مشروع إيفولفن وومن ينضم لمجتمع أعمال مركز دبي للسلع المتعددة  بعد نيله الترخيص الخاص بمبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات

Advertisements
Advertisements

أعلن إيفولفن وومن، وهو مشروع اجتماعي يُعنى بتمكين المنظمات التي تقوم بتطوير مهارات السيدات غير العاملات في المناطق الريفية، عن إبرام اتفاقية شراكة مُدتها عامين مع مركز دبي للسلع المتعددة؛ حيث سينال المشروع بموجبها أحدث ترخيص لمبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات من مركز دبي للسلع المتعددة وينضم إلى مجتمع أعمال المنطقة الحرة الرائدة على المستوى العالمي.

وتنصّ اتفاقية الشراكة التي تمتد لمدة عامين على تأسيس مساحة مكتبية خاصة بمشروع إيفولفن وومن بجوار المقر الرئيسي لمركز دبي للسلع المتعددة ببرج الماس في منطقة أبراج بحيرات جميرا النابضة بالحياة، بالإضافة إلى مشاركة المركز بتقديم الدعم لبرنامج إيفولفن وومن لتوجيه وإرشاد السيدات.

Advertisements

ويركز مشروع إيفولفن من خلال شراكته مع حُكومات متعددة في البلدان النامية على تحديد مجالات الأعمال التي تُسجل معدلات مُرتفعة لبطالة الكوادر النسائية، الناجمة عن الصعوبات الكبيرة التي تحول دون مواصلة السيدات لتنمية مهاراتهن المهنية والاستفادة من فرص العمل بدوامٍ كامل. كما يتعاون المشروع بشكلٍ وثيق مع شركات القطاع الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة، من منطلق مكانته كحاضنة شاملة تمكّن السيدات من مواصلة التطور المهني وتعزز مهاراتهنّ في قطاع الضيافة، عبر مُساعدتهنّ في التقدّم للوظائف المناسبة، وإطلاق مشاريعهنّ التجارية الخاصة في أوطانهنّ.

وتعليقاً على ذلك، قالت آسيا ريشيو، مؤسِسة مشروع إيفولفن وومن: “نشعر بسعادة بالغة لشراكتنا مع مركز دبي للسلع المتعددة والحصول على الرخصة الخاصة بمبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات من هذه المنطقة الحرة الرائدة على المستوى العالمي. واخترنا التعاون مع المركز باعتباره الشريك الموثوق الذي يجسد مثالاً يُحتذى به عن الدور متزايد الأهمية للمناطق الحرة في دعم المشاريع والشركات ذات الأثر الإيجابي في المجتمع؛ ونتطلع قُدماً إلى تسخير جهودنا الجماعية المؤثرة لتعزيز التطور المهني للمرأة”.

وتتركز استراتيجية الاستدامة في مركز دبي للسلع المتعددة على إحداث تأثير اجتماعي ملموس على صعيد المساواة بين الجنسين، والابتكار الصناعي والبنية التحتية، والمدن والمجتمعات المستدامة، والاستهلاك والإنتاج والاستهلاك المسؤولَين.

وبدورها، قالت فريال أحمدي، الرئيس التنفيذي للعمليات في مركز دبي للسلع المتعددة: “تلعب المؤسسات المعنية بمعالجة قضايا الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات دوراً متزايد الأهمية في المجتمعات اليوم؛ ولاشك أن مركز دبي للسلع المتعددة يحظى بمكانة متميزة تؤهله لدعم ومساندة تلك المؤسسات. ويسعدنا الترحيب بانضمام مشروع إيفولفن وومن إلى مجتمع أعمال المركز كعضو متخصص بمبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات. وتُعد رخصة المسؤولية الاجتماعية للشركات التي يمنحها المركز شهادةً على تميز استراتيجيتنا الخاصة بالاستدامة؛ فهي مصممة خصيصاً لضمان نجاح المشاريع والشركات المعنية بمعالجة القضايا الاجتماعية في شتى أنحاء العالم. وسنعمل بموجب هذه الشراكة على تسخير مواردنا ومرافقنا لتعزيز الأثر الاجتماعي لمشروع إيفولفن وومن، ما سيسهم في نهاية المطاف بتوفير منصات داعمة للنساء اللواتي لا يحصلن سوى على فرص محدودة لمواصلة تطوير المهارات المهنية”.

ومن جانبه، قال أحمد حمزة، المدير التنفيذي للمنطقة الحرة التابعة لمركز دبي للسلع المتعددة: “نُرحب بانضمام مشروع إيفولفن وومن إلى مجتمع أعمال مركز دبي للسلع المُتعددة بعد حصوله على أحدث ترخيص لمبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات. وكجزء من مسؤوليتنا، نسعى جاهدين لإحداث فرق إيجابي في المجتمع، ونأمل من خلال انضمام المزيد من الأعضاء المختصين بالمسؤولية الاجتماعية للشركات، أن نجعل مجتمعنا أكثر جاذبية للعيش والعمل والازدهار خلال مشوارنا لتحقيق هذه الهدف”.

ويتيح برنامج إيفولفن وومن لإرشاد وتوجيه السيدات، والذي سينطلق فعلياً بحلول شهر سبتمبر 2020، الفرصة أمام المشاركات للحصول على التوجيه والدعم اللازمين لتحسين مهاراتهنّ، استناداً إلى أداة خاصة بتقييم القدرات الشخصية وتحليل احتياجات التطوير. وسيحرص موجهو البرنامج على اقتراح التدريبات الكافية وحشد الموارد اللازمة من خلال منصة التوجيه الإلكترونية التابعة لمشروع إيفولفن وومن.

Advertisements

وضمن إطار اتفاقية الشراكة مع إيفولفن وومن، سيلتزم أعضاء فريق مركز دبي للسلع المتعددة بتخصيص ساعتين كل شهر لتقديم الإرشاد والتوجيه عبر الإنترنت للكوادر النسائية. بالإضافة إلى ذلك، سيقدم كبار المسؤولين التنفيذيين في المركز على عقد سلسلة مناقشات مخصصة للسيدات اللواتي يعتزمن المشاركة في الاجتماعات الحوارية وفعاليات التواصل المستقبلية.

وأضافت ريشيو: “اضطررنا إلى إرجاء إطلاق برنامج إيفولفن وومن للتوجيه والإرشاد النسائي بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19. ولاشك أن امتلاك مكتب خاص بنا ورخصة عمل من مركز دبي للسلع المتعددة، سيسهم في إضافة قيمة كبيرة على جهود إيفولفن وومن، ما سيمنح المشروع مكانة متميزة تؤهله للتعامل بكفاءة وجدارة مع الحكومات المختلفة. وقد نجحنا بفضل هذه الجهود في اجتياز اختبار العناية الواجبة مع القنصلية العامة لجمهورية رواندا في دبي، وسنتمكن من إطلاق برنامجنا في رواندا خلال فبراير 2020”.

وتجدر الإشارة إلى أن مشروع إيفولفن وومن قد تم إدراجه كأحد مبادرات مركز دبي للسلع المتعددة خلال تقرير التأثير الاجتماعي الأخير للمنطقة الحرة، ويمكن الاطلاع على التقرير من خلال الرابط.

 232 total views,  1 views today

Advertisements