for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

“جلف كابيتال” و”ميد غلوبال داتا” تطلقان مؤتمراً افتراضياً

Advertisements
Advertisements

“جلف كابيتال” و”ميد غلوبال داتا” تطلقان مؤتمراً افتراضياً لتسريع تعافي الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة

“قمة جلف كابيتال إس إم إي انسايتس” توفر المعلومات لتمكين الشركات من الابتكار في ظل الأوضاع الحالية

Advertisements
Advertisements

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 07 سبتمبر 2020 – أعلنت كل من شركة “جلف كابيتال” و”ميد غلوبال داتا” اليوم عن إطلاق “قمة جلف كابيتال إس إم إي انسايتس” الافتراضية المقرر عقدها في 9 سبتمبر 2020 بعد النجاح الكبير الذي حققته سلسلة من الندوات الافتراضية التي فتحت المجال أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة للوصول إلى الموارد والتواصل مع الخبراء حول موضوعات هامة في ظل الأوضاع الحالية التي يشهدها العالم نتيجة تفشي جائحة كوفيد-19.

وستجمع القمة الافتراضية نخبة من خبراء القطاع لتقديم رؤى قيمة لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على التعافي من تداعيات الأزمة الحالية. ويشارك مجموعة من قادة الفكر يمثلون نخبة من الشركات الرائدة بما في ذلك “جلف كابيتال”، وبيهايف، وكلايد وشركاه، ودي تي أي سي، ومجموعة بنتون، ومجموعة تيكوم، وتاي دبي، وشراع وغيرهم، لعرض بعض المواضيع التي تمكن الشركات الصغيرة والمتوسطة من التغلب على التحديات الحالية مثل توفير السيولة وإدارة الديون، والحوكمة المؤسسية والمفاوضات، والاستعداد لاستقطاب المستثمرين والتوسع.

قال الدكتور كريم الصلح، الرئيس التنفيذي لشركة “جلف كابيتال”: “لا شك بأن قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة يحظى بأهمية كبيرة في المنطقة ويلعب دوراً محورياً في تحقيق الرؤى الإقليمية ودفع عجلة النمو الاقتصادي. ومع ذلك، لقد كان للأزمة الحالية الناجمة عن انتشار جائحة كورونا تداعيات كبيرة على اقتصادات المنطقة، حيث تأثرت الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة بحالة التباطؤ الاقتصادي التي يشهدها العالم. لطالما كانت ’جلف كابيتال‘ داعمةً للشركات الصغيرة والمتوسطة في دول مجلس التعاون الخليجي. وفي ظل الأزمة الحالية، حرص فريقنا على تكريس وقته وخبرته لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة في مواجهة التحديات الحالية وتزويدها بالأدوات والإرشادات المناسبة لمواجهة تأثير التباطؤ الاقتصادي وتبسيط أعمالها وتحسينها حتى تصبح أقوى استعداداً لمرحلة ما بعد كوفيد-19. ستلخص ’قمة جلف كابيتال إس إم إي انسايتس‘ المرتقبة الكثير من المعلومات والتوصيات وستقدم رؤى قيمة حول مواصلة الشركات الصغيرة والمتوسطة المضي قدماً في مسيرتها نحو التعافي.”

ووفقاً لاستطلاع أجري مؤخراً شارك فيه أكثر من 30 ألف شخص من قادة الأعمال الصغيرة من أكثر من 50 دولة، عملت 26% من الشركات الصغيرة والمتوسطة في جميع أنحاء العالم على إيقاف أنشطتها بين شهري يناير ومايو بسبب انتشار وباء كوفيد-19، مع وصول النسبة إلى 50% في دول أخرى. كما خفضت الشركات الصغيرة والمتوسطة التي شملتها الدراسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا – 51% في مصر، و50% في الإمارات العربية المتحدة، و35% في المملكة العربية السعودية – من أعداد موظفيها بسبب الوباء. ومع ذلك، أشار الاستطلاع أيضاً إلى تفاؤل قطاع الأعمال بمرحلة ما بعد كوفيد-19، بما في ذلك 61٪ في الإمارات و59% في المملكة العربية السعودية و52% في مصر. 1

وقد غطت جلسات الحوار الافتراضية ” جلف كابيتال إس إم إي انسايتس” نصف الشهرية التي تم إطلاقها في شهر يونيو والتي شهدت أكثر من 800 مشاركاً في غضون شهرين، موضوعات مثل استراتيجيات التكنولوجيا، والتمويل، والقانون، والاتصالات بمشاركة مجموعة من رواد القطاع بما في ذلك أوراكل، وآي بي أم، وساب، وصندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال، وهب 71، وستارت إيه دي، وإن5. وتناولت الجلسات الافتراضية التحديات الرئيسية التي تواجهها الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة وسمحت بإجراء حوار بين المشاركين والمشرفين من الأفراد للاطلاع على المزيد من المعلومات والتحليلات وتوسيع آفاق معارفهم.

من جهته، قال ريتشارد طومبسون، مدير التحرير في “ميد”: “أثرت جائحة كوفيد-19 بشكل كبير على العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة وكان التركيز بالنسبة للكثيرين خلال الأشهر القليلة الماضية هو مجرد النجاة من تأثيرات هذا الوباء”.

وأضاف: “إلا أن هذا الوباء أيضاً أسهم في تحفيز الناس على تبني ممارسات مختلفة في أعمالهم، فقد أسهم انتشاره في تشجيع الشركات على الابتكار والتبسيط والتعاون من أجل التكيف بشكل أسرع وضمان استمرارية الأعمال. تهدف “قمة جلف كابيتال إس إم إي انسايتس” لتكون حافزاً للانتعاش السريع لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في دول مجلس التعاون الخليجي، وفتح آفاق التواصل بين الشركات والخبراء، لتكون بمثابة منصة لدعمهم خلال هذه الفترة من عدم الاستقرار وإلهام الجيل القادم من رواد الأعمال لتأسيس شركاتهم في المنطقة”.

ستتمكن الشركات الصغيرة والمتوسطة خلال مشاركتها في القمة الافتراضية من الوصول إلى العبر المستخلصة والتعرف على أفضل الممارسات، بالإضافة إلى الاستفادة من فرص التواصل السريع عبر مكالمات الفيديو / الصوت المباشرة مع المشاركين والجلسات الفردية مع خبراء القطاع.

كما سيتم تنظيم حفل توزيع الجوائز للاحتفاء بالشركات الصغيرة والمتوسطة التي أظهرت مرونة وابتكاراً متميزين لدعم أعمالها وتنميتها وذلك في 9 ديسمبر 2020. بإمكان الشركات الراغبة في المشاركة ترشيح أعمالها وفقاً للفئات

تًقام “قمة جلف كابيتال إس إم إي انسايتس” بدعم من شركة جلف كابيتال، الشريك المؤسس؛ وغرانت ثورتون، شريك التدقيق والمراجعة؛ إلى جانب الشركاء مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال؛ وإن5؛ و She Is Arab؛ و وستارت آي  دي؛ وتاي دبي؛ وشركة فور كومينيكيشنز، شريك الاتصالات؛ والشركاء المؤيدون: صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة؛ وصندوق خليفة لتطوير المشاريع؛ وDiligencia Consulting Limited، الشريك البحثي؛ ومؤسسة القيادات العربية الشابة؛ وبيهايف، الشريك الاستراتيجي.

نبذة عن “ميدل إيست إيكونوميك دايجست”

تعتبر “ميدل إيست إيكونوميك دايجست”(ميد) علامة تجارية مرموقة في الإدارة العليا لوسائل الإعلام، وهي مسؤولة عن إصدار نشرة “ميد بزنس ريفيو” الإخبارية والموقع الإلكتروني www.meed.com، فضلاً عن تنظيم جوائز “ميد” لجودة المشاريع، وجوائز “جلف كابيتال” للشركات الصغيرة والمتوسطة، وجوائز ضمان للصحة المؤسسية، ومؤتمر الاستثمار العربي الفندقي.

وينطوي تحت مظلة “ميد” شركتين بمحتوى عالي القيمة هما “ميد بروجكتس” و”ميد بريميوم إنسايت ريبورتس”. وتعتبر “ميد بروجكتس” قاعدة البيانات المتميزة لتتبّع المشاريع في الشرق الأوسط، وتقدم “ميد بريميوم إنسايت ريبورتس” أبحاثاً مفصلة وتحليلات معمّقة حسب الطلب. ومنذ تأسيسها في عام 1957، لعبت “ميد” دوراً مهماً في توفير بيانات الشركات والأخبار والاستعلامات والتحليلات حول اقتصادات الشرق الأوسط ونشاطاته.

Advertisements

وفي عام 2017، احتفت “ميد” بالذكرى السنوية الستين على تأسيسها. إذ انطلقت بتاريخ 8 مارس 1957 من شقة متواضعة في لندن، ونمت بالتوازي مع النمو الذي شهدته منطقة الشرق الأوسط لتتحول إلى مصدر المعلومات التجارية الأكثر موثوقية في الشرق الأوسط.

نبذة عن “جلف كابيتال”

“جلف كابيتال” هي من الشركات الرائدة في إدارة الأصول البديلة في منطقة الشرق الأوسط حيث تستثمر في عدة فئات من الأصول، بما في ذلك الملكية الخاصة والدين الخاص والتطوير العقاري.  وتدير الشركة حالياً أكثر 11 مليار درهم (3 مليار دولار أميركي) من الأصول من خلال 7 صناديق وأدوات استثمارية. ويتمثل هدف “جلف كابيتال” في تنمية رأس المال وتعزيز القيمة بواسطة خبراتها ومهاراتها العالمية المستوى ومن خلال أفضل الممارسات التي تتبعها من أجل توفير أداء ممتاز مستدام لكل المعنيين بأعمالها.

 222 total views,  2 views today

Advertisements