حفل تخرج افتراضي لدفعة 2020 في جامعة أبوظبي تحت رعاية وبحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش

Advertisements
Advertisements

تحت رعاية كريمة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، احتفلت جامعة أبوظبي بحضور معاليه بتخريج الفوج الرابع عشر في حفل افتراضي ضم 1679 خريجاً وخريجة من مختلف الكليات توزعوا على 725 خريجاً من برامج البكالوريوس و954 من برامج الدراسات العليا.

وحضر أيضاً حفل التخرج، الذي أقيم افتراضياً هذا العام حفاظاً على صحة وسلامة المجتمع، كل من سعادة الدكتور علي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس جامعة أبوظبي التنفيذي والبرفيسور وقار أحمد مدير جامعة أبوظبي، وسالم مبارك الظاهري المدير التنفيذي للعلاقات المجتمعية، وعمداء الكليات، وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وأولياء أمور الخريجين والخريجات.

Advertisements

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان في كلمته: “إن هذه مناسبة سنوية متجددة نتقدم فيها بكل عام بالتهئنة للخريجين والخريجات ونعتز بأنهم يحملون اسم جامعة أبوظبي ويرفعون رايتها في المجتمع والعالم، وإن احتفالنا بكم أيها الخريجون والخريجات إنما يتم بشكل مختلف عبر تقنيات التواصل الحديثة وهو بذلك تعبير قوي عن ثقتنا الكاملة بأن العالم بإذن الله سوف يتجاوز الأزمة الطارئة التي تصاحب وباء فايروس كورونا المستجد، وأيضاً تعبير أكيد عن التزامانا في هذه الدولة العزيزة بمراجعة كافة التطورات بعزم وتصميم على العمل معاً بكافة الوسائل المتاحة من أجل تحقيق الخير والنماء للمجتمع والإنسان.”

وأضاف معاليه: “إن حفل التخريج السنوي بجامعة أبوظبي إنما هو دائماً مناسبة مواتية نتقدم فيها بفائق الشكر وعظيم الامتنان والاحترام لقادة الدولة الكرام، ونعتز بشكل خاص بالرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهي رؤية تؤكد على دور التعليم في بناء الإنسان وتمكينه من الإسهام الكامل في حركة التنمية الشاملة والمستدامة في الوطن والعالم، وإن الاهتمام بالتعليم في فكر وأعمال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد هو اهتمام بالمستقبل ووسيلة أكيدة لتحقيق التقدم في المجتمع وتمكين الدولة من أخذ مكانتها اللائقة بها بين دول العالم أجمع.”

وأكد معاليه: “أن حفل التخريج السنوي كذلك هو مناسبة طيبة نعبر فيها عن اعتزازنا الكبير بالقيادة الحكيمة في هذه الجامعة لسمو الأخ الكريم الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء الجامعة ونحتفي بجهوده وتوجيهاته التي جعلت جامعة أبوظبي تقوم بدورها المرموق في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع وفق أفضل المعايير الدولية.”104

وأضاف “إننا نعبر اليوم كذلك عن الشكر والامتنان للقائمين على إدارة الجامعة وكافة أعضاء هيئة التدريس والعاملين، وكذلك نحي اليوم الأباء والأمهات أعضاء أسر الخريجين والخريجيات ونتقدم إليهم بالتحية والتهنئة ونقدر لهم ما بذلوه من جهد ورعاية لأبنائهم وبناتهم، إن لنا اليوم أيها الإخوة والأخوات أن نعتز جميعاً بما حققته وتحققه جامعة أبوظبي من موقع مرموق في منظومة التعليم العالمي والعالي في الدولة والمنطقة، فأعداد الطلبة الدارسين في تزايد مستمر، وتم افتتاح فرع جديد للجامعة في العين، وتخرج من الجامعة حوالي خمسة عشرة ألف خريج وخريجة.”

واختتم معاليه: “تحرص الجامعة كل الحرص على تحقيق المستويات العالمية الرفيعة في كافة أنشطتها، وتأخذ بالاعتمادات الأكاديمة العالمية لبرامجها وتتقدم باستمرار في ترتيبها بين جامعات العالم، والجامعة في كل ذلك تلتزم بتقديم تعليم فعال يعد الطالب للإسهام الناجح في مسيرة العالم من حوله كما أنها أيضا تحقق إنجازات طيبة في مجالات البحث العلمي بالإضافة إلى علاقاتها الوثيقة مع الجامعات العالمية ودورها المهم في التنسيق والعمل المشترك مع مؤسسات المجتمع في كافة المجالات.”

وتقدم سعادة الدكتور علي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس إدارة جامعة أبوظبي بالشكر الجزيل إلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان على تشريفه لحفل التخرج، معرباً عن اعتزازه بمواصلة جامعة أبوظبي تخريج كفاءات شابة متميزة ترفد السوق بكوادر وطنية تلبي احتياجاته وتطلعاته وقادرة على مواصلة مسيرة التطور والعطاء التي تشهدها الإمارات في مختلف المناحي.

وقال بن حرمل: “نَحْتَفِي بِمُنجَزاتِ جامِعَةِ أَبُوظَبْي في مُؤَشِّراتِ الاعتِمادِ الأَكادِيمِيِّ الدُّوَلِيْ، حَيثُ حَلَّتِ الجامِعَةُ في قائمةِ أَفضَلْ مِئَةٍ وخَمسِينَ 150 جامِعَةٍ يَقِلُّ عُمُرُها عَنْ خَمسِينَ 50 عاماً على مُستَوى العالَمْ، وَتُواصِلُ الجامِعَةُ جُهُودَها وسَعْيَها الدَّؤُوبَ في رِحلَةِ ضَمانِ الجَودَةِ لِمُختَلَفِ عَناصِرِ العَمَلِيّةِ التّعلِيمِيَّةِ بِما يُواكِبُ عَصرَ المَعرِفَةْ وُيُؤَهِّلُ الخِرِّيجِينَ والخِريجاتِ لِلتّفاعُلِ مَعَ الثّورَةِ الصِّناعِيّةِ الرّابِعَةْ والذَّكاءِ الاصْطِناعِيْ، وغَيرِها مِنَ التَّطَوُّراتِ العِلمِيّةِ المُتَلاحِقَةْ. ”

ونيابة عن الخريجين، ألقى الطالب سعود الشامسي كلمة الخريجين والتي قال فيها: “شكّلَ عام 2020 أحد أصعب الأعوام التي واجهها جيلنا. ومع ذلك، وعلى الرغم من التحديات، فقد تكاتفت جهود جامعة أبوظبي كعائلة واحدة قوية – كما عهدناها – لتشق دربها نحو النجاح رغم العوائق والصعاب”

وأضاف سعود الشامسي: ” لقد كانت جامعة أبوظبي معنا في مسيرتنا التعليمية تنير كل خطوة في دربنا، وتذلل كل عائق أمامنا، فالشكر موصول للجامعة ممثلة بهيئاتها التدريسية والإدارية! وبالنيابة عن زملائي من خريجي وخريجات هذا الصرح العلمي العظيم، نتطلع للمساهمة في مسيرة نمو وازدهار وطننا العزيز، ورد الجميل بالعمل والولاء مستلهمين من قيادتنا الحكيمة ومنجزاتها الحضارية طريقاً للنجاح والابداع.”

وشهد الحفل استعراضاً لأبرز المبادرات وآخر المستجدات في مواجهة كوفيد-19 وذلك بعد البدء بتطبيق نظام التعلم عن بُعد حفاظاً على صحة وسلامة الطلبة، كما تم استعراض تجارب عدد من الطلبة المتميزين خلال مسيرتهم الأكاديمية في جامعة أبوظبي.

نبذة عن جامعة أبوظبي

Advertisements

تأسست جامعة أبوظبي عام 2003، كمؤسسة خاصة للتعليم العالي تلتزم باتباع أرقى المعايير والممارسات العالمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع بما يساهم في صنع قيادات المستقبل في الدولة والمنطقة، وتضم مجتمعاً طلابياً حيوياً يزيد عن 7500 طالب وطالبة من أكثر من 80 جنسية يتوزعون عبر مقراتها في أبوظبي ودبي والعين ومركزها الأكاديمي في منطقة الظفرة، ويدرسون ضمن كلياتها الخمس: كلية الآداب والعلوم وكلية إدارة الأعمال وكلية الهندسة وكلية القانون، وكلية العلوم الصحية.

حصلت جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمي لجامعات غرب الولايات المتحدة الأمريكية (WASC)  في كاليفورنيا، وحصلت كلية إدارة الأعمال بالجامعة على الاعتماد الأكاديمي العالمي من اتحاد كليات إدارة الأعمال الجامعية المتقدمة (AACSB)، بالإضافة إلى حصولها على اعتماد آخر من  (EQUIS)، التابع للمنظمة الأوروبية للتنمية الإدارية (EFMD)، بينما حصلت كلية الهندسة في جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي العالمي من مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية (ABET). وتضم الجامعة برنامج الهندسة المعمارية الوحيد الحاصل على اعتماد المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين (RIBA)، وتسعى حالياً كلية العلوم الصحية على الحصول على الاعتماد من وكالة اعتماد تعليم الصحة العامة في الإقليم الأوروبي (APHEA).

كما تصدرت جامعة أبوظبي قائمة أفضل 27 جامعة عربية في العالم وفقاً لتصنيف “كوكاريللي سيموند” العالمي (QS) لجامعات العالم لعام 2021، حيث تم تصنيفها من بين أفضل 701-750 جامعة في العالم، ومن بين أفضل 150 جامعة في العالم والتي لا يتجاوز عمرها خمسين عاماً، وحصلت على المركز الثالث عالمياً من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين وفقاً للتصنيف، والمركز الـ11 عالمياً ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلاب الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم.

 253 total views,  4 views today

Advertisements