طلبات تكسِر حاجز توصيل 140000 تبَرُّع وتتقدَّم بالشُّكر للحكومات والمؤسسات الخيرية والمطاعم المحلية على دعمهم

Advertisements
شارك اصدقائك في :

دعمًا للمجتمعات المحلية التي تأثَّرت بتَوابِع جائحة «كوفيد-19»، أطلقت شركة طلبات؛ المِنَصَّة الرائدة في توصيل الطعام والبِقَالة، سلسةً من الشَّرَاكات مع الهيئات الحكومية والمنظمات الخيرية والمطاعم المحلية لضمان وصول المساعدات إلى أشدِّ الناس احتياجًا إليها. واليوم، بلغ عدد الطلبيات التي ساعدت المِنَصَّة في توصليها إلى أكثر من 140000 طلبيةٍ خيريةٍ ما بين طعامٍ ودواء.

انقسَمت التبرعات إلى 11600 وجبةٍ غذائيةٍ قُدِّمَت إلى الأُسَر المُحتَاجة، وما يزيد عن 25000 وصفةٍ طبيةٍ وُزِّعَت على ذوي الأمراض المزمنة من خلال عددٍ من المبادرات التي نُسِّقَت مع السُّلُطات المحلية.

هدفت تلك المبادرات منذ البداية إلى ملاحظة احتياجات المجتمعات المحلية في ظل هذه الظروف العَصِيبة وتقليل الضغط على الأنظمة الصحية، وهذا ما يراه «توماسو رودريجز»؛ المدير التنفيذي لشركة طلبات، على أنه دورٌ تكامليٌ كون الشركة جزءً من المجتمع التي تعمل فيه.

«في مثل هذه الأوقات، أردنا في طلبات كشركةٍ ذات تاريخ مُشَرِّف في المنطقة، أن نُؤدِّي ما علينا من واجباتٍ كجزءٍ من المجتمع. استطعنا أن نعتَمِد على علاقتنا الوثيقة بالهيئات الحكومية والمؤسسات الخيرية والشركاء المحليين، الذين يُشَاركونا نفس الرؤية، للتعاون معًا لمساندة مجتمعاتنا المحلية.

«ونحن نَعُدُّ جهودنا الدؤوبة لمساندة المبادرات المحلية في مجتمعاتنا، جزءً من رؤيتنا التي تضع عملاءنا وشركاءنا ومجتمعاتنا أولويةً قُصوَى وفي صَمِيم أي شيءٍ نُقدِم عليه.»

أحد تلك الشَّرَاكات البارزة كانت بين طلبات و«هيئة دبي للثقافة والفنون» والتي تَمخَّضَت عن تبرعاتٍ بما يزيد عن 50000 وجبةٍ غذائيةٍ، وهو ما تراه شيماء السويدي؛ مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي بالهيئة، أمرًا بالغ الأهمية خصوصًا في خِضَمِّ جائحة كورونا.

«أتت شراكتنا مع طلبات تعزيزًا لأهمية ما تبذله تلك الشركة من جهودٍ لتَقوية التَّرابط المجتمعي والعمل الخيري في إمارة دبي. كانت شراكتنا هذه وما تزال مُثمِرةً وتركت أثرًا إيجابيًا في المجتمع وأتطلع لمزيدٍ من الشراكات في المستقبل.»

أمَّا الشَّرَاكات الرئيسية الأخرى فتتضمن شَراكةً مع مؤسسة «تكية أم علي الخيرية» بالأردن، ومطعم «مندازينا» بعمان.

وأضافت روند الناطور؛ مديرة العلاقات العامة بالمؤسسة الأردنية «تكية أم علي الخيرية»، أنَّ ثَمَرة ذلك التعاون كانت أن «ازدادت أعداد التبرعات من خلال مطعمنا الافتراضي. كما أنَّنا أوصلنا 6900 وجبة إفطارٍ للعائلات المحتاجة خلال شهر رمضان المُعظَّم.»

ويُؤكِّد محمد إبراهيم العجمي؛ صاحب مطعم «مندازينا» بعمان، أنَّ التعاون مع شركة طلبات أتاح لنا أن نُسَاهِم في مجتمعنا مُسَاهمةً إيجابيةً من خلال المشاركة في الفعاليات الخيرية مثل طُرُود الخير في رمضان، وهو ما جعلنا نشعر بقوة اتحادنا والرغبة في العمل الخيري لرسم البَسَمات على وجوه الكثير من الناس.»

Advertisements

وأخيرًا، تَودُّ شركة طلبات أن تُوجِّه الشكر لجميع شركائها الرائعين لتكاتُفهِم معًا لتوفير الطعام والدواء للمحتاجين، وضَربِ مثالٍ حَيٍّ على الأثر الذي يمكننا تَركَه كشركاءٍ في المجتمع. كما تتطلَّع طلبات لعَقد المزيد من الشَّرَاكات لتَوسِيع انتشارها ولاستكمال مسيرة العَطَاء للمجتمعات المحلية ذات الحاجة.

 162 total views,  3 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements