for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

شركة ريفربد تكشف عن الدراسة الاستقصائية “مستقبل العمل 2020” 95% من رواد الأعمال في الإمارات والسعودية يرون إمكانية تطبيق العمل عن بُعد في المؤسسات على المدى الطويل

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

كشفت دراسة استقصائية عالمية أصدرتها اليوم “ريفربد” شركة الحلول التكنولوجية المتطورة حول “مستقبل العمل 2020″، أن (95%) من رواد الأعمال في الإمارات العربية المتحدة والممكلة العربية السعودية يمكنهم اعتماد نموذج العمل عن بَعد على المدى الطويل، وأظهرت الدراسة أنه بالرغم من الاستثمار الرقمي في المنطقة خلال السنوات القليلة الماضية إلا أن أكثر من (68%) من المؤسسات في الإمارات والسعودية لم يكن لديها كافة المتطلبات التقنية اللازمة لدعم العمل عن بُعد للموظفين لمواكبة “الوضع الطبيعي الجديد” خلال أزمة فيروس كورونا.

Advertisements

وأفاد ما يقرب من (97٪) من رواد الأعمال الذين شملهم الاستطلاع في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية أن مشاكل أداء وكفاءة الحلول التكنولوجية تؤثر على تجربة الموظفين في العمل عن بُعد وهي الأسباب الأكثر شيوعاً للتأثير على إنتاجيتهم في هذا النموذج من العمل ولكنها قابلة للتطوير، وأظهرت الدراسة أيضاً أن هذه المشكلات تشمل قطع الاتصال المتكرر من شبكات المؤسسات بنسبة (43%)، بطء تنزيل الملفات بنسبة (41%)، عدم تشغيل تطبيقات العمل بالشكل المناسب بنسبة (40%) ووقت الاستجابة الطويل لتحميل التطبيقات بنسبة (39%).157

Advertisements

وأظهرت الدراسة أنه بالرغم من التحديات الحالية إلا أن (22%) من رواد الأعمال في الإمارات والسعودية أشاروا إلى أنه من المتوقع أن يعمل نصف أو أكثر الموظفين عن بعُد بدوام كامل أو لنصف الوقت على الأقل بعد أزمة الوباء العالمي، كما أتفقت هذه النسبة من المشاركين في الدراسة على أن حوالي 28% من الموظفين قد يعملون عن بُعد ما بعد الأزمة.

Advertisements

وفي ظل التوقعات بزيادة اعتماد المؤسسات نموذج العمل عن بُعد للموظفين، كشفت الدراسة أن (79%) من رواد الأعمال لديهم خطط لزيادة الاستثمار في الحلول الرقمية بالمؤسسات، ونسبة 41% منهم لديهم استراتيجية لاستثمارات كبيرة خلال الأشهر 12 المقبلة، كما توقعت هذه النسبة من رواد الأعمال أن هذه الاستثمارات سوف تحقق فوائد على المدى الطويل في زيادة إنتاجية الموظفين في العمل عن بُعد وتعَزز أرباح المؤسسات، ورأى 56% أنها سوف تساعد الموظفين على تحقيق التوزان بين العمل وحياتهم الشخصية، و (48%) تساهم في الاحتفاظ بالموظفين، و (48%) تعمل على توفير التكاليف في مكاتب العمل والنفقات ذات الصلة ونسبة (48%) أنها توفر استخدام أفضل للحلول التكنولوجية المتطورة.

Advertisements

وعلَق ريتش مكبي ، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “ريفربد” : “كانت المؤسسات خلال السنوات الماضية تطبق عمل الموظفين عن بَعد في نطاق ضيق، إلا أن بعد أزمة الوباء العالمي قد يكون هذا النموذج في العمل هو الوضع الطبيعي الجديد لكثير من الموظفين في المؤسسات، وقد تختلف مكاتب وأساليب العمل وتصبح أكثر مرونة في المستقبل.  وأضاف” “تظهر الدراسة الاستقصائية الجديدة أن رواد الأعمال أصبحوا أكثر تكيفاً مع عمل الموظفين عن بُعد، ولكن من الضروري توفير المؤسسات للحلول الرقمية والتقنيات المتطورة التي تضمن كفاءة وسلاسة سير هذا النموذج في العمل لتمكين الموظفين من العمل من آى مكان ودعم زيادة إنتاجيتهم”.

Advertisements
Advertisements
Advertisements