for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

كيفية خلق بيئة تعليمية مثالية

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

سمر خالد مراد ، مديرة مدرسة الإبداع العلمي الدولية – الشارقة

إننا نعيش في عالم أصبحت فيه الشاشات والأجهزة جزءاً مهماً من واقعنا اليومي، كما تتأثر مختلف جوانب حياتنا بالتكنولوجيا، بدءاً من لحظات الصباح الأولى حتى نومنا، لأننا نتفاعل باستمرار مع هذه الأجهزة. وتندمج التكنولوجيا في حياتنا، لتشكل عنصراً أساسياً من كل ما نقوم به ونراه ونختبره. وبالتوازي مع ذلك، شهدت صناعة التعليم تغييرات جوهرية مع التقدم التكنولوجي.

Advertisements

وتعد الفصول الدراسية الافتراضية والبرامج التعليمية عبر الإنترنت، وما يصاحبها من استخدام للأدوات والتجهيزات عالية التقنية ومعززة بحلول الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، من الممارسات المعمول بها، ما أدى إلى دخول مفاهيم مبتكرة في التعليم، ومنها “أحضر جهازك” المعروف اختصاراً باسم(BYOD) . وتوفر مجتمعة أدوات تعليمية غاية في الأهمية للفصول الدراسية الحديثة. ومع ذلك، يبدي الأكاديميون في جميع أنحاء العالم نوعاً من القلق المتزايد بشأن سبل الحفاظ على التوازن بين الطرق الحديثة والتقليدية للتعليم والتعلم.

وتمكنت مؤسسة بوخاطر لإدارة وتطوير التعليم “بيم”، الشركة متعددة الجنسيات التي تأسست في أوائل السبعينيات من القرن الماضي في الشارقة، من تحقيق هذا التوازن في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما قادت نشر المفاهيم والخبرات الإدارية في قطاع التعليم عبر القطاعات، وذلك من خلال تبني أفضل استخدام للتكنولوجيا، مع الحفاظ على القيم التقليدية للتعلم.

Advertisements

وتقدم “بيم” دورات للمدرسين وفئات أخرى لتزويدهم بالتقنيات المتكاملة التي تناسب احتياجات العصر الحديث والمستقبل، كما تسعى إلى تقديم أساليب تعليم وتعلم جذابة بالاعتماد على الفرق الأكاديمية ذات الخبرات العالية، باستخدام بنية تحتية تقنية عالمية المستوى.كيفية خلق بيئة تعليمية مثالية

Advertisements

ونقوم في “بيم” بتطبيق نظام تعليمي قائم على النجاح يهدف إلى تحقيق نتائج تعليمية قوية، بما يضمن توفير أساس تعليمي قوي للطلاب من أجل إعدادهم للمستقبل. وبدءاً من التقنيات الفعالة، والاعتماد على نظام “أحضر جهازك”، فقد كان بمقدورنا تبني جميع الاتجاهات الأحدث من نوعها في عالم التعليم، لتوسيع العمل بآليات التعلم الرقمي وتحسينها.

ومن خلال اتباعنا نهجاً شاملاً طموحاً يستند إلى تقديم أفضل مستويات التعليم والرعاية لقادة المستقبل، تستخدم “بيم” نهج “أحضر جهازك” لدعم الرؤية الوطنية الهادفة إلى إنشاء بيئات تعليمية مناسبة، على نحو يكفل مساعدة الطلاب على تطوير المهارات وتحقيق الازدهار في القرن الحادي والعشرين. ويسلط منهج “بيم” الضوء على أهمية تعلم كيفية التعامل مع الأدوات التكنولوجية التي سيستخدمونها في المستقبل. وفقاً لفلسفة التأسيس التي قامت عليها “بيم”، فإن مفهوم “أحضر جهازك” يهدف إلى تحقيق نتائج تعليمية تعتمد على المعرفة، لتخريج طلاب متعلمين وفاعلين، وقادرين على تطوير مهارات حل المشكلات.

Advertisements

وتأكيدًا على أهمية هذا المفهوم، فإن المكتبة الوطنية الأمريكية للطب، وهي فرع تابع لمعاهد الصحة العالمية، تصنفه على أنه يعود بالنفع والفائدة على الطلاب من المستويات العليا، من خلال مشاركتهم في المهام التفاعلية، إلى جانب تدريس مهارات المناهج الأساسية، والمساعدة في إنشاء بيئة تعليمية تفاعلية يسودها التعاون بين جميع الأطراف.

وللاستفادة بشكل أفضل من نظام “أحضر جهازك”، يمنح الطلاب في المدارس التابعة للمؤسسة فرص الوصول إلى الشبكة اللاسلكية لمدرسة الإبداع العلمي الدولية عن طريق توفير أسماء المستخدمين وكلمات المرور. ويخضع استخدام الطلاب للشبكة للمراقبة بعناية من قبل فريق تكنولوجيا المعلومات، باستخدام حل إدارة الأجهزة المحمولة الذي تنفذه المدرسة، لضمان أقصى درجات الأمان والإشراف.

Advertisements

وعلى الرغم من تشجيع “بيم” للتعلم بمساعدة التكنولوجيا، إلا أن صحة وسلامة الطلاب تحظى أيضاً بالأولوية، إذ يضمن المتخصصون في هذا المجال والمعلمون المدربون تحقيق التوازن الأمثل بين إدارة وقت الشاشة، واستخدامها في درس واحد إلى ثلاثة دروس في المتوسط يومياً.

وتقوم “بيم” بتطبيق سياسات صارمة على استخدام الأجهزة بعد ساعات الدوام المدرسي، إضافة إلى تخصيص أوقات للراحة. ويحرص المعلمون على ضمان عدم إفراطهم في استخدام الأجهزة، والحفاظ على التوازن بين تقنيات التعلم التقليدية والرقمية. وبشكل عام، تدرك “بيم” أن مفهوم الفصل الدراسي قد تغير بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، لكنها تؤمن في الوقت ذاته بضرورة الحفاظ على التوازن وصولاً إلى أسس أقوى في عملية التعليم والتعلم.

Advertisements
Advertisements