حدث احتفالي لفن بانكسي في فيينا بمشاركة تنظيمية سعودية يعيد الحياة للمشهد الثقافي الدولي

Advertisements
  • عرض “فن بانكسي – بلا حدود” يشمل عدة فعاليات مبتكرة بعضها أعد خصيصا للمناسبة
  • المهيدب: الحدث يعكس تطور المشهد الثقافي في المملكة ويحمل للعالم رسالتها المحتفية بالفن والأمل والحياة
Advertisements

  تتجه أنظار رواد المشهد الثقافي الأوروبي والعالمي إلى العاصمة النمساوية فيينا، التي تحتضن معرضا لفنان الغرافيتي البريطاني بانكسي، تشارك في تنظيمه شركة نوار الترفيهية السعودية، ببرنامج هو أشبه بحدث احتفالي بإبداعات الفنان المعروف دوليا ببصمته الفنية الاستثنائية والمتمردة على جمود القوالب التقليدية.

المعرض الذي سينطلق في 23 يوليو الجاري ويستمر حتى الرابع من أكتوبر، سيحمل شعار “فن بانكسي – بلا حدود” وتستضيفه قاعة سوفينسال التاريخية، وهو يأتي ليفتح أمام الجمهور بابا جديدا للأمل في وقت يحاول فيه البشر تجاوز التحديات الصعبة في مرحلة التعافي من جائحة كوفيد -19، ما يمنح الحدث بعدا عالميا في ظل الجمود الذي شهدته الساحة الثقافية الدولية مؤخرا.حدث احتفالي لفن بانكسي في فيينا

Advertisements

ويكتسب المعرض فرادته من غنى فقراته التي ستحوله إلى احتفالية حية بإبداعات الفنان الغامض، إذ يشمل إطلالة على مشغل الفنان الذي حوّل فنّ الشارع إلى رسالة تعبّر عبر الغرافيتي عن واقع المجتمع، ليشاهد الجمهور بعد ذلك فيلما وثائقيا مدته 10 دقائق حول رحلة بانكسي الفنية وأعظم أعماله قبل الانتقال إلى صالة العرض التي تجمع أكثر من مائة قطعة فنية.

وقال محمد سليمان المهيدب، رئيس مجلس إدارة “شركة نوار الترفيهية” السعودية: “مشاركتنا في تنظيم المعرض إلى جانب شركة (ايفنتس) الأوروبية نتاج طبيعي للمشهد الثقافي السعودي الذي يشهد تطورا كبيرا وانفتاحا غير مسبوق على التجارب العالمية، وقد لمسنا ذلك عبر تنظيمنا معرض بانكسي في الرياض، ورأينا بالفعل كيف تحول الحدث إلى تظاهرة ثقافية جذبت اهتماما كبيرا محليا ودوليا. معرض فيينا هو أول إطلالة أوروبية لنا ويشكل بداية لمد جسور ثقافية سعودية إلى العالم بأسره”

وتابع المهيدب بالقول: “كل ما في هذا المعرض يعكس الرسالة الحقيقية للمملكة. الرسالة التي تحتفي بالفن والأمل والحياة. بانكسي ببساطة فنان عبقري حوّل الغرافيتي إلى وسيلة تعبير عن المجتمع تمحو بألوانها كآبة الجدران وتقرّب المسافات بين البشر. أما قاعة سوفينسال التاريخية التي تستضيف المعرض فقد تعرضت لحريق أتى عليها بالكامل عام 2001 لكنها نهضت من رمادها مجددا بعد ذلك بأعوام. كل قطعة فنية في المعرض ستروي للعالم قصة أمل وإلهام.”

ولفت المهيدب إلى أن “شركة نوار الترفيهية” ترتب لجولة للمعرض تشمل دولا وخليجية، على رأسها البحرين والإمارات العربية المتحدة، إلى جانب جولة داخلية في المملكة العربية السعودية نفسها، تشمل جدة والمنطقة الشرقية.

Advertisements

وسيطبق المعرض الاشتراطات الصحية الضرورية بحيث تستقبل قاعاته 200 شخص كحد أقصى في الساعة، وسيتمكن الجمهور – إلى جانب الاستمتاع بالقطع الفنية المتنوعة التي تضم مصنوعات من الألومنيوم والخشب والأقمشة وصولا إلى التماثيل واللوحات – من الاستماع إلى عمل فني غنائي أعد حصريا لهذه المناسبة.

ويعتبر بانكسي أحد أكثر فناني العالم غموضا، إذ رغم الشهرة الواسعة لأعماله تبقى هويته الحقيقية طي الكتمان، وقد جال معرضه في العديد من عواصم العالم خلال السنوات الماضية، من أمستردام إلى باريس مرورا بالرياض ومالبورن ومدن أخرى، ويحتوي على مجموعة من أشهر أعماله، في مقدمتها “الفتاة مع البالون” و”الفتاة التي تحتضن القنبلة” و”رامي الزهور” و”الشرطيون الأطفال.”

وتنتشر رسومات غرافيتي بانكسي في العديد من مدن العالم، وبينها بريستول وبرشلونة وسيدني وسان فرانسيسكو، وتحظى بشعبية واسعة بسبب طرحها الجريء ومعالجتها الإبداعية لقضايا اجتماعية معاصرة

 373 total views,  1 views today

Advertisements