for Ladies in Dubai - Dubai Iconic Lady

“أفيجان”دواء كوفيد المحتمل يظهر نتائج واعدة في تجربة أجرتها جامعة يابانية

Advertisements
Advertisements

 قالت شركة Global Response Aid (GRA) المتخصصة في تقديم حلول الرعاية الصحية أن عقار “أفيجان” Avigan®المضاد للفيروسات قد حقق نتائج مشجعة في دراسة سريرية أجرتها جامعة فوجيتا اليابانية في عدد من المراكز، حيث أظهرت توجه بين على قدرة العقار على الحد من أعراض الحمى والأحمال الفيروسية لدى المرضى في مرحلة مبكرة.

وفي بيان تم نشره مؤخراً شرح رئيس الباحثين المسؤول عن الدراسة بجامعة فوجيتا التحدي الذي عرقل من اختيار مرضى مؤهلين لتلقي العلاج بعقار “أفيجان” Avigan® حيث أرجع ذلك إلى تراجع ظهور أعراض المرض عند المرضى الجدد مما أدى بالتبعية إلى اختبار العقار على عينة محدودة مكونة من 89 مريضاً فقط وهو ما منع الدراسة من تحقيق دلالة إحصائية كبيرة، على الرغم من النتائج الإيجابية التي أظهرتها.

Advertisements

وقد تناولت الدراسة مجوعتين حيث تلقى مرضى المجموعة الأولى علاج “أفيجان” Avigan® في وقت مبكر من تطور مرضهم، فيما تلقى المرضى في المجموعة الثانية الدواء في مرحلة متأخرة عن مرضى المجموعة الأولى. وقد أظهر أكثر من 94% من المرضى في المجموعة التي تلقت علاجاً مبكراً بعقار “أفيجان” Avigan® تراجعاً كبيراً وسريعاً في الأحمال الفيروسية (حيث انخفضت إلى ما دون 50%) مع انخفاض درجات الحرارة خلال 2.1 يوماً في المتوسط.

وترى شركة Global Response Aid إن هذه النتائج تسلط الضوء على إمكانات الدواء في المساعدة على الحد من تقدم المرض إلى مراحل سريرية حرجة أو أكثر حدة، ذلك إلى جانب إمكانية علاج الحالات المعتدلة أو ذوي الأعراض البسيطة في العيادات الخارجية. وتجري حالياً دراسات إضافية مصممة للتحقق من تلك النظريات والتي من شأنها إحراز تقدماً هاماً في مكافحة فيروس كوفيد 19؛ إذا أسفرت عن نتائج إيجابية مماثلة.

Advertisements

[instagram-feed num=12 cols=6 showfollow=true showheader=true]

وفي هذا الصدد قال السيد/ ميتش ويلسون الرئيس التنفيذي لشركة Global Response Aid: “لقد كانت نتائج الدراسة التي قامت بها الجامعة مشجعة للغاية، ومن المتوقع الإعلان قريباً عن بدء المرحلة الثالثة من التجربة السريرية المزدوجة التعمية والتي سيتم فيها استخدام عينات عشوائية كبيرة تصل إلى 1000 مريض.”

ويجري اختبار عقار “أفيجان” Avigan®، الذي يحتوي على العنصر النشط Favipiravir، في تجارب سريرية في العديد من البلدان حول العالم. وقد تم استخدامه لمعالجة مرضى كوفيد 19 ضمن دراسات ناجحة في مقاطعة هوبي في الصين، بقيادة مستشفى الصداقة الصينية اليابانية. ويتم حالياً اختبار العقار في مرحلته الثانية في تجربة سريرية في الولايات المتحدة في مواقع متعددة تحت رعاية شركة FujiFilm Toyama Chemical التابعة لفوجي فيلم FujiFilm والتي قامت باكتشاف العنصر النشط في “أفيجان” Avigan® في أواخر التسعينيات لتطويره كدواء مضاد للأنفلونزا وتشمل الدراسة المرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفيات من البداية. كما يخضع العقار في مرحلته التجريبية الثانية أيضاً لدراسة بحثية تقوم بها كلية الطب بجامعة ستانفورد عن تأثير العقار على مرضى كوفيد 19 ممن لا تظهر عليهم أعراض المرض أو يكون لديهم أعراض خفيفة. إضافة، يجرى النظر حالياً لاختبار العقار على نطاق واسع في عدد من البلدان ومن المتوقع الإعلان قريباً عن بدء تجربة سريرية ثانية ضمن المرحلة الثالثة المزدوجة التعمية والتي سيتم فيها استخدام عينات عشوائية كبيرة تصل إلى 1,500 مريض.

وقد قامت كل من Global Response Aid ومختبرات دكتور ريدي Dr. Reddy’s Laboratories وشركة فوجي فيلم توياما FujiFilm Toyama مؤخراً بالدخول في اتفاقية ترخيص عالمية لتصنيع وتسويق وتوزيع عقار “أفيجان” Avigan®.

Advertisements

وجديراً بالذكر أنه قد تم تأسيس Global Response Aid – ومقرها دبي – من قبل أجيليتي، الشركة الرائدة عالمياً في تقديم الخدمات اللوجستية، بغرض شراء وتطوير المنتجات المعتمدة للتشخيص والاختبار والحماية، والمستخدمة للكشف والعلاج والوقاية من كوفيد 19 وتهديدات الصحة العامة الأخرى.

وأوضح ويلسون: “ينصب تركيز Global Response Aid على التحديد السريع لسلامة وفعالية عقار “أفيجان” Avigan® كعلاج محتمل لـكوفيد 19. تساعد هذه الدراسات في منحنا مساحة أكبر من البيانات على مستوى العالم وتسمح لنا بتقييم الدواء في فترة زمنية قصيرة. وتعكس سرعة مباشرة التطوير السريري لعقار “أفيجان” Avigan® الحاجة الملحة لإيجاد خيارات للعلاج من كوفيد 19 والالتزام المشترك للصناعة الدوائية والحكومات والمنظمات الصحية العالمية ومقدمي الرعاية الصحية بالتصدي لهذا التهديد الصحي في أسرع وقت ممكن.”

وقد تمت الموافقة على تصنيع وبيع أقراص “أفيجان” Avigan®، في اليابان عام 2014 كدواء مضاد للفيروسات لمكافحة الإنفلونزا. ويتم استخدامه فقط عندما يكون هناك تفشي لعدوى فيروس إنفلونزا جديد أو متطور، والتي تكون فيها العقاقير الأخرى المضادة لفيروسات الإنفلونزا إما غير فعالة مطلقاً أو أن فعاليتها غير كافية وقد قررت الحكومة اليابانية استخدام الدواء في هذه الحالات كإجراء مضاد لفيروسات الإنفلونزا هذه.

 995 total views,  1 views today

Advertisements