for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

شراكة مُلهِمَة بين أوديمار بيغه ورالف أند روسّو  RALPH & RUSSO

Advertisements
Advertisements

الان يكتمل عرض دار الأزياء رالف أند روسّو لمجموعة ربيع وصيف 2021 في الأزياء الجاهزة بأحدث التصاميم من أوديمار بيغه الشركة المُصنّعة للساعات السويسرية الراقية، من خطّ رويال أوك، ورويال أوك كونسِبت،هي اساس التعاون بين هذين الاسمين العريقين. وهذه الشراكة الفريدة ستلقي الضوء على أحدث الابتكارات من العلامتين، بما يعكس خبرة واناقه ومتطلبات كلّ منهما والرقيّ الذي تتميّز به إبداعاتهما.

هذا اللقاء بين رالف أند روسّو وأوديمار بيغه في هذا الخريف سيكون إضاءةً حصريةً على التناسق الطبيعي والتناغم بين عالَمي الساعات الفاخرة والأزياء الفاخرة. ومن خلال المزيج بين التصاميم المبتكرة مع الدقة التقنية الفنية للمهارات العريقة، توجد البراعة والخبرة والدراية راسخةً في قلب هاتين العلامتين التجاريتين. ومع وجود فِرَقٍ عالية التدريب من الفنانين الحِرَفيين وكل خبير في هذه المجالات قديمها وحديثها يقومُ كلٌّ من رالف أند روسّو وأوديمار بيغه باستمرار بإعادة قراءة وتطوير المهارات المرغوبة والمطلوبة لوضع اتجاهاتٍ رائدة في مجالهما والجمع بين مختلف الأشخاص من جميع أنحاء العالم من خلال لغةٍ فريدة تقوم بصياغتها المشاعر والشغف.

Advertisements

“لطالما قامت أوديمار بيغه بتطوير الكثير من أوجُه التعاون متعددة التخصصات أثرَت إبداعَ الحرفيين لدينا، وشراكتنا مع رالف أند روسّو هي شراكةٌ طبيعية. لقد كان مؤثراً جداً بالنسبة لي الترحيب الحار الذي لقيته من تمارا رالف ومايكل روسّو عندما التقينا لأول مرّة. إنهما يمثلان الموهبة في أعلى مستوياتها ممزوجةً بالبساطة والأصالة. الممتع في الأمر، هو عندما أدركنا بالفعل أن ساعاتنا قد تم إدراجها وإقرانها فعلياً في تصاميمهم الاستثنائية لمرّاتٍ عديدة من قِبَل العملاء في الحياة الطبيعية، وبالتالي لم يكونوا بحاجةٍ إلى انتظار هذه الشراكة ليعلموا عن هذا التناغم بين علامتينا التجاريتين!”

فرانسوا-هنري بينامياس

Advertisements

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

الرئيس التنفيذي

“منذ فترة طويلة نحن معجبون بأوديمار بيغه وبساعاتها الاستثنائية، بل ومن عملائها أيضاً، وبذلك فقد شعرنا بسعادة غامرة من هذه الشراكة المحتملة. وفضلاً عن انجذابنا الشخصي للاسم والعلامة التجارية، خالَجَنا شعورٌ بالارتباط الوثيق والتناغم من خلال تفانينا المشترك لكلّ من الحِرَفيّة الفنية اليدوية التي لا مساومةَ فيها وابتكار إبداعاتٍ رائعةٍ ذات أساليب متفردة تبقى راسخةً وصامدة أمام اختبار الزمن. ونظراً لتَشارُكِنا نفس القِيَم الجوهرية والأخلاقيات في علامتينا التجاريتين، فإننا نشعر بأن هذه مُجرّد بدايةٍ لِما نأمل أن تكون علاقة طويلة الأمد، ونتطلع إلى مشاركة منصة العرض ومسارهُ مع أوديمار بيغه في هذا الخريف ليكون ذلك بمثابة الإطلاق الرسمي لشراكتنا”.

تمارا رالف، المدير الإبداعي في رالف أند روسّو

ومايكل روسّو، الرئيس التنفيذي

موديلات جديدة من ساعة رويال أوك أوتوماتيك

للمعاصم الأصغر

من أجل تكاملٍ مع مجموعة Prêt-à-Porter من رالف أند روسّو، تُقدّم أوديمار بيغه أحدث موديلاتها من ساعة “رويال أوك أوتوماتيك” بقطرٍ قدره 34 مم مُصممة للمعاصم الأصغر. يتضمن هذا الخط الجديد أربعة موديلات من الفولاذ المقاوم للصدأ و/ أو من الذهب الوردي عيار 18 قيراط التي ستروق وتتناغم مع أنماطٍ مختلفة من الأناقة والذوق.

يزدهي الطراز المُصنوع من الذهب الوردي عيار 18 قيراط، بترصيعٍ من الماس على الطوق، وميناء فضي اللون بالتضفير المميّز بالمربعات بالقياس الكبير “غراند تابيسري”. لقد أنجِزَ تصميم التضفير على الميناء – الذي أصبح بحد ذاته علامةً مميّزة لساعة رويال أوك – من خلال عملية تصنيعٍ معقدةٍ تعتمد على المعرفة والخبرة النادرة ضمن الدار التي لم تَعُد موضوعاً في مدارس صناعة الساعات. تُنقَش المربّعات الصغيرة من خلال الحفر على اللوحة المعدنية الرقيقة لميناء الساعة بواسطة آلةِ النقش، التي يعود تاريخها إلى السبعينيات من القرن الماضي، والتي تستنسخ شكل حِليَةٍ أو نمطاً محدداً. تُقطع أشكالُ المُعيَّنات في وقتٍ واحد في أخاديد دقيقة تفصِل بين المربعات في “نسْجٍ” سَلِس يخلق مظهراً يشبه النسيج أو السجادة، وتتطلب هذه العملية براعةً ودقّةً شديدتين.

يتعزز مظهر الطرازين المصنوعين من الفولاذ بميناء ذي تقطيعات كبيرة “غراند تابيسري” إما باللون الفضي أو اللون الأزرق الرمادي. وتتزين الساعة ذات الميناء الأزرق الرمادي بطوقٍ مُرصّعٍ بالماس.

كما يقدّم المصنع أيضاً طرازاً أنيقاً ذا لونين يجمع بين الهيكل والسوار المصنوعين من الفولاذ المقاوم للصدأ مع طوقٍ وحلقاتِ سوار مصنوعة الفولاذ الوردي عيار 18 قيراط. الميناء في هذا الطراز ذو تقطيعاتٍ مُربعة كبيرة “غراند تابيسري” باللون الفضي.

أما الحركة التي تنبض داخل هذه الطرازات الأربعة في الحركة الأوتوماتيكية الجديدة: كاليبر 5800، التي تتضمن الوزن المتأرجح الذي يقوم بالتعبئة الأوتوماتيكية الذي تم تطويره خصيصاً لهذه النسخة من الساعة البالغ قطرها 34 مم والتي بها تُستَكمَل مجموعة المصنع الحالية من رويال أوك ذات الحركة الأوتوماتيكية، وذات حركة الكوارتز.

نظرةٌ أنثويّةٌ جديدة

لساعة رويال أوك كونسِبت فلاينغ توربيون

تتعزز مجموعة رالف أند روسّو الجديدة بشكل أكبر من خلال نظرةٍ جديدة على ساعة “رويال أوك كونسِبت فلاينغ توربيون” حيث تسعى هذه القراءة دمجِ الجماليات الأنثوية الراقية مع التركيبات الساعاتية الميكانيكية المعقدة متناهية الصِغَر في ساعات رويال أوك كونسِبت.

تتوفر ساعة “رويال أوك كونسِبت فلاينغ توربيون” الجديدة بالذهب الوردي أو الأبيض عيار 18 قيراط، وتجمع بين الهيكل المُتلألئ المصنوع من الذهب المطروق “فروستد جولد” مع ميناءٍ معاصر يتكون من عدة طبقات. إنها المرّة الأولى، التي يزدان فيها هيكل ساعة رويال أوك كونسِبت بالذهب المطروق، وهي تقنيةٌ قديمةٌ عريقة في صياغة المجوهرات في فلورانسا، أعادتها بطريقتها مصممة المجوهرات كارولينا بوتشي، وتم تكييفها ومواءمتها لتزيين ساعات المصنع. يتم إنشاء فجوات صغيرةٍ جداً على سطح الذهب بواسطة أداةٍ ذات نهاية ماسيّة، مما يعطي تأثيراً برّاقاً يُشابه لمعان الأحجار الكريمة، مثل غبار الماس. تَبرُز اللمسات النهائية على حواف الطوق المشطوفة، مما يُسلط الضوء على رموز تصميم الساعات الراقية ويُضفي جاذبيةً لا تُخطئها العين من مسافة بعيدة.

يُحيطُ الهيكل المتلألئ بالميناء ذي الطبقات المتعددة المُكوَّن من أربع دوائرٍ متراصفة ذات قياسٍ مُتزايد ودرجاتٍ لونية متدرجة من الأزرق تنبثق من قفص التوربيون المُعلق “فلاينغ توربيون” الواقع عند موضع الساعة 6. تُظهِر الفروق الدقيقة المتدرجة والتزيين بالنمط الشمسي بشكل أكبر عمقَ الميناء ودقة تصميمه، كما يمثل قفص التوربيون المعلق “فلاينغ توربيون” تصميماً عصرياً بامتياز من خلال دوائر أعمال التخريم ذات لونٍ ذهبي تعلوها لمسةٌ أنيقة تُضفيها ماساتٌ مقطوعةٌ على طراز بريانت. لا توجد علامات للساعات على الميناء، وكان القصد من وراء ذلك إبراز وتعزيز صفاء ونقاء هذا التصميم المعاصر.

تجتمع في هذه الساعات التقاليد والحداثة معاً، فهي مُزوّدةٌ بحركة ذات تعبئة يدوية من صنع الدار هي: كاليبر 2964. تُعتَبَر التركيبة الساعاتية المعقدة “فلاينغ توربيون” من أهم هذه التركيبات وأرقاها حيث تقوم بالتعويض عن تأثيرات الجاذبية الأرضية على دقة الساعة – كما تُعتَبَر اليوم من أعظم التعابير عن فنّ صناعة الساعات. عددٌ قليلٌ من صانعي الساعات الخبراء يمتلكون المهارات اللازمة لإنجاز مثل هذه التركيبة الساعاتية المُعقدة. من الممكن رؤية التزيين الدائري المتداخل لحركة الساعة والاستمتاع بمظهره من خلال خلفية هيكل الساعة المصنوعة من الكريستال السافيري الشفاف، في استحضارٍ جميل لنمط التزيين على ميناء الساعة. يشكل تناوب الصقل باستخدام النفث الرملي والصقل الساتاني الخطي الناعم محاكاةً للأداء الختامي بتقنية الذهب المطروق على هيكل الساعة ولتزيين الميناء بالنمط الشمسي.

زُيّنَ كل من هذين الطرازين المعاصرين للغاية بحزامٍ أزرق اللون من جلد التمساح بالتقطيعات الكبيرة المربعة للحصول على تباينٍ لوني أنيق، ويكتمل الحزام بمشبكٍ من الطراز المطوي مُزيّنٍ بتقنية الذهب المطروق من أجل إطلالةٍ أنيقةٍ حتى الثمالة.

نبذة عن أوديمار بيغه

تُعتَبَر أوديمار بيغه أقدم شركة مُصنِّعة للساعات الراقية لاتزال تُدار من قبل العائلتين اللتين قامتا بتأسيسها (أوديمار وبيغه). لقد قامت أوديمار بيغه – مقرّها في لوبراسّو منذ العام 1875 – لقد قامت الشركة برعاية أجيالٍ من الحِرَفيين الموهوبين الذين لم يتوقفوا عن تطوير مهاراتٍ وتقنياتٍ جديدة، وذهبوا إلى آفاقٍ أبعد في خبرتهم وبراعتهم لوضع اتجاهات تخرق القواعد المعهودة. في “فالي دو جو” في قلب منطقة جورا السويسرية، ابتكرت أوديمار بيغه العديد من الروائع التي تشهد على براعة الأجداد في المصنع في الحرفية الفنية اليدوية والتفكير المستقبلي. من خلال مشاركتها شغفها وإبداعها مع عشاق الساعات في جميع أنحاء العالم عبر لغةٍ مفعمةٍ بالمشاعر، أنشأت أوديمار بيغه تبادلاتٍ غنيّة بين مجالات الممارسات الإبداعية، وقامت بتعزيز مجتمعٍ مُلهَم. رأت النور في لوبراسّو، وترعرعت في جميع أنحاء العالم.

Advertisements

نبذة عن رالف أند روسّو

رالف أند روسّو التي أسسها في لندن عام 2010 تمارا رالف ومايكل روسّو، هي علامة تجارية للمنتجات الفاخرة ومشهورة على المستوى العالمي كأول ضيفٍ بريطاني، منذ ما يقارب قرناً من الزمن، يتم قبوله في Chambre Syndicale de la Haute Couture “أي غرفة اتحاد الأزياء الفاخرة”. متخصصة في الإكسسوارات الفاخرة، الجاهزة للارتداء، ولهذه العلامة التجارية مكانتها المرموقة في إنتاج تصاميمَ أنثوية معاصرة وفريدة من نوعها. تعشقها النساء حول العالم، وقد التزمت رالف أند روسّو مبدأ الابتكار القائم على الحِرَفية الفنية اليدوية وقِيَم البراعة والدراية. أنتجت تمارا رالف مجموعاتٍ مشهود لها بالاختلاف مع التركيز على رواية القصص والتجربة والتقنيات الحِرَفية اليدوية التقليدية. إن قدرتها على تصميم رموزٍ مميّزة للدار هي في نفس الوقت أنثوية ومتميّزة معاً خلق ثقافةً موحدةً للشركة، وأسست من خلالها الخطوط العريضة للمستقبل.

تكمن قوة الدار وحضورها في تصاميمها المتسقة والمتماسكة التي تمت ترجمتها مؤخراً عبر المنتجات الأساسية الثلاث لمستقبلها وجزء قابل للتطوير من أعمالها – الملابس الجاهزة والمنتجات الجلدية والأحذية. وقد انبثقَت جميع المجموعات مع منتجاتٍ رمزية مبدعة تُجسد رموز العلامة التجارية وبنفس الوقت ما يكفي لتلبية طلبات العملاء العالية.

 872 total views,  1 views today

Advertisements