعية في بلوغ الاستدامة والحفاظ على البيئة من خلال الحد من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون والمساهمة في التقليل من البصمة الكربونية للمدينة.7 قطاعات تغذيها ” إمباور” بطاقة تبريد المناطق في دبي

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، إن مهمة “إمباور” تتلخص بتوفير الدعم لجميع مشاريع دبي العملاقة وفي مقدمتها المشاريع السكنية والفندقية والصحية، إذ يجري ربط وتزويد تلك القطاعات وغيرها بأنظمة تبريد تعمل بكفاءة عالية وآليات تشغيل تعمل بالذكاء الاصطناعي. وتعد أنظمة تبريد المناطق صالحة للتطبيق في كافة قطاعات الأعمال في الدولة، حيث تعتبر الحل الأمثل للتبريد رغم تنوع أصناف المباني المستخدة لها.

وأضاف بن شعفار، ضخامة محفظة الأصول وقاعدة المتعاملين تحفزنا على تقديم المزيد من الخدمات وبجودة أعلى كما تشجعنا على مواصلة تحمل مسؤولياتنا المجتمعية فيما يتصل بتعزيز الوعي لدى كل الفئات العاملة في صناعة التطوير العقاري والمستفيدين منه لجهة التصميم الهندسي للمبنى ومزايا خدمات تبريد المناطق، وطرق تركيب أنظمة التبريد وتشغيلها ليحقق أعلى وفورات الطاقة طبقا لاستخداماته، حيث أن آلية تبريد المناطق الذكية تتيح لهذه القطاعات فرصة المساهمة الفاعلة في خفض البصمة الكربونية وحماية المصادر الطبيعية من الهلاك وتأمينها للأجيال القادمة. كما ساعدتنا خبرتنا في مجال تبريد المناطق في تقدير حمل التبريد الأمثل للمباني بحسب نوعيتها واستخداماتها، مما يضمن حماية للبيئة وخفض فواتير التبريد.

Advertisements

وأشار إلى أن “أنظمة تبريد المناطق تشهد إقبالاً كبيراً من طرف المطورين العقاريين، مؤخرا؛ حيث أدركوا أهمية تبني خدمة تبريد المناطق؛ لأنها تشكل تقدماً تقنياً هائلاً صديقاً للبيئة يساهم في تقليل استهلاك المياه والطاقة بطريقة أكثر فعالية وموثوقية”، مضيفا أن “أنظمة تبريد المناطق أصبحت جزءاً أساسياً من التخطيط وتصميم المباني الحديثة، خاصة دول الخليج العربي”.

وتلعب مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، دورا مهماً، في الجهود العالمية التي ترمي إلى إحداث تأثير إيجابي بشأن تغيّر المناخ، من خلال العمل على ترشيد الاستهلاك والمحافظة على الموارد الطبيعية باستخدام أنظمة التبريد صديقة البئة، والتي بدورها تساهم في توفير المزيد من المال، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة على مستوى العالم.

والجدير ذكره، أن «إمباور» تقدم خدمات تبريد المناطق لأكثر من 1180 مبنى، ولأكثر من 120 ألف متعامل كما تصل القدرة الإنتاجية للشركة إلى أكثر من 1.53 مليون طن من التبريد، وتقدم الشركة خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي مثل واجهة دبي المائية، وبلو واترز، ومجموعة جميرا، وجميرا بيتش ريزيدنس، ومركز دبي المالي العالمي، والخليج التجاري، ومدينة دبي الطبية، وأبراج بحيرات جميرا، ونخلة جميرا، وديسكفري جاردنز، وابن بطوطة مول، وحي دبي للتصميم، والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي وغيرها.

 37 total views,  1 views today

Advertisements