for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

“دبي للثقافة” تدعم أكثر من 75 مبدعاً لمواجهة تحديات كوفيد-19

Advertisements
Advertisements

عبر برنامج “فن جميل” للاستجابة السريعة

  • المنصة عكست التنوع الثقافي الفريد الذي يميّز مجتمع الإمارات، مستقطبة طلبات من مبدعين ينتمون إلى 47 جنسية مختلفة
  • يُعد البرنامج من المبادرات الإغاثية الرائدة على مستوى العالم لدعم القطاع الثقافي منذ بدء انتشار جائحة كورونا المستجدة

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 17 يوليو 2020: اختتمت هيئة الثقافة والفنون في دبي “دبي للثقافة”، بالتعاون مع “فن جميل”، المؤسسة الفنية المستقلة، المرحلة الأولى من مبادرة “منصة فن جميل للأبحاث والممارسات الفنية” الرامية إلى تقديم منح تمويلية صغيرة لدعم الفنانين المستقلين والشركات الإبداعية الصغيرة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ضمن إطار جهود الهيئة المستمرة لدعم المجتمع الإبداعي في مواجهة التحديات التي فرضتها جائحة “كوفيد-19”.

Advertisements

تشكل المنصة جزءاً من برنامج الاستجابة السريعة الذي طورته “فن جميل” لدعم الفنانين والقيّمين والكتاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي يُعد من المبادرات الإغاثية الرائدة على مستوى العالم الموجهة لدعم القطاع الثقافي منذ بدء انتشار جائحة كورونا المستجدة. وبادرت “دبي للثقافة” إلى دعم هذه المبادرة بهدف مساندة المجتمعات الإبداعية التي تأثرت بهذه الجائحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث وجهت دعوة إلى المواهب الإبداعية على مستوى الدولة للتقديم والاستفادة منها. وتم اختيار الطلبات المؤهلة للحصول على المنح المالية من قبل لجنة مستقلة، وذلك وفقاً لمعايير محددة تأخذ بعين الاعتبار أصالة المشروع أو العمل المقدم، ومدى تضرر مقدم الطلب من الظروف الراهنة.

وفي ختام الجولة الأولى من المبادرة، خصصت “دبي للثقافة” و “فن جميل” 47 منحة مالية صغيرة تراوحت قيمة كل منها بين 3500 و7000 درهم إماراتي، واستفاد منها أكثر من 75 ممارساً مبدعاً من دولة الإمارات العربية المتحدة. وعكست المنصة طبيعة التنوع الثقافي الفريد الذي يميّز مجتمع الإمارات، حيث تقدم فنانون من 47 جنسية مختلفة، 17 منها حصلت على المنح ؛ 70 في المئة منهم من إمارة دبي، و30 في المئة من الإمارات الأخرى، وشكل المواطنون النسبة الأكبر من عدد المتقدمين والحاصلين على هذه المنح.

Advertisements

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

يُذكر أن “منصة البحوث والممارسات الفنية” استقبلت 496 طلباً من فنانين ينتمون إلى أكثر من 49 جنسية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حصل 97 متقدماً منهم على المنح المالية الصغيرة.

وفي تعليق لهالة بدري، مدير عام “دبي للثقافة”، قالت: “يسعدنا رؤية شراكتنا مع “منصة فن جميل للأبحاث والممارسات الفنية” مثمرةً في رفد المجتمع الإبداعي في دولة الإمارات بطريقة فريدة ومبتكرة. لقد تمكنّا عبر جهودنا المشتركة من تخصيص منح مالية صغيرة لعدد لا بأس به من المتقدمين، آملين أن تسهم تلك المنح في دعم المستفيدين، وفي الوقت نفسه، أن تلعب دوراً في بث روح التفاؤل لدى الفنانين وتعزيز ثقتهم وأملهم في تجاوز هذه الأوقات العصيبة والخروج منها أقوى من ذي قبل”.

وأضافت بدري: “الظروف الاستثنائية التي نمر بها تحتم توحيد الرؤى ومضافرة الجهود للنهوض بالصناعات الإبداعية في الدولة، وقد أتاحت لنا هذه المبادرة فرصةً ثمينةً للوصول إلى من هم في أمس الحاجة للدعم وتوفير حلول تمويلية فاعلة تدفعهم للمضي قدماً. وتندرج هذه المبادرة ضمن جهود “دبي للثقافة” الرامية إلى دعم المجتمع الإبداعي في دولة الإمارات عبر إقامة شراكات استراتيجية وتطوير مبادرات مبتكرة تصب في إطار تحقيق هدفها الأوسع المتمثل في تمكين قطاع الصناعات الإبداعية في الدولة وتعزيز نموه وازدهاره”.

وتمت عملية تقييم طلبات المتقدمين على أربع مراحل من خلال نظام تقييم صارم طُوّر خصيصاً لهذا الغرض، حيث تُمنح النقاط بناءً على عدد من المعايير التي تم تحديدها فيه. وأشرفت على عملية التقييم لجنة ضمت نخبة من الممارسين ذوي الخبرة في النظام البيئي الثقافي الإقليمي وطبيعة مثل هذه البرامج. وشرعت المبادرة باب تقديم الطلبات من 1 أبريل 2020 إلى 7 يونيو من العام نفسه.

ومن جانبها قالت أنطونيا كارفر، المديرة التنفيذية لمؤسسة فن جميل: ” “نحن سعيدون بشراكتنا المقامة مع دبي للثقافة لتوفير مخصصات مالية كاستجابة سريعة لمساندة المبدعين في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة بأكملها. لقد أظهرت الطلبات التي تلقيناها تطوراً في المواهب وتنوعاً في الأفكار التي تعكس مشهدًا فنيًا يشهد تطوراً مستمراً على الصعيدين المحلي والإقليمي.”

وأضافت أيضاً: “سعدنا كوننا جزء من الجهود الجماعية المبذولة في معرض دعم المبدعين المتضررين من جائحة كوفيد-19 وتخفيف أثرها على أعمالهم. نحن نأمل من خلال منصة فن جميل للأبحاث والممارسات الفنية وغيرها من المبادرات التي تم إطلاقها في المنطقة، أن يتمكن المبدعون من تجاوز هذه الأوقات الصعبة، ومواصلة تنفيذ مشاريعهم الإبداعية عبر الاستفادة من المخصصات المالية المقدمة.”

وانطلاقاً من إيمانها بالدور الجوهري الذي تلعبه في مساندة المجتمعات الإبداعية في دولة الإمارات، حرصت “دبي للثقافة” على توسيع النسخة الإماراتية من البرنامج ليشمل الشركات الصغيرة والممارسين المنفردين والفنانين المستقلين، في رؤية تطمح إلى رفد المبدعين وضمان استدامة أعمالهم خلال هذه الأوقات الصعبة عبر شراكات استراتيجية فاعلة.

ويندرج هذا التعاون مع “فن جميل” ضمن جهود “دبي للثقافة” للارتقاء بالمشهد الإبداعي للإمارة وتعزيز تفاعل أفراد المجتمع مع الحراك الثقافي عبر تحفيز المواهب المبدعة على مشاركة أعمالهم الإبداعية، وبث روح الأمل والتفاؤل لديهم في مثل هذه الأوقات الصعبة التي يمر بها العالم حالياً.

عن هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله، هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) في الثامن من مارس من العام 2008، لتكون الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث والآداب في إمارة دبي، ولدفع عجلة نمو المشهد الفني والثقافي في الإمارة.

وتلعب دبي للثقافة بقيادة سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، دوراً جوهرياً في الارتقاء بالمشهد الثقافي في دبي إلى آفاق جديدة ترسخ حضورها كمركز عالمي نشط للإبداع.

تلتزم الهيئة بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقًا من تراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي مركزاً عالمياً للثقافة، حاضنةً للإبداع، ملتقى للمواهب، وتطوير المشاريع والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.

تدير الهيئة المواقع التراثية في إمارة دبي، ومن أبرزها: حي الفهيدي التاريخي، ومنطقة الشندغة، حيث تعكس هذه المواقع جوهر المدينة الغني وتراثها العريق، إضافةً إلى توليها مهمة إدارة شبكة مكتبات دبي العامة التي تضم 8 مكتبات، وهي: مكتبة الطوار، ومكتبة الراشدية، ومكتبة هور العنز، ومكتبة الصفا للفنون والتصميم، ومكتبة متحف الاتحاد، ومكتبة المنخول، ومكتبة أم سقيم، ومكتبة حتا.

وتركز الهيئة على قطاعات الثقافة والتراث والفنون والآداب، حيث تقوم بأدوار مختلفة وفاعلة للارتقاء بها من خلال ما تطلقه من باقات غنية من المبادرات والمشاريع المبتكرة وغير المسبوقة.

عن فن جميل

تدعم فن جميل الفنانين والمجتمعات الإبداعية، وتشمل مبادراتنا حالياً إدارة مدارس الفنون التراثية وبرامج الترميم، بالإضافة إلى برامج فنية وتعليمية متنوعة لكافة الأعمار. تعزز برامج المؤسسة دور الفن في بناء وترابط المجتمعات، ففي الوقت الذي تشهد فيه المجتمعات تغيرات وتحولات هائلة، أصبح هذا الدور أكثر أهمية من أي وقت مضى.

Advertisements

في 11 نوفمبر 2018، افتتحت فن جميل مركز جميل للفنون الذي يعد مؤسسة عصرية مبتكرة مقرها دبي، الإمارات العربية المتحدة؛ بينما تستعد في العام 2021 لافتتاح “حي: ملتقى الإبداع”  في جدة، المملكة العربية السعودية، والذي سيكون مركزاً رئيسيا ًللأعمال الإبداعية في المملكة.

تعمل المؤسسة بطريقة تعاونية، حيث تفخر بشراكتها مع العديد من كبرى المؤسسات مثل مؤسسة دلفينا، ومتحف المتروبوليتان للفنون، ومؤسسة مدرسة الأمير تشارلز للفنون التقليدية، ومتحف فيكتوريا وألبرت. أما على المستوى المحلي، فتعمل المؤسسة مع الأفراد والمؤسسات لتطوير برامج مبتكرة تشمل التقنيات القديمة والحديثة، وتشجيع ريادة الأعمال والتواصل الثقافي.

تعمل فن جميل جنباً إلى جنب مع مجتمع جميل، لتتكامل جهود هاتين المؤسستين  في إحداث تغيير إيجابي في المجتمع، والمساعدة في توفير فرص العمل والتخفيف من حدة الفقر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا.

 404 total views,  1 views today

Advertisements