دعماً لاستراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية

دبي الذكية تطور تطبيق “المخزن الذكي” بالتعاون مع هيئة الصحة

Advertisements
شارك اصدقائك في :

أعلنت دبي الذكية عن تطوير مشروع تطبيق”المخزن الذكي” بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي، والذي يسعى إلى تحسين الأنظمة الحالية لإدارة المخازن وتحويلها إلى مسار عمل فعّال ولا ورقي، وكذلك موفّر للوقت من خلال استخدام أحدث التقنيات والحلول الذكية. ويأتي المشروع انطلاقاً من دور دبي الذكية الرائد في قيادة منظومة التحول الرقمي لإمارة دبي وتحقيق مستهدفات «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية”.

ويهدف تطبيق “المخزن الذكي” الذي يعد جزء من أنظمة تخطيطالموارد الحكومية  GRP، إلى إدارة المخزون الدوائي في إمارة دبي، وتجنب أي نقص ممكن في صنف من أصناف الدواء، من خلال إجراء معاملات المستودع وتتبع سلسلة إمداد وتوريد الأدوية، من أي مكان باستخدام الهاتف المتحرك أو الجهاز اللوحي، أو أي جهاز محمول، ويعد هذا النظام الأحدث عالمياً في التدقيق على جميع مراحل الدواء.

كما يتيح التطبيق معالجة المعاملات عبر “المخزن الذكي” بطريقة فورية، مما يسهل على الجهات الحكومية في دبي الوصول إلى المخازن في الوقت الفعلي.

وأكد سعادة وسام لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية، سعي دبي الذكية الدائم والحثيث لتطوير أدوات فعالة تسهم في تحسين جودة حياة الناس في جميع المجالات، وتعزيز أداء العمل الحكومي بمختلف مجالاته، للمضي قدماً في مسيرة تحويل دبي إلى أذكى وأسعد مدينة على وجه الأرض.

وأضاف سعادته: “من خلال تعاوننا مع شركائنا الاستراتيجيين من القطاع الحكومي، نسعى إلى تقديم خدمات وتطبيقات فريدة من نوعها تسهم بشكل حقيقي في تسريع وتيرة عملية التحول الرقمي الكامل. ويقدم تطبيق “المخزن الذكي” الذي تم تطويره بالشراكة والتعاون مع هيئة الصحة بدبي، الفرصة للجهات الصحية في دبي لتقديم أفضل الخدمات، والإدارة الأمثل لمواردها. كما يدعم تحقيق أهداف “استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية”، من خلال توفير استهلاك الورق لإجراء المعاملات في الجهات الصحية، واستبدالها بالمعاملات الرقمية الشاملة”.

من جانبه قال الدكتور علي السيد مدير إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية في هيئة الصحة بدبي إن هذه الخطوة تمثل إضافة مهمة لأنظمة الخدمات الدوائية التي تستند في الهيئة إلى أفضل البرامج والتطبيقات والحلول الذكية، بداية من تخزين الدواء حتى صرفه من خلال الصيدليات الذكية التي أسستها الهيئة قبل ثلاثة أعوام في مستشفياتها.

وأكد أن هيئة الصحة بدبي لا تدخر وسعاً في التحديث المستمر لأنظمة تخزين وصرف الدواء وجميع مراحله، حتى يصل آمناً إلى الناس، وبأفضل الطرق وأبسط الإجراءات، التي أصبحت مع وجود الصيدليات الذكية لا تتخطى دقيقتين لصرف الوصفة الطبية.

ولفت الدكتور علي السيد إلى أن التعاون المثمر بين الهيئة ومؤسسة حكومة دبي الذكية، هو الذي أسفر عن تطبيق ” المخزن الذكي”، وساعد كثيراً في توجهات الهيئة لإتمام تخلصها من المعاملات الورقية، ولاسيما المتعلقة بالخدمات الدوائية، التي تمثل أولوية متقدمة في أعمال التطوير التي يشهدها القطاع الصحي في دبي.

وتتيح المزايا المتقدمة لتطبيق “المخزن الذكي” للجهات، إمكانية استلام أصناف الأدوية وفحصها وتسليمها بسلاسة لكل من أوامر الشراء والطلبات الداخلية، إضافة إلى خاصية تحديد أماكنها، وشحن الطلبات الداخلية. كما سيسهم التطبيق في توفير 1.2 مليون ورقة يتم استخدامها سنوياً، وتوفير 30 % من وقت العمليات التي تستغرق في كافة مراحل إمداد وتوريد الأدوية.

Advertisements

كذلك ستتمكن المؤسسات من تقليل التكلفة وتبسيط العمليات بشكل عام وتسريعها، الأمر الذي يعمل على تحسين وتنظيم تدفق العمل داخل الجهات الحكومية، ما يقلل نسبة الأخطاء البشرية، ويوفر الوقت ويقلل من الفوضى.

 62 total views,  1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements